فض الاشتبـــاك بين نجـــوم الأثقــال

١٧٨ لاعبًا ولاعبة ينافسون فى دورة البحر المتوسط

طموحات كثيرة  لأبطال مصر فى دورة البحر المتوسط
طموحات كثيرة لأبطال مصر فى دورة البحر المتوسط
Advertisements

اتحاد المصارعة يتهم كيشو بالمراوغة .. واعتذار السباحة والدراجات والقدم

لا صوت يعلو داخل أروقة وزارة الرياضة و اللجنة الأولمبية والاتحادات على صوت مشاركة مصر فى دورة ألعاب البحر المتوسط .. استقرت اللجنة الاولمبية المصرية برئاسة المهندس هشام حطب على القوام الأساسى والنهائى للبعثة المصرية المشاركة فى دورة ألعاب البحر المتوسط المقرر إقامتها فى مدينة وهران الجزائرية خلال الفترة من ٢٥ يونيو الجارى وحتى ٥ يوليو المقبل .


وتشارك مصر ب١٧٨ لاعبا ولاعبة ، مقسمين إلى ١١٥ لاعبا و ٦٣ لاعبة، يمثلون ١٩ اتحاداً رياضياً بعد اعتذار السباحة والدراجات وكرة القدم ..
تشارك ألعاب القوى بــ ١٢ لاعباً ولاعبة ، ٨ لاعبين و ٤ لاعبات .
والريشة الطائرة  تشارك ب٤ لاعبين ولاعبات مقسمين إلى زوجين ..
كرة السلة تشارك ب٤ لاعبين و٤ لاعبات ، وتشارك الملاكمة والمصارعة ببعثات كبيرة وبأعداد كبيرة من اللاعبين بلغت ١٥ مشاركاً من كل اتحاد، وتضم الملاكمة ٩ رجال و ٦ سيدات بمجموع ١٥ ملاكما وملاكمة  وأيضا المصارعة تشارك بنفس العدد بواقع ١١ مصارعاً و٦ لاعبات، وفجرت مصادر رفيعة فى اتحاد المصارعة مفاجأة بالإشارة إلى مراوغة بطلنا الأولمبى "كيشو" وعدم تحديد موقفه من المشاركة والأقرب أنه لن يشارك لعدم الجاهزية الفنية رغم توفير لبن العصفور له وتهربه خوفا من الهزيمة حسبما قال المصدر، وأشار إلى أنه دائم الشكوى من الأوضاع، وحاولت الأخبار التواصل مع "كيشو" للرد لكنه لم يجب.
ويشارك السلاح بــ ٩ لاعبين، والجمباز بـــ ١٠ لاعبين ولاعبات، ٥ لاعبين ومثلهم لاعبات، ويشارك التنس بــ٤ لاعبين ولاعبات، وأرسل اتحاد اليد قائمة تضم ١٦ لاعبا واستقر الاتحاد برئاسة دكتور محمد الأمين على المشاركة بالمنتخب الأول وإلغاء القرار السابق بالمشاركة بالشباب لتجهيز منتخبنا لبطولة أفريقيا التى تنظمها مصر، والتى تقام بعد أيام قليلة من دورة البحر المتوسط ، وسيشارك الكاراتيه بــ٥ لاعبين و ٥ لاعبات، والرماية بـــ ٤ لاعبين ولاعبتين بمجموع ٦ مشاركين .

