توقيع عقد نقل الغاز المصري للبنان غدا..وبانتظار الاستثناء من «قيصر» للضخ

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements

تُوقّع مصر ولبنان، غداً الثلاثاء، الاتفاق النهائي الذي طال انتظاره لتوريد الغاز، لكنه لن يدخل حيّز التنفيذ الفعلي قبل تلبية شروط البنك الدولي والولايات المتحدة الأميركية، بحسب مصادر لبنانية ومصرية، وفقا لوكالة بلومبرج الشرق.

تأتي الاتفاقية وسط جهود دولية تبذل لمعالجة نقص الكهرباء في لبنان باستخدام الغازالمصري الذي يتم توريده عبر الأردن وسوريا. وتتوقع مصر تصدير 60 إلى 65 مليون قدم مكعب من الغاز يومياً إلى لبنان، فور دخول الاتفاق حيّز التنفيذ، بما يوفر لبلاد الأرز 4 ساعات تغذية كهربائية يومياً

أبلغ مصدر بوزارة الطاقة اللبنانية أنه لأسباب لوجيستية متعلقة بوصول الوفدين المصري والسوري، سيتم توقيع عقد شراء الغاز الطبيعي بين الجانبين المصري واللبناني غداً الثلاثاء بدلاً من اليوم الاثنين، على أن يتم في اليوم نفسه التوقيع على عقد نقل الغاز عبر الأراضي السورية إلى معمل دير عمار الكهربائي شمال لبنان.
وأكد مصادر من وزارة البترول المصرية وفقا لبلومبرج أن فريق عمل من مصر ستتواجد غداً في لبنان لتوقيع الاتفاق النهائي لتصدير الغاز، لكن ذلك لا يعني إيصال المادة الاّ بعد الحصول على بعض الالتزامات مثل ضمان البنك الدولي للتمويل، وحصول مصر على استثناء من «قانون قيصر» المتعلق بالعقوبات الأميركية على سوريا

ويعاني لبنان من انقطاع في التيار الكهربائي الذي يستمر غالباً حتى 20 ساعة في اليوم، ويواجه مشاكل اقتصادية وسياسية منذ سنوات تسببت بأزمات مالية حالت دون قدرته على استيراد سلع رئيسية، من بينها الوقود الضروري لتشغيل محطات الكهرباء.

وفي تصريح لوليد فياض وزير الطاقة اللبناني قال في وقت سابق إن مصر "تنتظر إتمام التزام البنك الدولي بالتمويل، وأيضاً الضوء الأخضر النهائي من الولايات المتحدة، لتصدير الغاز إلى لبنان". موضحاً أن الغاز المصري "سيصل إلى الشمال اللبناني حيث تسمح الشبكة بتوصيل حتى 1000 ميغاواط".

اقرأ أيضا | استقرار أسعار النفط في ظل توازن السوق بين مخاوف الركود وشح الإمدادات

Advertisements