محمد عادل قاتل نيرة

محمد عادل قاتل نيرة.. بين وحشية الجريمة.. والتفوق العلمي

محمد عادل قاتل نيرة
محمد عادل قاتل نيرة
Advertisements

الطالب محمد عادل "٢١ سنة" والذي خطط لأكبر جريمة اتسمت بالوحشية والغدر والعنف، جريمة تعارضت مع كافة الأديان السماوية، ومن الكبائر، والتي ظهر فيها القوة أمام الضعف، الفتك أمام الرحمة، وبلا رحمة وعلى غفلة، بادر زميلته نيرة بثلاث طعنات، حتى سقطت أرضا، ثم انهال عليها في محاولات منها ومن ضعفها وطعنها، إلا أنه استمر بالطعن بلا شفقة، ثم قام بنحرها، ليقف مجددا، ويهدد من يحاول الاقتراب منه، ثم يعود لها وهي جثة هامدة، ويقوم بنحرها بقمة الوحشية.. وهذا المشهد لن تنساه البشرية جمعاء .


محمد عادل أحد الشباب الذي حلم بمستقبل جميل منذ نعومة أظافره، فهو ابن مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، توفى والده، ويعيش مع والدته وشقيقتيه الأولى بكلية الطب، والثانية بكلية التجارة، الجميع يتحدث عن حُسن خلق أسرة محمد عادل، وحتى الآن لا يخرج أحد من شقة محمد عادل أو يفتح بابا أو شباكا، وتقوم أحد شقيقاته بالنزول ليلا لقضاء احتياجاتهم المعيشية.

وعن محمد عادل مع بداية دخوله كلية الآداب بقسم اللغات الشرقية بجامعة المنصورة، وهو متميز بين زملائه .. ومع بداية هذا العام تحول مؤشر المستوى العلمي بالتراجع، وبات همه هو الوصول إلى نيرة والتقرب منها مهما حدث، ورغم رفضه منها، ورفضه من أسرتها، بل وتحرير محاضر له بقسم شرطة المحله لعدم التعرض لها، إلا أنه وضع هدف واحد فقط وهو أن تكون له أو يقتلها .

اقرأ أيضا  |  قبل بدء أولى جلسات محاكمة قاتل نيرة| ننشر تحقيقات النيابة واعترافات المتهم وأقوال الشهود

فقد أعد وخطط ليوم التنفيذ، وترصد منذ استقلال السيارة من المحلة إلى المنصورة، وركب بنفس السيارة، ثم ترصد خط سيرها أثناء دخولها الجامعة من بوابة تشكى الخلفية لجامعة المنصورة، وقام بفعلته النكراء التي هزت كيان الإنسانية، كما أكدت أقوال وسماع الشهود لتؤكد كل والوقائع سالفه الذكر . 


وهذا ما ضمه قرار الإحالة الذي تم الانتهاء منه في مدة زمنية لا تتجاوز الـ٤٨ ساعة، وإحالته لمحكمة جنايات المنصورة، والتي تنظرها الدائرة الرابعة برئاسة المستشار بهاء الدين المر .

             

محكمة استئناف المنصورة

 

وقد أصدر المكتب الفني بمحكمة استئناف المنصورة ظهر اليوم خمس قرارات بشأن تنظيم جلسة محاكمة المتهم بقتل نيرة أشرف، أمام جامعة المنصورة، والمقرر لها يوم الأحد القادم أمام الدائرة الرابعة بمحكمة جنايات المنصورة.


وجاء في بيان صحفي، أنه عقب ما أمر به معالي القاضي الجليل عبد الرازق محمد عبد الرحمن رئيس محكمة استئناف المنصورة بتحديد جلسة الأحد القادم 26 يونيه لنظر قضية مقتل الطالبة نيرة أشرف أمام جامعة المنصورة وقد لاحظت المحكمة زخم إعلامي حول تلك القضية بشكل مكثف وتناول فيه بعض من الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي بعض الأمور ظنا من البعض أن ذلك قد يؤثر على القضاء والقضاة ولذلك ولما تلاحظ من كثرة عدد المهتمين بحضور جلسات تلك القضية فقد أصدر معالي  المستشار مدحت الحسيني رئيس المكتب الفني بالمحكمة بالتشاور مع معالي رئيس الدائرة التي ستنظر القضية القرارات الآتية:

