الأمم المتحدة: الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة قتلت بنيران إسرائيلية

الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة
الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة
Advertisements

أعلنت الأمم المتحدة اليوم الجمعة 24 يونيو، إن الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة قتلت بنيران إسرائيلية.

قالت المتحدثة باسم مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان الجمعة 24 يونيو، إن المفوضية خلصت إلى أن الصحافية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقلة قُتلت في 11 مايو بنيران القوات الإسرائيلية. 

وقالت رافينا شمدساني في مؤتمر صحفي في جنيف "جميع المعلومات التي جمعناها - بما في ذلك من الجيش الإسرائيلي والنائب العام الفلسطيني، تؤكد حقيقة أن الطلقات التي قتلت أبو عاقلة وجرحت زميلها علي الصمودي صدرت عن قوات الأمن الإسرائيلية، وليست طلقات عشوائية صادرة عن فلسطينيين مسلحين كما قالت السلطات الإسرائيلية في البداية".

وتبادل مسؤولون إسرائيليون وفلسطينيون الاتهامات بشأن الحادث الذي أدى إلى تصعيد التوترات، ونفت إسرائيل أن يكون أي جندي إسرائيلي "استهدف صحفيا". 

من جهة أخرى، حثت مجموعة مؤلفة من 24 عضوا بمجلس الشيوخ الأمريكي  الخميس 24 يونيو 2022 الرئيس جو بايدن على ضمان أن يكون للولايات المتحدة دور مباشر في التحقيق في مقتل شيرين أبو عاقلة الصحفية بتلفزيون الجزيرة التي قتلت أثناء تغطيتها مداهمة إسرائيلية لجنين في الضفة الغربية المحتلة الشهر الماضي.

وكان وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أعلن أنه سلم المحكمة الجنائية الدولية نتائج التحقيق الفلسطيني في جريمة اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة.

وقال وزير الخارجية الفلسطيني: "دعوت المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية (كريم خان) لزيارة الأراضي الفلسطينية".

وأشار وزير الخارجية الفلسطيني إلى أن المدعي العام للجنائية الدولية طلب منهم تفاصيل التحقيق في اغتيال شيرين أبو عاقلة.

اقرأ أيضًا: الأمم المتحدة تطلق اسم «شيرين أبو عاقلة» على أحد برامجها للتدريب

وفي سياق متصل، اعتبرت مقررة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية أن مقتل شيرين أبو عاقلة "جريمة حرب".

وقال النائب العام الفلسطيني أكرم الخطيب، في وقت سابق إن مقذوفا خارقا للدروع كان السبب في استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة مطلع الشهر الجاري، وإن عملية الاستهداف كانت مباشرة ومتعمدة.

وأضاف الخطيب، في مؤتمر صحفي يوم 26 مايو المنصرم ، "جندي إسرائيلي أطلق النار وأصاب شيرين أبو عاقلة بعد إطلاقه رصاصات متتالية وأن سبب الوفاة هو تهتك في الدماغ جراء إصابتها بمقذوف ناري".

وأوضح أن "المقذوف الناري كان خارقا للدروع وتبين من الفحص أن العيار الناري يحمل خصائص عامة تتطابق بأنه سلاح نصف أوتوماتيكي قناص".

وتابع "ثبت لدينا بشكل قاطع أن استهداف الشهيدة أبو عاقلة والصحفيين الذين كانوا معها قد جاء بشكل مباشر ومتعمد".

وأشار إلى أن "التحقيق في استشهاد شيرين أبو عاقلة كان فلسطينيًا بامتياز ورفضنا عرض مجرد صورة للمقذوف المستخدم في قتلها لحرمان إسرائيل من تلفيق روايات وأكاذيب جديدة".

يذكر أنه في 11 من الشهر الجاري، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية مقتل المراسلة والصحفية، شيرين أبو عاقلة، برصاص الجيش الإسرائيلي خلال اقتحامه مخيم جنين.

وأدانت الرئاسة الفلسطينية قتل مراسلة قناة "الجزيرة"، محمّلة الحكومة الإسرائيلية "المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة البشعة".

فيما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، إن "السلطة الفلسطينية ترفض عرضا لإجراء تحقيق مشترك في مقتل الصحفية الفلسطينية.

Advertisements