لتحسين الذاكرة.. 6 نصائح مفيدة لتجنب النسيان

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
Advertisements

إذا كنت تعاني من فقدان الذاكرة بسبب إصابات الدماغ الرضحية، أو ما بعد الإصابة بكوفيد، أو الخرف، فهناك الكثير الذي يمكننا القيام به إذا تم تزويدنا بالمعلومات عن الطب النفسي وعلم الأعصاب لأن جميع هذه الجوانب تعرفنا كيف نعاني من فقدان الذاكرة، فهي مهمة في كيفية تشخيصنا على وجه التحديد لنوع فقدان الذاكرة الذي نعاني منه وماذا نفعل حيال ذلك.

ووفقا لما ذكره موقع «Eat This، Not That»، أن هناك العديد من النصائح لتحسين الذاكرة.

اقرأ ايضا:سرطان البنكرياس.. 5 أعراض يجب أن يعرفها كبار السن

 نمط حياة صحي

النصيحة الأولى لتحسين الذاكرة هي اتباع أسلوب حياة صحي، ويحدث جزء كبير من الخرف بسبب أمراض الأوعية الدموية إما بمفردها أو كأرض خصبة لأمراض الخرف الأخرى، مثل مرض الزهايمر.

لذلك نحن نعلم أن نمط الحياة الصحي سيبقي ذاكرتك أكثر حدة، وكل تلك الأشياء التي يزعجها مقدمو الخدمات الطبية مرضانا ، بما في ذلك النظام الغذائي والتمارين الرياضية ، تقطع شوطًا طويلاً في تجنب فقدان الذاكرة. على وجه التحديد ، فإن النصيحة الأولى تتعلق بالتمارين الرياضية.

عندما نقول تمرين، فإننا نعني شيئًا محددًا، وليس مجرد الخروج في نزهة على الأقدام. ومهما فعلت، فإن النشاط لا يهم حقًا. المهم هو أن معدل ضربات قلبك يرتفع إلى حوالي 120 إلى 140 نبضة في الدقيقة. وكل شخص مختلف قليلاً، الشيء الحقيقي الذي يهم هو أنك تلهث ويجب أن يكون من الصعب إلى حد ما التحدث أثناء ممارسة الرياضة.

عدم القدرة على التنفس يعني أنك تجهد نفسك باعتدال ومن هنا تأتي الفائدة، وهذا المستوى من الجهد هو ما يخلق كل الأشياء الصحية التي تحدث في الأوعية الدموية.

تناول طعام صحي

النصيحة الثانية هي النظام الغذائي، ويمكن لما نأكله أن يحدث فرقًا كبيرًا من حيث البيئة داخل أجسامنا، النظام الغذائي له تأثير على الأماكن التي قد تزدهر فيها الأمراض المختلفة أو تفشل. 

ويمكن اختيار منطقة واحدة للعمل عليها، مثل تقليل كمية السكر في نظامك الغذائي. على سبيل المثال، يمكنك تقليل كمية الخبز الأبيض الذي تتناوله، أو الأرز الأبيض، أو المكرونة واجعل هذه عادة.

التفاعل الاجتماعي

نميل جميعًا إلى أن نصبح أكثر عزلة مع تقدمنا ​​في السن ، وهو ما يضر بأدمغتنا كما هو مفصل في دراسة مراكز السيطرة على الأمراض، أنه يمكن للعزلة الاجتماعية تسريع فقدان الذاكرة وتقليل جودة حياتنا بشكل كبير، على الرغم من أنه قد يكون من الصعب تكوين صداقات جديدة مع تقدمك في السن، حاول إعادة إحياء علاقة قديمة.

الأعراض النفسية

النصيحة الرابعة هي معالجة أي أعراض عصبية نفسية، ونحن نشير إلى جميع الأعراض التي قد تكون باقية أو قد تكون جديدة والتي غالبًا ما تمر دون معالجة، وتشمل هذه الشعور بالاكتئاب أو القلق أو صعوبة النوم، وهذا يشمل أيضًا أعراضًا أكثر حدة مثل جنون العظمة أو الهلوسة.

يجب معالجة أي شيء متعلق بعقلك قد يكون له تأثير على يومك، هل تتجنب موقفًا اجتماعيًا لأنك تشعر بالاكتئاب أو القلق؟ إذا كان الأمر كذلك ، فهذه مشكلة تحتاج إلى معالجة. هذه هي الأعراض التي غالبًا ما لا يتم علاجها أو تشخيصها ولكنها تقف في طريق نمط الحياة الصحي الذي تسعى إليه.

لتحسين ذاكرتك، ناقش جميع جوانب صحتك مع طبيبك، حتى يتمكن من مساعدتك في اتخاذ الخطوات المناسبة.

تحدث إلى طبيبك

النصيحة الخامسة هي التحدث إلى طبيبك كيف تحافظ على نسبة السكر في الدم أقل قليلاً وفي بعض الأحيان، توجد جينات أو عوامل أخرى لا يمكننا التحكم فيها ونحتاج إلى استخدام الأدوية الموصوفة للمساعدة في الحفاظ على مستويات صحية. على سبيل المثال ، فإن الحفاظ على الكوليسترول في نطاق صحي سيحدث فرقًا كبيرًا في الأوعية الدموية وبالتالي عقلك.

افعل هذا الشيء قبل النوم

تشمل العادات الجيدة الأخرى أشياء مثل التراجع قبل أن تبدأ وتنهي يومك للتفكير. وفي بداية اليوم ، حدد ما تريد تحقيقه. وفي نهاية اليوم، فكر في تقدمك.

تأكد من أنك قد بنيت في الوقت المناسب للراحة والهدوء، ويقوم دماغك بالكثير من الشفاء وتقوية الذاكرة والتخزين أثناء النوم، واعثر على التوازن الصحيح بين النشاط ووقت التوقف عن العمل لنفسك، ويمكن أن يؤدي إرهاق نفسك إلى الشعور بالإرهاق أو الإصابة. 

Advertisements