أمريكا:«الجنائية الدولية» ليست المكان المناسب للتحقيق في اغتيال أبو عاقلة

الصحفية الفلسطينية الراحلة شيرين أبو عاقلة
الصحفية الفلسطينية الراحلة شيرين أبو عاقلة

دعت وزارة الخارجية الأمريكية مجددا لفتح تحقيق شامل وشفاف في واقعة اغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة في مدينة جنين بالضفة الغربية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس، في مؤتمر صحفي، إن «الإدارة الأمريكية لا تعتقد أن المحكمة الجنائية الدولية هي المكان المناسب للتحقيق في اغتيال أبو عاقلة»، مشيرا إلى أن «واشنطن دعت الفلسطينيين والإسرائيليين إلى التعاون في التحقيق في القضية».

اقرأ أيضًا: أسوشيتيد برس: الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة «إسرائيلية»

وأعلنت وزارة الخارجية الفلسطينية، الاثنين الماضي، أنها رفعت دعوى بشكل رسمي أمام  المحكمة الجنائية الدولية، ضد إسرائيل، وذلك بسبب "جرائمها" الشهر الماضي بحق الفلسطينيين، وعلى رأسها مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة.

وأشار بيان للوزارة أنها رفعت رسالة إلى المحكمة بشأن "الجرائم التي ارتكبتها دولة الاحتلال بحق أبناء شعبنا خلال الشهر الماضي، وفي مقدمتها جريمة إعدام شيرين أبو عاقلة".

وطلبت الوزارة من الجنائية الدولية اعتماد التقرير والأخذ به من أجل تسريع التحقيقات وجلب "القتلة" أمام العدالة الدولية، لافتة إلى أن النائب العام الفلسطيني يعمل على استكمال التحقيقات في قضية أبو عاقلة، بشكل "معني وبمسؤولية كاملة".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد، في وقت سابق هذا الشهر، رفض السلطة إجراء تحقيق مشترك مع السلطات الإسرائيلية حول اغتيال أبو عاقلة، معلنا التوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية لملاحقة مرتكبي الجريمة.

وصرح عباس، خلال تشييع جنازة الصحفية الراحلة: "لا يجب أن تمر الجريمة من دون عقاب... لقد رفضنا ونرفض التحقيق المشترك مع السلطات الإسرائيلية لأنها هي من ارتكبت الجريمة، ولأننا لا نثق بهم".

وتابع: "وسنذهب فورا إلى محكمة الجنائية الدولية لملاحقة المجرمين".

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي