شاهد على قتل نيرة: لقنتها الشهادة ورأيتها تحرك أصابعها| فيديو

مقتل نيرة أشرف
مقتل نيرة أشرف
Advertisements

في تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم» أكد فيها أحمد محمد علي زين العابدين، أحد شهود العيان في قضية مقتل نيرة اشرف، أحمد عبد القادر الطالبة بالفرقة الثالثة بقسم لغات شرقية ، بكلية الآداب جامعة المنصورة ، وبنت مدينة المحلة الكبري بمحافظة الغربية . ويعتبر أحد شهود العيان الحاضرين بجلسة المحاكمة التي ستعقد في تمام الساعه الحاديه عشر صباحا غدا الأحد بالدائرة الرابعه بمحكمة جنايات المنصورة بمقر مجمع المحاكم .

اقرأ أيضا| المتهم بقتل نيرة أشرف: كنت شغال طباخ واستخدم السكين وهذا ساعدني في قتلها

وقال أحمد  أنني شاهدت عدد من الطالبات حوالي ٢ أو ثلاث بنات بمدينة الأمل بالجامعة ، وتخرج منهن الصراخ، كان قبل هذا التوقيت هناك واقعة أن فرد أمن كان بيتشكل مع أحد الأشخاص علي بوابة تشكي، فقلت إن ممكن يكون في خناقه بره علي البوابة، خرجت مسرعا لقيت فرد الأمن قاعد مفيش حاجه، مشيت خطوتين لقيت فرد أمن الجامعة إبراهيم العجرودي ، ومشرف أمن بوابة تشكي ماسك واحد معرفش طالب ولا شخص عادي ، وفوجئت ببنت مرمية علي الأرض وسايحه في دمها،  أنا قلت الشخص أو الطالب ممسوك أشوف البنت ، قربت منها لقيتها بطلع في الروح، نزلت بجوارها .  تحدث أحمد بالتفصيل أنه نزل علي ركبته اليمين  ولمستها للأرض ، ومحولتش أمسكها علشان مغيرش أي حاجه   من أثر الجريمة  ، والركب’ الشمال تانية ، علشان أقرب من أذنها ، وكانت أيدي الشمال فيها نظارة شمسية واليد اليمين وضعتها علي فمي وبدأت أقول ليها الشهادة بصوت عالي، كان نفسي تسمعني لأنها كان فيها الروح، وقربت جدا جمب ودنها، وقلتلها قولي أشهد أن لا اله الا الله ( مفيش رد ) وأنا كان عندي رهب’ من المنظر والموقف ورائحة الدم، ونظرت علي يدها اليمني عندما عاودت تلقين الشهادة أنها حركت أصابع يدها اليمني، ثم تشجعت تاني ونزلت جميعا وقلتلها قولي أشهد أن لا إله إلا الله واشهد أن محمد رسول الله فسمعت ( حشرجه أو بحة في منطقة الرقبة ) وحركت أصابعها اليمني فأيقنت أنها قالت الشهادة.
وبدء أحمد يفقد أعصابة وبدأ يبكي ويتوتر ويؤكد أنني لم أنم يومها، والموقف صعب جدا علي قدرة أي إنسان، واستطرد أحمد حديثه: أنه فقد التركيز ولم يكن لدى اليقين أنها قالت الشهادة ، فتوجهت للجاني وقمت بضربه، وجالي كدمة في الساق اليمني معرفش من إيه .. وفي نفس اليوم بالليل عندما استرجعت شريط الأحداث تيقنت الحمد لله رب العالمين أن نيرة قالت الشهادة قبل أن ترحل.

Advertisements