فيديو| 3 شباب يوثقون لحظاتهم الأخيرة قبل وفاتهم «عطشا» في الصحراء

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

نشرت إحدى الحسابات المعنية بأخبار المشاهير عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" فيديو وثقه أحد الشباب السودانيين وهو يظهر وضعه و2 آخرين من زملاءه بعد أن علقوا في صحراء ليبيا على الحدود مع النيجر وتشاد وذلك قبل وفاتهم.

وتحدث الشاب عن تفاصيل رحلتهم، والتي انتهت بوقوف سيارتهم عالقة في رمال الصحراء الليبية مما وضعهم في مأزق كبير لمدة 3 أيام دون أمل في إيجاد مساعدة، وقد نفذت المواد الغذائية والمياه التي كانت بحوزتهم.

وأشار الشاب عبر الفيديو بأن المياه التي كانت بحوزتهم قد نفذت متحدثا بلهجة يائسة راجيا من الجميع طلب الرحمة والدعاء لهم والتصدق عليهم، كما وجه حديثه لمن يجد هاتفه قائلا " الإنسان اللي يحصل علينا إذا نحن ما عشنا يبلغ هذا المقطع لأهلنا .. نحن في طريق مقطوع ما نعرفه".

وأضاف: "المياه ضعيفة من يوم الثلاثاء واليوم الخميس آخر حلقة، أتمنى من الأصحاب والإخوان والأهل يدعون لنا بالثبات إن شاء الله .. الله يسامح الجميع إن شاء الله".

ووفقا لموقع العربية، فإن التنقل البري من السودان إلى ليبيا يحتاج إلى قطع مئات الأميال في قلب الصحراء، مع ارتفاع المخاطر بشأن إمكانية التيه وقلة المياه.

وعادة ما يسافر السودانيون إلى ليبيا أملاً في تحسين الأوضاع المعيشية بالعمل داخل البلد الغني بالنفط.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي