احترس من شحات الإنترنت.. جمع 6 ملايين جنيه بشهادات طبية مضروبة

شحات الإنترنت
شحات الإنترنت
Advertisements

كتب: ضياء‭ ‬جميل

التسول‭ ‬جريمة،‭ ‬ومثلها‭ ‬مثل‭ ‬أي‭ ‬جريمة،‭ ‬يحاول‭ ‬مرتكبوها‭ ‬تطويرها‭ ‬باستخدام‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬ووسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬التي‭ ‬بالنسبة‭ ‬لهم‭ ‬هي‭ ‬الوسيلة‭ ‬الأسرع‭ ‬فيما‭ ‬يهدفون‭ ‬إليه،‭ ‬لكن‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬نجد‭ ‬رجال‭ ‬الأمن‭ ‬لهم‭ ‬بالمرصاد،‭ ‬بالأمس‭ ‬كنا‭ ‬نرى‭ ‬منهم‭ ‬ولا‭ ‬يزال‭ ‬من‭ ‬يمارس‭ ‬التسول‭ ‬بالطرق‭ ‬التقليدية‭ ‬باستغلال‭ ‬العاهات‭ ‬والأطفال،‭ ‬وآخرون‭ ‬يقصدون‭ ‬بيع‭ ‬المناديل‭ ‬في‭ ‬إشارات‭ ‬المرور،‭ ‬لكن‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الواقعة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬فيها‭ ‬عيون‭ ‬رجال‭ ‬الأمن‭ ‬ترصدها؛‭ ‬نرى‭ ‬المتسول‭ ‬فيها‭ ‬شخصا‭ ‬على‭ ‬قدر‭ ‬عال‭ ‬من‭ ‬الذكاء‭ ‬اادعى‭ ‬مرضه‭ ‬واستجدى‭ ‬المواطنين‭ ‬على‭ ‬الفيس‭ ‬بوك‭ ‬ومن‭ ‬خلاله‭ ‬استولى‭ ‬على‭ ‬6‭ ‬ملايين‭ ‬جنيه،‭ ‬وآخر‭ ‬اختار‭ ‬أن‭ ‬يجلس‭ ‬على‭ ‬كرسي‭ ‬متحرك‭ ‬لاستجداء‭ ‬المارة‭ ‬ويحقق‭ ‬مكسب‭ ‬1420‭ ‬جنيها‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬الواحد،‭ ‬وبعد‭ ‬القبض‭ ‬عليه‭ ‬عثر‭ ‬بحوزته‭ ‬على‭ ‬سيارة‭ ‬حديثه،‭ ‬والى‭ ‬التفاصيل‭ ‬في‭ ‬الواقعتين‭.‬

 

أكدت‭ ‬معلومات‭ ‬وتحريات‭ ‬اللواء‭ ‬محمد‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬مدير‭ ‬الإدارة‭ ‬العامة‭ ‬لمكافحة‭ ‬جرائم‭ ‬الأموال‭ ‬العامة،‭ ‬بقطاع‭ ‬مكافحة‭ ‬جرائم‭ ‬الأموال‭ ‬العامة‭ ‬والجريمة‭ ‬المنظمة‭ ‬وبالتنسيق‭ ‬مع‭ ‬قطاع‭ ‬الأمن‭ ‬الوطنى‭ ‬قيام‭ ‬أحد‭ ‬الأشخاص‭ ‬يدعى‭ ‬‮«‬محمد‭.‬ا‮»‬‭ ‬له‭ ‬معلومات‭ ‬جنائية‭ ‬مقيم‭ ‬بمحافظة‭ ‬الجيزة‭ ‬بانتحال‭ ‬صفة‭ ‬وادعاء‭ ‬عمله‭ ‬بالخارج‭ ‬وممارسة‭ ‬نشاط‭ ‬إجرامى‭ ‬فى‭ ‬مجال‭ ‬النصب‭ ‬والاحتيال‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إنشاء‭ ‬موقع‭ ‬إلكترونى‭ ‬يقوم‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬بزعم‭ ‬التسويق‭ ‬لبعض‭ ‬المنتجات،‭ ‬حيث‭ ‬يتلقى‭ ‬ثمنها‭ ‬من‭ ‬ضحاياه‭ ‬والنصب‭ ‬عليهم‭ ‬والاستيلاء‭ ‬على‭ ‬أموالهم‭ ‬بعد‭ ‬ادعاء‭ ‬مرضه‭ ‬وأنه‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬مساعدات‭ ‬إنسانية‭ ‬وتلقى‭ ‬تبرعات‭ ‬حيث‭ ‬تبين‭ ‬أن‭ ‬حجم‭ ‬تعاملاته‭ ‬المالية‭ ‬بلغت‭ ‬حوالى‭ ‬6‭ ‬ملايين‭ ‬جنيه‭ ‬استولى‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬ضحاياه‭ ‬بشهادات‭ ‬طبية‭ ‬مضروبة‭.. ‬

