لبنان .. نتائج أولية حول فوز 9 مرشحين في الانتخابات النيابية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أعلنت وكالة الأنباء اللبنانية، اليوم الأثنين، عن النتائج  الأولية في انتخابات مجلس النواب في لبنان تشير إلي فوز 9 مرشحين من لائحة الأمل و الوفاء.

وقالت الوكالة في بيان لها، أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" بأن النتائج الأولية غير الرسمية الصادرة عن ماكينات اللوائح الانتخابية، وبنتيجة فرز 540 قلم اقتراع من أصل 590 قلما، أظهرت فوز تسعة مرشحين على لائحة "الأمل والوفاء"، هم النواب الحاليين : حسين الحاج حسن، غازي زعيتر، علي المقداد، إبراهيم الموسوي، وإيهاب حمادة عن المقاعد الشيعية، والمرشحين السنيين ينال صلح وملحم الحجيري، والمرشح عن مقعد الروم الملكيين الكاثوليك سامر التوم.

وفاز بالمقعد الماروني النائب الحالي أنطوان حبشي.

وسادت احتفالات الابتهاج بالفوز في بعلبك من مناصري الثنائي الشيعي، وفي بلدة دير الأحمر من محازبي "القوات اللبنانية". 

وتتواصل أعمال الفرز الرسمية في قصر عدل بعلبك، التي قد تصدر نتائجها عند ساعات الصباح الأولى.

وتشهد الانتخابات التشريعية تنافس 103 قوائم انتخابية تتضمن 718 مرشحًا موزعين على 15 دائرة انتخابية لاختيار 128 نائبًا في البرلمان.

ويتبع لبنان نظام المحاصصة السياسية في توزيع مقاعد البرلمان، وهي مقسمة بين المسلمين والمسيحيين بواقع 64 مقعدًا.

وبالنسبة لتوزيع مقاعد المسيحيين، يحظى مسيحيو الموارنة بالحصة الأكبر من البرلمان، بشكلٍ عامٍ، بواقع 34 مقعدًا، ثم يأتي من بعدها الروم الأرثوذكس بـ14 مقعدًا، ثم الروم الكاثوليك بـ8 مقاعد، ثم الأرمن الأرثوذكس بـ5 مقاعد، ثم مقعد وحيد لكلٍ من الأرمن الكاثوليك والإنجليين وأقليات مسيحية أخرى (مقعد لكل فئة).

وبالنسبة لتوزيع مقاعد المسلمين، يتقاسم السنة والشيعة الحصة الأكبر من تلك المقاعد، بواقع 27 مقعدًا لكلٍ منهما، ثم تأتي طائفة الدروز بـ8 مقاعد، إلى جانب مقعد للعلويين.

كما تُوزع سلطات الحكم في البلاد على أساس طائفي، فيتولى الرئاسة أحد المسيحيين من الطائفة المارونية، بينما يتولى مسلم سني رئاسة الحكومة، فيما تؤول رئاسة البرلمان لمسلم شيعي.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي