الخارجية الفلسطينية: جرائم إسرائيل تتم بدعم من أمريكا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

انتقدت وزارة الخارجية الفلسطينية، اليوم الجمعة 24 يونيو، ما وصفته بالحماية الأمريكية لإسرائيل، وذلك قبيل زيارة الرئيس جو بايدن، إلى المنطقة منتصف شهر يوليو المقبل.

وقالت الوزارة في بيان تعقيبا على الإجراءات الإسرائيلية وهجمات المستوطنين في الضفة الغربية والقدس، إن "الحماية الأمريكية لإسرائيل تشجعها على ارتكاب الجرائم وإغلاق الأفق السياسي لحل الصراع".

وأوضحت أن المشهد "الدموي العنيف الذي تفرضه إسرائيل على الشعب الفلسطيني يندرج في إطار محاولاتها لفرض المدخل الأمني في التعامل مع القضية الفلسطينية بعيدا عن المدخل السياسي والحلول السياسية للصراع".

وحذرت الوزارة من التعامل مع "الانتهاكات الإسرائيلية اليومية كأمور باتت اعتيادية لأنها تتكرر كل يوم ولا تستدعي وقفة جادة أمامها باعتبارها انتهاكا صارخا للقانون الدولي".

وحملت الوزارة، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن "هذه الجرائم ومخاطرها التي تهدد ساحة الصراع والمنطقة برمتها".

وأكدت أن "الدعم والإسناد والحماية الذي توفره الإدارة الأمريكية لإسرائيل يشكل غطاء "لجرائمها ويشجعها على التمادي في ارتكاب المزيد منها".

وأشارت إلى أن "اكتفاء الإدارة الأمريكية بمواقف وأقوال لا تترجم إلى خطوات عملية يساعد إسرائيل على الاستمرار في رفض قرارات الشرعية الدولية والتمرد عليها، ويشجعها أيضا على استمرار إغلاق الأفق السياسي لحل الصراع".

Advertisements