 والتايكوندو اختار المشاركة بــ٤ لاعبين و٤ لاعبات، وأكبر البعثات المشاركة بعدد لاعبين ولاعبات هو الكرة الطائرة ١٢ لاعبا و١٢ لاعبة بمجموع ٢٤ فردا، ويشارك القوس والسهم بــ٤ لاعبين ولاعبات، والجودو بـــ ٥ متنافسين ٤ لاعبين ولاعبة واحدة، واتحاد الشراع يشارك بــ٦ لاعبين ولاعبات، وتنس الطاولة اختار ثلاثة لاعبين وثلاث لاعبات، والفروسية تنافس بــ٦ فرسان، وأخيراً  أرسل رفع الأثقال قائمة اضطرارية تضم ٥ لاعبين و٣ لاعبات، وتعرض الاتحاد لأزمة عنيفة وصدمة كادت تتطور بصورة  كبيرة  لولا أن العقلاء نجحوا فى امتصاص فتيل الأزمة وفض الاشتباكات بين النجوم وتحويلها إلى جوانب ايجابية، والقصة بدأت عندما ألغت اللجنة المنظمة فى قرار غير متوقع موازين ٨١ و فوق ٨١ كيلوجراماً  لعدم اكتمال الموازين بالحد الأدنى من عدد اللاعبين المشاركين من الدول المختلفة، وبالتالى لن تشارك بطلتنا الأولمبية "سارة سمير" بطلة وزن ٨١ كجم، و العملاقتان حليمة وشيماء فى وزن فوق ال٨١ كيلو،  و بخلاف صدمة خسارة ٦ ميداليات بينها ٤ ذهبيات وفضيتان مضمونة بالأرقام تفقدها مصر فى المجموع الكلى واتحاد الأثقال من رصيده من النجاح، تصاعدت الأمور بسبب حالة الحزن الشديد والغضب لفتاة مصر الذهبية "سارة سمير" وأملنا الكبير فى ذهبية قريبة فى اولمبياد باريس .
والقصة باختصار أن "سارة سمير" عائدة من الإيقاف الدولى بعد منع مصر من المشاركة فى الأولمبياد الأخيرة وبطلتنا تتدرب يوميا مع الخبير الصينى وتعانى من حالة نفسية سيئة وتحتاج للمشاركة فى كل البطولات القادمة لاكتساب الثقة . والمبهج ظهور سارة بمستوى رائع فى آخر تجارب دولية للمنتخب ورفعت أرقام عالمية فجرت طموحات كبيرة .

محاولات باءت بالفشل من رئيس الاتحاد محمد عبد المقصود بالتنسيق مع اللجنة الأولمبية لمخاطبة اللجنة المنظمة وطلب مشاركة الأوزان الملغاة.
وبعد رفض الالتماس والتأكيد على أن القرار نهائى بالغاء ميزان ٨١ كيلو قررت سارة سمير بسبب حماسها الزائد فقدان ١٠ كيلوجرامات من وزنها والنزول للمشاركة فى ميزان ٧١ كيلو .. وهو القرار الذى قوبل بالرفض من مدير المنتخبات المخضرم علاء حسن كامل ومن مدربها الخبير الصينى ''بان'' حرصا عليها واعتبار ذلك مخاطرة كبيرة ربما تعرضها للإصابة وربما يكون له تبعات وخيمة أكبر بالإضافة الى وجود بطلتنا العالمية نعمة سعيد بطلة العالم للشباب والكبار فى نفس الوزن وهى ايضا تمثل وجود ذهبيات مضمونة فى هذا الميزان وبالتالى يقلل ذلك من قيمة المخاطرة التى تصر عليها سارة وفى الكواليس لايرد الجميع صدام النجمتين على منصة واحدة حتى ولو حققنا الذهب والفضة معا .. سارة اصرت وضغطت بقوة فى البداية ووصل الامر إلى حد البكاء والتهديد بالتصعيد ونوبات من التحدى المتحمس وبعد جلسات ضمت أكابر رجال الاثقال تقديرا لقيمة سارة البطلة العالمية الملتزمة ولحماسها وشجاعتها ، وبعد جلسة طويلة استمرت طوال امس الاول بعد مناقشات ودراسات متأنية للوضع من كل جوانبه.. استقر الجميع على قرار بعد استشارة الخبراء والمدربين والاطباء على منع سارة من « التخسيس « وفقدان الوزن ووضع برنامج خاص يضمن مشاركتها فى عدد من المنافسات الدولية اولها امريكا المفتوحة وهى خلال فترة البحر المتوسط ثم افريقيا والبطولة العربية مع برنامج اعداد خاص يضم معسكرات خارجية متميزة لإعدادها للاولمبياد فى باريس، فى النهاية اقتنعت بطلتنا الأولمبية تقديرا  لقرارات كبار الأثقال وخبرائها بعدما تأكدت أن الكل يعمل للمصلحة العامة وأنها على رأس أولويات الاتحاد فى المستقبل القريب.
عاد الهدوء لأسرة الأثقال ولاقى الاتفاق النهائى رضا الجميع حرصا على الاستقرار خلال الفترة المقبلة والذى بدأ منذ تولي المجلس الحالى للمسئولية مع الانجازات التى عادت سريعا مع تحقيق ١٦ ميدالية متنوعة فى بطولة العالم الأخيرة، والأهم تلافى صدام النجوم بين الأشقاء "نعمة وسارة" وأبطال مصر والعالم.

 

Advertisements