إعلام عبري: بايدن «مجبر» على اتّباع سياسة جديدة أثناء زيارته لإسرائيل

جو بايدن
جو بايدن
Advertisements

أفادت وسائل إعلام عبرية، اليوم السبت 25 يونيو، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، بات مجبرًا على اتباع سياسة جديدة أثناء زيارته إلى تل أبيب، المقررة في 13 من الشهر المقبل.

وذكر الموقع الإلكتروني العبري واللا، مساء اليوم السبت 25 يونيو، أن سقوط حكومة نفتالي بينيت في إسرائيل، قد تجبر بايدن على اتباع سياسة الإبحار بحساسية سياسية كبيرة خلال زيارته إلى تل أبيب، وهي الزيارة التي ستجرى قبل نحو أربعة أشهر من انتخابات الكنيست المقبلة.

ومن المقرر إجراء انتخابات البرلمان الإسرائيلي "الكنيست" في الخامس والعشرين من شهر أكتوبر المقبل، وهي الانتخابات الخامسة خلال 4 سنوات فقط.

وأكد الموقع العبري أن بقاء حكومة نفتالي بينيت في إسرائيل كان هدفًا رئيسيًا للإدارة الأمريكية بزعامة جو بايدن خلال العام الماضي، ولكن من المقرر أن يلتقي بايدن في مطار بن جوريون خلال زيارته المقررة إلى تل أبيب في الثالث عشر من شهر يوليو المقبل، هو يائير لابيد، رئيس الوزراء المؤقت.

وذكر الموقع أنه في جلسات مغلقة أوضحت الإدارة الأمريكية أنها ليست راغبة في عودة بنيامين نتنياهو، رئيس المعارضة الإسرائيلية، إلى سدة الحكم في تل أبيب، وتولي منصب رئاسة الوزراء مرة أخرى.

وفي سياق متصل، بحث وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الثلاثاء الماضي، مع نظيره الإسرائيلي يائير لابيد، مسألة حل الكنيست الإسرائيلي، الذي أعلن عنه رئيس الحكومة الإسرائيلي نفتالي بينيت في بيان مشترك مع لابيد.

اقرأ أيضًا: استطلاع: 58% من الأمريكيين لا يوافقون على أداء بايدن

Advertisements