وزيرا الداخلية والاقتصاد يحتفظان بموقعهما في الحكومة الفرنسية الجديدة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أعلنت " اليزابيث بورن "- رئيسة الوزراء الفرنسية - عن ملامح التشكيل الحكومي الجديد ، وذلك بعد خمسة أيام من اختيارها رئيساً للوزراء خلفاً للسابق " جان كاستكس ". 

وقالت رئيسة الوزراء  إن " أوليفييه دوسوبت" سيتولى حقيبة وزارة العمل ، حيث كان يعمل الوزير المفوض المسؤول عن الحسابات العامة ، وسيتولى " سيباستيان ليكورنو "-  وزيرا للقوات المسلحة . 

قالت رئيسة الوزراء  إنه  تقرر تعيين  " باب ندياي " وزيرا للتربية الوطنية ، حيث يخلق الوزير الخالي " كان ميشيل بلانكيه " وزير التعليم ، و" ندياي " هو مؤرخ فرنسي . 

وجاء  تعيين " أجنيس بانير روناشير " في مجال لطاقة ، وهي وزير مفوض للصناعة ، كما سيتم تعيين " أميلي دي مونتشالين " في التخطيط البيئي والأقاليم ، وكانت تعمل من قبل وزير التحول والخدمة العامة . 

ودخل "  ستانيسلاس غيريني " الحكومة ليتولى  حقيبة الخدمة العامة ، ليحل محل " أميلي دي مونتشالين ". 

وقالت رئيسة الوزراء إنه تم تعيين "  كاثرين كولونا " وزيراً للخارجية ،  وكانت  تعمل في منصب المتحدث الرسمي باسم الإليزيه وكانت الوزيرة المنتدبة للشؤون الأوروبية خلال فترة جاك شيراك الثانية. وهي حاليا سفيرة فرنسا في لندن.
وجاء  ٠  مارك فيسناو " وزيرا للزراعة ، وهو وزير العلاقات مع البرلمان . 

واحتفظ وزير الداخلية الحالي  "  جيرالد دارمانين " بوزارة الداخلية ، ولا يزال برونو لو مير وزيراً للاقتصاد . 
وجاءت "  أوليفيا جريجوار " متحدثة باسم الحكومة وهي وزيرة الدولة للاقتصاد الاجتماعي والتضامني .

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي