وزير الأوقاف: تطوير مساجد آل البيت يؤكد أن الدولة تعمل في كافة الاتجاهات

 الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف
 الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف
Advertisements

أكد  الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف أنه يجب أن نفهم ونعي جميعًا حجم ما يدور على أرض مصر من المشروعات الكبرى وإعادة بناء مصر الحديثة والجمهورية الجديدة في مختلف المجالات، وأن هذا البناء لم يأت أبدًا على حساب المدن القديمة.


موضحاً أن حركة التطوير التي تشهدها المدن القديمة، وتطوير مساجد آل البيت يأتي ليؤكد على أن الدولة المصرية تعمل في آن واحد في كافة الاتجاهات، ولدينا أمل كبير أن هذا البلد لم ولن يُخذل إن شاء الله، وأنه يسير إلى الأمام وإلى الأمان بحق من قال في كتابه العزيز: "ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ".

جاء ذلك خلال افتتح الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف واللواء أ.ح أشرف الداودي محافظ قنا فعاليات اللقاء المفتوح بين العلماء والشباب بمحافظة قنا اليوم الجمعة 24 يونيو 2022م بحضور و المهندس أشرف رشاد زعيم الأغلبية بالبرلمان.

وتابع الوزير " لهذا نقول: جيش قوي واقتصاد قوى يعني أمة ذات مكانة ومواطنًا ذا كرامة، وبفضل الله سبحانه وتعالى حمى الله شعب مصر بجيش عظيم يقول عنه سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : "إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيرًا، فذلك الجند خير أجناد الأرض، لأنهم وأزواجهم في رباط إلى يوم القيامة"، ولابد أن نعمل ونجد لبناء اقتصاد قوي ، فالعمل جزء من عقيدتنا الوطنية والإيمانية، حيث يقول (صلى الله عليه وسلم) : "لأنْ يأخذَ أحدُكم حبلَهُ على ظهْرِهِ فيأتي بحزمةٍ منَ الحطبِ فيبيعُها فيكُفَّ اللهُ بها وجهَهُ خيرٌ مِنْ أنْ يسألَ الناسَ أعطوْهُ أوْ منعوهُ".

وفي هذا يقول سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : "ما أكلَ أحدٌ طعامًا قطُّ، خيرًا من أنْ يأكلَ من عمَلِ يدِهِ وإنَّ نبيَّ اللهِ داودَ كان يأكلُ من عمَلِ يدِهِ"، يقول الإمام القرطبي (رحمه الله): وقد خص النبي (صلى الله عليه وسلم) سيدنا داود (عليه السلام) بالذكر من بين جميع الأنبياء (عليهم السلام) لأن سيدنا داود (عليه السلام) كان نبيًّا ملكًا ولم يكن في حاجة لأن يعمل ليتقوت، وإنما كان يعمل لشرف العمل وقيمة العمل، ويقول (صلى الله عليه وسلم) : "مَن باتَ كالًّا مِن عملِه باتَ مغفورًا لهُ".

مبينًا أن هذا اللقاء المفتوح يأتي ضمن سلسلة متميزة من اللقاءات التي نسعى من خلالها إلى التواصل الفعال بين العلماء والمفكرين معًا.

 مشيرًا إلى أن هناك تعاونًا وثيقًا بين وزارة الأوقاف ومحافظة قنا في مجالات متعددة منها عمارة المساجد والتي بلغت في العام المالي الحالي من إحلال وتجديد أو صيانة وترميم عدد (82) مسجدًا وتم فرش أكثر من (144) مسجدًا بمساحة تزيد على 30 ألف متر خلال العام المالي الحالي، فيما بلغ عدد ما تم توزيع من لحوم الصكوك (93) طنًّا.

اقرأ أيضا|محافظ قنا يكشف دلالات افتتاح مركز الدعوة الإلكترونية

كما أكد أن مصالح الأوطان من صميم مقاصد الأديان ، وأن الدين والآخرة ليسا متناقضين فالقرآن علمنا قول الله (تبارك وتعالى): "رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ"، فمهمتنا تصحيح المفاهيم الخاطئة، ومن ذلك التفرقة بين الزهد والفقر فالزاهد من لم تشغل الدنيا قلبه ولو كانت في يده ولو كان له مثل مال قارون، وكان من دعاء الصالحين : اللهم اجعل الدنيا في يدنا ولا تجعلها في قلوبنا، والأديان تطلب من أصحابها امتلاك القوة، فالمؤمن القوي سياسيًّا واقتصاديًّا وثقافيًّا وفي كل المجالات خير من المؤمن الضعيف.

وقد جاء نَاس مِن أَصْحَابِ النَّبيِّ (صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ) فقالوا للنَّبيِّ (صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ): يا رَسولَ اللهِ، ذَهَبَ أَهْلُ الدُّثُورِ بالأُجُورِ؛ يُصَلُّونَ كما نُصَلِّي، وَيَصُومُونَ كما نَصُومُ، وَيَتَصَدَّقُونَ بفُضُولِ أَمْوَالِهِمْ، قالَ: أَوَليسَ قدْ جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ ما تَصَّدَّقُونَ؟ إنَّ بكُلِّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةً، وَكُلِّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةً، وَكُلِّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةً، وَكُلِّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةً، وَأَمْرٌ بالمَعروفِ صَدَقَةٌ، وَنَهْيٌ عن مُنْكَرٍ صَدَقَةٌ، وفي بُضْعِ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ، قالوا: يا رَسولَ اللهِ، أَيَأتي أَحَدُنَا شَهْوَتَهُ وَيَكونُ له فِيهَا أَجْرٌ؟ قالَ: أَرَأَيْتُمْ لو وَضَعَهَا في حَرَامٍ، أَكانَ عليه فِيهَا وِزْرٌ؟ فَكَذلكَ إذَا وَضَعَهَا في الحَلَالِ كانَ له أَجْرٌ"، فالمواطن المؤمن الذي يصلي ويصوم ويتصدق خير من الفقير العالة المتسول، وقد كان الإمام علي بن أبي طالب ( رضي الله عنه ) يقول :
لَنَقلُ الصَخرِ مِن قُلَلِ الجِبالِ
أَحَبُّ إِلَيَّ مِن مِنَنِ الرِجالِ
يَقولُ الناسُ لي في الكَسبِ عارٌ
فَقُلتُ العار في ذُلِّ السُؤالِ

فديننا دين العمل، والعلاقة بين الدين والوطن قوية، ومصالح الأوطان من صميم مقاصد الأديان، فالعلاقة بين الدين والدنيا علاقة تكامل، فالدين كله فن صناعة الحياة وليس صناعة الموت، فنحيا في سبيل الله ونعمر الدنيا بالدين لا أن نخربها باسم الدين، فدور الدين عمارة الكون، قال تعالى : "وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا" أي: جعلكم لعمارتها، ولن يحترم الناس ديننا ما لم نتفوق في أمور دنيانا فإذا تفوقنا في أمور دنيانا احترم الناس ديننا ودنيانا.

مؤكدًا أن كل ما جاء في إعلاء شأن العلم في القرآن والسنة جاء في مطلق العلم النافع ،وأكد أن الوطن بكل ما فيه يجب علينا أن نحميه، ولا يدرك قيمة الوطن إلا من فقد وطنه، وقديمًا قالو الصحة تاج على رؤوس الأصحاء ، فالوطن تاج على رءوس  الوطنيين الشرفاء ، فالوطن نعمة من نعم الله، يقول النبي (صلى الله عليه وسلم): "من أصبحَ معافًى في بدنِه آمنًا في سِربِه" أي في المكان الذي يؤويه "عندَه قوتُ يومِه فَكأنَّما حيزت لَهُ الدُّنيا بحذافيرِها".

موضحًا أن النقطة الأخيرة تدور حول العلاقة بين الشباب والشيوخ والرجل والمرأة، فالعلاقة بينهم ليست علاقة صراع ولا يجب أن تكون كذلك، بل هي علاقة تكامل وحقوق وواجبات متبادلة .

 

Advertisements