 

وبعرض‭ ‬المعلومات‭ ‬على‭ ‬اللواء‭ ‬دكتور‭ ‬علاء‭ ‬عبد‭ ‬المعطي‭ ‬مساعد‭ ‬وزير‭ ‬الداخلية‭ ‬لقطاع‭ ‬مكافحة‭ ‬جرائم‭ ‬الأموال‭ ‬العامة‭ ‬والجريمة‭ ‬المنظمة‭ ‬أمر‭ ‬بسرعة‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬المتهم،‭ ‬عقب‭ ‬تقنيين‭ ‬الإجراءات‭ ‬تم‭ ‬استهدافه‭ ‬وأمكن‭ ‬ضبطه‭ ‬وبحوزته‭ ‬كارنيهات‭ ‬منسوب‭ ‬صدورها‭ ‬إلى‭ ‬جهات‭ ‬خارجية،‭ ‬17‭ ‬شهادة‭ ‬طبية‭ ‬مزورة‭ ‬بااسم‭ ‬المتهم‭ ‬تفيد‭ ‬إصابته‭ ‬بالعديد‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭ ‬منسوبة‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬المستشفيات‭ ‬جميعها‭ ‬ممهورة‭ ‬بخاتم‭ ‬شعار‭ ‬الجمهورية‭ ‬مقلد،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ضبط‭ ‬5‭ ‬هواتف‭ ‬محمولة‭ ‬وبفحصها‭ ‬تبين‭ ‬أن‭ ‬الهواتف‭ ‬محملة‭ ‬بالعديد‭ ‬من‭ ‬الصفحات‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعى‭ ‬لبيع‭ ‬سلع‭ ‬ومنشطات‭ ‬مجهولة‭ ‬المصدر‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬الأشخاص‭ ‬داخل‭ ‬وخارج‭ ‬البلاد،‭ ‬مبلغ‭ ‬مالى‭ ‬من‭ ‬متحصلات‭ ‬نشاطه‭ ‬الإجرامى‭ ‬المؤثم،‭ ‬جهاز‭ ‬لاب‭ ‬توب‭ ‬تبين‭ ‬أنه‭ ‬محمل‭ ‬ببرامج‭ ‬وتطبيقات‭ ‬وبعض‭ ‬الشهادات‭ ‬والتقارير‭ ‬الطبية‭ ‬وبمواجهته‭ ‬أقر‭ ‬بنشاطه‭ ‬الإجرامى‭ ‬المؤثم‭ ‬المشار‭ ‬إليه،‭ ‬تحرر‭ ‬محضر‭ ‬بالواقعة‭ ‬وأمرت‭ ‬النيابة‭ ‬بحبس‭ ‬المتهم‭ ‬4‭ ‬أيام‭ ‬على‭ ‬ذمة‭ ‬التحقيق‭.‬

 

متسول‭ ‬النزهة‭!‬

محمود‭ ‬رجل‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬العقد‭ ‬الخامس‭ ‬من‭ ‬العمر‭.. ‬من‭ ‬أسرة‭ ‬بسيطة‭ ‬الحال‭ ‬بمحافظة‭ ‬الشرقية‭ ‬متزوج‭ ‬ولديه‭ ‬3‭ ‬أبناء‭ ‬في‭ ‬مراحل‭ ‬عمرية‭ ‬مختلفة‭.. ‬الاسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬أصبحت‭ ‬قصته‭ ‬حديث‭ ‬أهالي‭ ‬الحي‭ ‬الراقي‭ ‬بالنزهة‭ ‬بسبب‭ ‬ما‭ ‬يرتكبه‭ ‬من‭ ‬جرائم‭.. ‬قصته‭ ‬بدأت‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬مضت‭ ‬عندما‭ ‬ترك‭ ‬محمود‭ ‬عمله‭ ‬في‭ ‬مصنع‭ ‬الملابس‭ ‬بعد‭ ‬مشادة‭ ‬مع‭ ‬صاحب‭ ‬المصنع،‭ ‬ومن‭ ‬وقتها‭ ‬وتزايدت‭ ‬الضغوط‭ ‬عليه‭ ‬وأصبح‭ ‬لا‭ ‬يدري‭ ‬ماذا‭ ‬يفعل‭.‬

 

بمرور‭ ‬الايام‭ ‬بدأت‭ ‬زوجته‭ ‬تشكو‭ ‬من‭ ‬الأحوال‭ ‬المادية‭ ‬وطلبت‭ ‬منه‭ ‬أن‭ ‬يبحث‭ ‬عن‭ ‬عمل‭ ‬لكي‭ ‬يساعدهم‭ ‬ولكن‭ ‬هذه‭ ‬المرة‭ ‬قرر‭ ‬محمود‭ ‬أن‭ ‬يفكر‭ ‬في‭ ‬طريقة‭ ‬للكسب‭ ‬السريع؛‭ ‬اختمرت‭ ‬في‭ ‬ذهنه‭ ‬فكرة‭ ‬وهي‭ ‬أن‭ ‬يستجدي‭ ‬المواطنين‭ ‬بالمناطق‭ ‬الراقية‭ ‬والتحصل‭ ‬منهم‭ ‬على‭ ‬مبالغ‭ ‬مالية‭.. ‬كان‭ ‬محمود‭ ‬يخرج‭ ‬في‭ ‬السادسة‭ ‬صباحًا‭ ‬من‭ ‬منزله‭ ‬بمحافظة‭ ‬الشرقية‭ ‬متجهًا‭ ‬إلى‭ ‬منطقة‭ ‬النزهة،‭ ‬يجلس‭ ‬على‭ ‬كرسي‭ ‬متحرك‭ ‬يطلب‭ ‬مساعدة‭ ‬المواطنين‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬يخبرهم‭ ‬بتدهور‭ ‬أحواله‭ ‬المادية‭ ‬وفصله‭ ‬من‭ ‬العمل.

 

 ‬بدأ‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬التعاطف‭ ‬معه‭ ‬وكانوا‭ ‬يعطونه‭ ‬المال‭ ‬بكثرة‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تأثروا‭ ‬بقصته‭.. ‬استمر‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الحال‭ ‬عدة‭ ‬أشهر‭ ‬وكان‭ ‬محمود‭ ‬يتحصل‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬على‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ألف‭ ‬جنيه‭.. ‬بدأ‭ ‬يعاني‭ ‬من‭ ‬معاناة‭ ‬السفر‭ ‬وفي‭ ‬النهاية‭ ‬قرر‭ ‬أن‭ ‬يشتري‭ ‬سيارة‭ ‬ملاكي‭ ‬لكي‭ ‬يسافر‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬الشرقية‭ ‬إلى‭ ‬القاهرة‭.. ‬وفي‭ ‬وقت‭ ‬قصير‭ ‬استطاع‭ ‬محمود‭ ‬أن‭ ‬يشتري‭ ‬السيارة‭ ‬وحتى‭ ‬لا‭ ‬يُفتضح‭ ‬أمره‭ ‬يركنها‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬بعيد‭ ‬عن‭ ‬ميدان‭ ‬الحجاز‭ ‬وينزل‭ ‬منها‭ ‬ليجلس‭ ‬على‭ ‬كرسي‭ ‬متحرك‭ ‬ويبدأ‭ ‬في‭ ‬ممارسه‭ ‬نشاطه‭ ‬كل‭ ‬يوم‭.‬

 

بينما‭ ‬كان‭ ‬رئٔيس‭ ‬مباحث‭ ‬النزهة‭ ‬يتابع‭ ‬الحالة‭ ‬الأمنية‭ ‬بدائرة‭ ‬القسم‭ ‬فوجئ‭ ‬بأحد‭ ‬المصادر‭ ‬السرية‭ ‬يخبره‭ ‬بأن‭ ‬هناك‭ ‬رجلا‭ ‬متسولا‭ ‬يحضر‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬إلى‭ ‬ميدان‭ ‬الحجاز‭ ‬مستقلا‭ ‬سيارة‭ ‬كيا‭ ‬سيراتو‭ ‬ويترجل‭ ‬من‭ ‬السيارة‭ ‬ثم‭ ‬يجلس‭ ‬على‭ ‬كرسي‭ ‬متحرك‭ ‬ويستجدي‭ ‬المواطنين‭ ‬للحصول‭ ‬منهم‭ ‬على‭ ‬مبالغ‭ ‬مالية‭..‬‭ ‬على‭ ‬الفور‭ ‬طلب‭ ‬رئيس‭ ‬المباحث‭ ‬من‭ ‬معاونه‭ ‬سرعة‭ ‬عمل‭ ‬التحريات‭ ‬اللازمة‭ ‬للتأكد‭ ‬من‭ ‬صحة‭ ‬المعلومة‭.. ‬هنا‭ ‬انطلق‭ ‬معاون‭ ‬المباحث‭ ‬يرصد‭ ‬ما‭ ‬يفعله‭ ‬المتسول‭ ‬وعند‭ ‬سؤال‭ ‬الشهود‭ ‬تأكد‭ ‬من‭ ‬صحة‭ ‬المعلومات‭.‬

 

على‭ ‬الفور‭ ‬تم‭ ‬إخطار‭ ‬اللواء‭ ‬أشرف‭ ‬الجندي‭ ‬مساعد‭ ‬وزير‭ ‬الداخلية‭ ‬مدير‭ ‬أمن‭ ‬القاهرة‭ ‬الذي‭ ‬أمر‭ ‬بسرعة‭ ‬تشكيل‭ ‬فريق‭ ‬بحث‭ ‬برئاسة‭ ‬اللواء‭ ‬نبيل‭ ‬سليم‭ ‬مساعد‭ ‬وزير‭ ‬الداخلية‭ ‬مدير‭ ‬الإدارة‭ ‬العامة‭ ‬لمباحث‭ ‬القاهرة‭ ‬لسرعة‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬المتهم‭.. ‬وعقب‭ ‬تقنين‭ ‬الإجراءات‭ ‬وبعمل‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأكمنة‭ ‬الثابتة‭ ‬والمتحركة‭ ‬تمكنت‭ ‬قوة‭ ‬أمنية‭ ‬من‭ ‬ضبط‭ ‬المتهم‭ ‬أثناء‭ ‬تواجده‭ ‬بميدان‭ ‬الحجاز‭ ‬وعثر‭ ‬معه‭ ‬على‭ ‬سيارة‭ ‬كيا‭ ‬سيراتو‭ ‬باسمه‭ ‬وبتفتيشه‭ ‬عثر‭ ‬على‭ ‬مبلغ‭ ‬مالي‭ ‬1420‭ ‬جنيها،‭ ‬وباقتياد‭ ‬المتهم‭ ‬إلى‭ ‬قسم‭ ‬شرطة‭ ‬النزهة‭ ‬وأمام‭ ‬اللواء‭ ‬محمد‭ ‬شرقاوي‭ ‬نائب‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬اعترف‭ ‬بقيامه‭ ‬بالتسول‭ ‬واستجداء‭ ‬المواطنين‭ ‬للحصول‭ ‬منهم‭ ‬على‭ ‬مبالغ‭ ‬مالية‭ ‬وتحقيق‭ ‬مبالغ‭ ‬كبيرة‭ ‬حصيلة‭ ‬التسول‭.‬

 

تحرر‭ ‬محضر‭ ‬بالواقعة‭ ‬وأمرت‭ ‬النيابة‭ ‬بحبس‭ ‬المتهم‭ ‬4‭ ‬أيام‭ ‬على‭ ‬ذمة‭ ‬التحقيق‭. ‬

Advertisements