الدولار الأمريكي الرابح الوحيد بين عملات الكبار.. وصل لأعلى مستوى له في 19 عام

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
Advertisements

أكدت وكالة بلومبرج، أن مؤشر الدولار الأمريكي كان هو الرابح الوحيد بين عملات العشر دول الكبار، حيث حقق مكاسب بلغت نسبتها +0.53% على خلفية تزايد التوقعات بتشديد الاحتياطي الفيدرالي للسياسة النقدية بوتيرة قوية.

وأوضحت الوكالة المتخصصة في الشأن الاقتصادي، أنه قبل الإعلان عن قرار الاحتياطي الفيدرالي بشأن الفائدة، وصل الدولار إلى أعلى مستوى له منذ 2003 أى منذ 19 عاما، بعدما سعرت الأسواق بشكل كامل رفع سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس.

وعلى الرغم من ذلك، قلص الدولار بعضًا من مكاسبه على خلفية تصريحات باول خلال المؤتمر الصحفي، حيث قلل من احتمالية حدوث رفع كبير لسعر الفائدة خلال الاجتماعات المقبلة.

وفي وقت لاحق من يوم الجمعة، انتعش الدولار على خلفية ارتفاع عوائد سندات الخزانة، وهبط مؤشر اليورو بنسبة 0.19% مقابل الدولار القوي على الرغم من اجتماع البنك المركزي الأوروبي الطارئ للسياسة النقدية، والذي فشل في تقديم الدعم الكافي للعملة.

من الجدير بالذكر أن اليورو قد حقق بعض المكاسب خلال وقت لاحق من هذا الأسبوع نتيجة التراجع المؤقت الذي شهده الدولار قبل أن ينخفض مرة أخرى يوم الجمعة.

وانخفض الجنيه الإسترليني بنسبة 0.6%، حيث أظهرت نتائج الناتج المحلي الإجمالي للبلاد انكماشًا غير متوقع في الاقتصاد، مما زاد من مخاطر حدوث ركود.

وتجدُر الإشارة إلى أنه في يوم الثلاثاء، انخفض الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوى له منذ مايو 2020 قبل أن ينتعش بشكل جزئي مرة أخرى بعدما قام بنك إنجلترا برفع سعر الفائدة للمرة الخامسة على التوالي يوم الخميس.

وبالمثل، انخفض الين الياباني بنسبة 0.45% ليستقر عند أضعف مستوى له مقابل الدولار منذ 1998 على خلفية اتساع الفارق بين السياسات النقدية لكل من الاحتياطي الفيدرالي وبنك اليابان.

 

Advertisements