روح الأمل

د. محمد حسن البنا
د. محمد حسن البنا
Advertisements

طلبت النيابة العامة نشر روح الأمل بشتى الوسائل فى نفوس الشباب، قالت فى بيان للكافة «الفشل أولُ طريقِ النجاح، والبلاء مفتاحُ الفرج»، هذا النداء موجه لكل عناصر الدولة المصرية، مسئول ومواطن، حكومة وشعب، هذا النداء موجه بالأخص لرجال الدين والإعلام والأب والأم.

العالم يتقدم ويتطور، والتكنولوجيا الحديثة تقهر أمامها كل القيم والتقاليد، ولا أحد بمعزل عنها، الطفل من عمر سنة أو سنتين متعلق بالموبايل، وما يقدمه من كارتون ونغمات وقصص وحكايات غريبة لكنه يتربى عليها، وتغرس فيه عادات شاذة وغريبة فى غفلة من الوالدين، وحين يكبر الأطفال يصعب السيطرة على ما يشاهدونه، وينشأ الصراع بين الجديد والقديم، وتنتج الحوادث التى نراها كل لحظة، ما بين انتحار شباب أو أطفال، وقتل وبلطجة.

يؤسفنى أن أقول إن هذه الحوادث تمر وسط مصمصة الشفايف، والكسل لدى المسئولين والباحثين فى مراكز البحث والدراسة للجريمة، وغياب القدوة الدينية الحقيقية، لهذا أرجو أن نفطن إلى بيان النيابة العامة، ورسالتها للمجتمع بمناسبة واقعتى انتحار شابين أحدهما من أعلى برج القاهرة والآخر من أعلى كوبرى الجامعة بطلخا، قالت «اعلموا أنَّ ربَّكم محيطٌ بما قدَّرَه لكم فى علمه القديم، فلعلَّ فى فشلكم نجاحًا، ولعلَّ فى بلائكم فضلًا عظيمًا وفلاحًا، فتَعْلموا حينَها عظيمَ حكمةِ ربِّكم، وواسعَ رحمتِه وفضلِه عليكم، فإنَّ بعد العسر يسرًا، إنَّ بعد العسر يسرًا».
دعاء: اللهم اهد شبابنا لما فيه الخير لمصرنا.

Advertisements