وزير الأوقاف: الجماعات المتطرفة حاولت خداع الشباب

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
Advertisements

قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف،  إن الجماعات المتطرفة حاولت في فترة من الفترات اللعب في عقول الشباب من خلال بث أفكار مضمونها يجب ان تختار الدين أو الوطن على الرغم أن الدين والوطن شيئا واحداً ومصالح وبناء الاوطان من صميم مقاصد الأديان جميعا فالدين يحافظ على الوطن.

وتابع خلال تواجده بقنا، أن الجماعات المتطرفة اختذلت القصة فكانت تحاول مفارقة بين الدين والوطن لأن الحفاظ على الأوطان من صميم عقيدتنا، فهذه الجماعات لا يمكن أن تجد لها مكانا في الأوطان المستقرة أمنيا واقتصادياً واجتماعيا وتظهر على أنقاض الدول وتجدهم في أماكن الحروب ويحاولون التشكيك في كل ما يقوى الدولة ويحاولون خداع الشباب والمواطنين.

اقرأ أيضا| وزير الأوقاف: الإسلام حذر من الإسراف في القتل وضرورة الالتزام بالدين| فيديو

وألمح : لابد أن نعمر الدنيا بالدين لا أن نخربها، فإن تفوقنا في أمور الدنيا فذلك من عظمة الدين من خلال الاستفاده بتعاليمه.

وفي سياق مواز ، قال الدكتور محمد مختار جمعة،  وزير الأوقاف،  خلال خطبته لصلاة الجمعة بمسجد سيدي عبد الرحيم القنائي بقنا،  إن الإسلام حذر من الإسراف والإسراع في القتل، وأن على الجميع ضبط النفس والالتزام بأوامر الدين.

واستشهد وزير الأوقاف بقول الله تعالى "أنه من قتل نفسا بغير نفس فكأنما قتل الناس جميعا"، موضحا أن هناك حوادث فردية مأساوية حدث، وتحدث عن الرحمة والتسامح، و أن رسول الله كان مثالاً لهذا التسامح، حيث قال المولى عز وجل فى حقه " وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ".

وبكى وزير الأوقاف أثناء إلقاء خطبة الجمعة عندما ذكر  رسول الله صلى الله عليه وسلم وصفاته وأخلاقه مشيرا أن الله زكاه فى كتابه قائلا  "وإنك لعلى خلق عظيم "

ووجه وزير التوقاف رساله إلى المفكرين والأئمة بضرورة بتكثيف اللقاءات بالشباب والصغار للرجوع إلى القيم الإيمانية والإسلامية خاصة بعد ما سمعنا خروج عن الطبيعة الإنسانية وطبيعة الشعب المصرى والحوادث السلبية والفردية.

وأكد أن هذه الحوادث لن تؤثر على الشعب المصري،  وأن الإسلام حذر من كل انواع العنف والأذى موضحا أن الاقدام على الدماء والقتل من الكبائر ، مؤكدا أنه لا مبرر لقتل النفس على الاطلاق الا فى الحالات الخاصة بتطبيق القانون وشرع الله.

Advertisements