 
أولا: سيكون انعقاد الجلسة الأولى يوم الأحد  26 يونيه إن شاء الله  في الساعة الحادية عشر صباحا بالقاعة رقم 2 جنايات  


ثانيا: سيكون السماح بدخول القاعة لكل الجلسات عن طريق تصريح خاص من المستشار إيهاب صادق عضو المكتب الفني لكل من يرغب في الحضور  سابق على كل جلسة 


ثالثا: لن يسمح إلا للمفوض رسميا من وسيلة الإعلام بالحصول على التصريح من عضو المكتب الفني بالمحكمة  


رابعا : يمتنع على أي وسيلة إعلام نهائيا تناول أشخاص قضاة الدائرة بأي نوع من التناول وإلا ستتعرض للمسألة القانونية 


خامسا : أي قرارات للدائرة تعلنها سيتم نشرها عن طريق المكتب الفني بالمحكمة وهي المعتمدة من قبلها للنشر عنها فقط 


ويهم المحكمة في هذا أن تنوه إلي الآتي:


 - أن ما تناولته وسائل الإعلام على أنه حديث لقاضي جليل من قضاة المحكمة بشأن نظره للقضية هو تلميح غير مقبول فهذه التصريحات تم سلخها من سياقها بشكل متعمد ولا يجوز وبنية غير حسنة وكانت في معرض ندوة ثقافية معدة سلفا منذ أكثر من شهر بنادي قضاة الإسكندرية وتحدث القاضي عن عمله في العموم ولم يشير من قريب أو بعيد لقضية بعينها أو أي قضية لا زالت منظورة.


- وكذلك تنوه المحكمة أن ما نشر منسوب لأسر أي من قضاة المحكمة عن القضية كاذب وعار عن الصحة وهي حسابات مزيفة وتم الإبلاغ عنها ويتم الآن الوصول لمرتكبيها لمحاسبتهم قانونا.


- وتهيب المحكمة بالجميع أن يتحلوا بالهدوء والثقة التامة في قضاء وقضاة المحكمة وأن أي مما يثار لن يؤثر بأي نوع من التأثير على عدالة القضاء فهي أمانة نتحملها بكل شرف.


  قرار الإحالة 


الجدير بالذكر أن قضية نيرة أشرف أحمد عبد القادر، طالبة كلية الآداب بجامعة المنصورة أن المحامي العام لنيابات جنوب الدقهلية بتحويل المتهم محمد عادل محمد اسماعيل عوض الله ٢١ سنة لمحكمة جنايات المنصورة بعد اتهامه بقتل نيرة أشرف أحمد عبد القادر مع سبق الإصرار، وبيت النيه والعزم علي قتلها ، بعد رفضها الارتباط به، وإخفاق المحاولات المتعدده لإرغامها على ذلك، حيث وضع مخططا لقتلها ، حدد فيه ميقات وقت اختبراتها في الكلية مع نهاية العام الدراسي ، ويقينه أنها ستكون متواجده وفق المحدد له ، وقد عاين الحافلة التي كانت تستقلها، وركب معها ، وكان يخفي السكين في طيات ملابسه ، وتتبعها لحين الوصول إلى الجامعة ، فباغتها من ورائها بعده طعنات، سقطت أرضا على آثارها، ثم  توالي التعدي عليها بالطعنات، ونحر عنقها ، قاصدا إزهاق روحها، خلال محاوله البعض البعد عنها ، وتهديد أحدهم  ، محدثا إصابات عديده كما جاء في تقرير الصفه التشريحية بتقرير  الطب الشرعي ، والتي أدت بحياتها علي النحو المبين في التحقيقات .


وإحراز سلاح أبيض ( سكين ) دون  دون مصوغ قانوني .ويكون المتهم قد ارتكب الجناية والجنحه المعاقب عليها القانون  بالمادتين ٢٣٠ و المادة ٢٣١ من قانون العقوبات ، والمواد ١/١ _ ٢٥ والماده ١ مكرر ١/٣٠ ، والقانون رقم ٣٩٤ لسنه ١٩٤٥ ، المعدل بالقانون ارقام ٢٦ لسنه ١٩٧٨ و ١٦٥ لسنه ١٩٨١.

Advertisements