فوضى في مطار بن جوريون ووزيرة النقل الإسرائيلية تعقد اجتماعًا عاجلًا

فوضى في مطار بن جوريون
فوضى في مطار بن جوريون
Advertisements

أصبحت مشاهد الفوضى في مطار "بن جوريون" الدولي الرئيسي في إسرائيل طبيعية خلال الأشهر القليلة الماضية.

وحسب موقع "تايمز أوف إسرائيل"، يبدو أن أشهرا من الازدحام الشديد والشعور العام بالفوضى في مطار بن جوريون قد فاقمت الوضع مع

وصول طوابير طويلة إلى خارج المطار ومحاولات لتخفيف الازدحام باستخدام مبنى ثانوي ولكنه فشل بسبب نقص الموظفين.

وأظهرت صور وفيديوهات نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، طوابير طويلة من المسافرين تمتد خارج المطار.

وقالت سلطات المطار إنه من غير المتوقع أن يتغير الوضع حتى العام المقبل، ونصحت المسافرين بالوصول قبل 4 ساعات من رحلاتهم بدلاً من ساعتين إلى ثلاث ساعات كما هو موصى به عادة.

وأوضحت السلطات أن هذا الوضع غير المعتاد هو نتيجة زيادة الرحلات الدولية يقابله نقص في عدد العمال، حيث أن العديد من موظفي المطار لم يعودوا بعد إلى العمل بعد الوباء.

ونتيجة لذلك يتم تأخير وإلغاء العديد من الرحلات بسبب إطالة عملية الإجراءات الخاصة بالركاب، الأمر الذي أثار غضبًا شديدًا لدى الركاب في هذا المطار.

أقرأ أيضًا: زيلينسكي: أوروبا تخطب أوكرانيا

بدورها، عقدت وزيرة النقل الإسرائيلية ميراف ميخائيلي اجتماعًا عاجلًا لبحث الفوضى المستمرة في مطار بن جوريون.

وتقول ميخائيلي إنها لا تنوي تحديد أو خفض عدد الرحلات للتعامل مع الازدحام - لأنها تعتقد أن مثل هذه الخطوة لن تؤدي إلا إلى زيادة أسعار الرحلات المرتفعة بالفعل.

ولكنها دعت ميخائيلي سلطات المطار إلى النظر في حلول مبتكرة للتغلب على مشكلة نقص العمالة في الوقت الراهن.

 

Advertisements