علي جمعة: يجوز الطواف حول الكعبة راكبًا أو ماشيًا أو عائمًا

الدكتور على جمعة
الدكتور على جمعة
Advertisements

قال الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية السابق، إن مكة مثل القمع ومركزها القمع وفوهته هو الكعبة، وحدثت سيول التى أحدثت تصدعا فى الكعبة، ومن الطريف أن عبدالله ابن الزبير طاف حول الكعبة عائما ويجوز الطواف حول الكعبة راكبا أو ماشيا أو عائما، وفى صور للناس التى طافت عائمة.

وأضاف الدكتور على جمعة خلال لقائه ببرنامج من مصر مع الإعلامى عمرو خليل: طول الكعبة الآن 13 مترا و40 سنتيمتر، وتساءل البعض هل يجوز أن يتم الطواف حول الكعبة طائرا، وقالوا من شروط صحة الطواف أن يمس الشخص جزءا من البنيان، وتم دراسة الطواف فى الطوابق ليكون من يطوف موازيا لبنيان الكعبة.

وتابع: أن علو الكعبة جائز لأن النبى إبراهيم بناها 9 أذرع فقط وهى الآن 27 ذراعا وهى 13 مترا وشوية، فهل يمكن أن نعلى الكعبة ونخليها 200 متر ونعمل طوافة علشان نطوف بيها طبعا هى لسه ما اتعملتش طبعا يجوز، وإذا كان الطواف فى مكان أعلى من الكعبة يكون الطواف باطلا، والطواف فى الدور العلوى يساوى الطواف فى الصحن 25 ضعفا.

Advertisements