كنوز الأميرة

كنوز الأميرة| «عروس البحر» تنافس القاهرة فى سهرات رمضان

رفع الأذان من مسجد المرسى أبو العباس زمان
رفع الأذان من مسجد المرسى أبو العباس زمان
Advertisements

قراءة: أحمد الجمَّال

تحظى مدينة الإسكندرية برصيد هائل من الذكريات المحفورة فى تاريخ عشاقها مع شهر رمضان المبارك، إذ كانت عروس البحر المتوسط تزدحم بالتفاصيل المرتبطة بهذا الشهر الفضيل، ما بين سهرات المقاهى والبرامج الإذاعية وساحات المساجد التى كانت تشهد العديد من الفعاليات الدينية التى تجذب الناس فى ليالى رمضان.. وهنا تقرير نشرته "آخرساعة" قبل نحو 62 عامًا، نعيد استعراض تفاصيله فى السطور التالية بتصرف محدود:-

 

جاء رمضان بلياليه الجميلة، وسهراته الدينية الممتعة، كبار المقرئين سافروا إلى الهند والمغرب والأردن والكويت لتلاوة آيات الذكر الحكيم.. الأزهر أوفد عشرات من رجاله إلى غزة والواحات ومحافظات البحر الأحمر والإقيلم الشمالى للوعظ والإرشاد وإلقاء الدروس الدينية.

إذاعة الإسكندرية تحاول أن تنافس إذاعة القاهرة فى البرامج الإذاعية الجديدة التى ستقدمها للمستمعين فى سهراتهم التى ستمتد إلى ما بعد الفجر.. قهوة الفيشاوى فى القاهرة لا مكان فيها لقدم منذ أول ليلة فى رمضان.. ترك أهالى الزمالك وجاردن سيتى كل سهراتهم وذهبوا ليعيشوا فى الحى اللاتينى العربى كما تعودوا كل عام.. وفى الإسكندرية ازدحمت "قهوة النجعاوي" بالرواد من هواة الشاى الأخضر والنرجيلة.

 

وفى شهر رمضان تتجه دائمًا أنظار العالم الإسلامى إلى القاهرة، ومنذ أسابيع ووزارة الأوقاف والأزهر يستعدان للشهر الكريم بتنظيم البعثات الدينية التى تسافر فى كل عام إلى الأقطار الشقيقة.. باكستان أرسلت فى طلب الشيخ مصطفى إسماعيل أو الشيخ عبدالباسط عبدالصمد ولكنهما اعتذرا، فقد ارتبط الأول بالسفر إلى المغرب، وسافر الثانى إلى الأردن، بينما سافر الشيخ محمود الحصرى إلى الهند، أما البعثات الدينية التى يوفدها الأزهر كل عام للوعظ والإرشاد، فتتكوَّن البعثة من خمسة وعاظ، سافرت واحدة إلى غزة، وأخرى إلى الغردقة، والثالثة والرابعة إلى بقية المحافظات.

 

وليالى رمضان فى القاهرة تختلف عنها فى الإسكندرية، ففى عروس البحر المتوسط، يجتمع الناس فى ساحة مسجد أبى العباس المرسي، وهى تماثل، فى شهرتها ساحة الحسين بالقاهرة وساحة السيد البدوى بطنطا.. وفى هذه الساحة يوجد الأولياء السبعة، ومسجد البوصيري.. وهى تتحوَّل فى شهر رمضان إلى سوق عكاظ: تجمعات من كل مكان، أفواج فى طريقها إلى داخل مسجدى أبى العباس والبوصيري، وقوة ترابط حول الأولياء السبعة وسيدى ياقوت العرش يستلهمون البركات.

 

النقرزان

ومظهر آخر تنفرد به الإسكندرية فى رمضان، وتراه دائمًا فى حى بحرى القريب من ساحة أبى العباس.. إنه "النقرزان" وهو رجل طويل ملابسه تاريخية تركية وعليه صديرى مزخرف بالقصب وطاقية مزركشة وسروال تقليدي، ويحمل فى يده عصا تنتهى بتمثال لوجه رجل يرتدى طربوشًا، ويشرع فى الرقص بعصاه بحيث يضعها على أنفه وجبهته، ويقوم بحركات متوازنة وخلفه بطانته المكوَّنة من عازف للمزمار وآخر للطبلة وثالث للإيقاع ورابع للصاجات، وتطوف الفرقة على المحال التجارية بعد صلاة العشاء، ويحمل النقرزان فانوسه الأحمر، ويعرض ألعابه مقابل بضعة قروش بسيطة.

 

وأكبر سهرتين دينيتين تشهدهما الإسكندرية فى شهر رمضان إحداهما فى مسجد البوصيري، ويحييها الشيخ محمد صديق المنشاوى فى يوم 12 رمضان، والثانية فى مسجد القائد إبراهيم، ويقرأ فيها الشيخ كامل يوسف البهتيمي، وتذاع يوم 27 رمضان.

والسهرات الترفيهية طوال شهر رمضان فى الإسكندرية تتركز كلها فى أربعة أماكن، السهرة الأولى فى ملهى "التروبيكو"، والثانية فى ملهى "شهرزاد"، حيث تعمل فرقة المونولوجست محمد التابعى (كبير الرحيمية)، والرابعة فى ملهى "النصر"، حيث تعمل فرقة محمد الكحلاوي، والرابعة فى سرادق كبير يقام بطريق النصر، تعمل به فرقة حمامة العطار، وستعمل فرقة عمر الجيزاوى لمدة أسبوع على مسرح إسماعيل يس، وستقدم فرقة الأوبرا الإيطالية حفلتين بمسرح محمد علي، والسهر مباح فى الإسكندرية حتى الرابعة صباحًا.

 

برامج إذاعية

ويقول حافظ عبدالوهاب مدير إذاعة الإسكندرية: إن الإذاعة ستقدم عدة برامج ترفيهية خلال شهر رمضان، منها برنامج "إيه الحل؟" من إعداد حسين أبو المكارم وتمثيلية مسلسلة بعنوان "تحت البلاطة"، وبرامج "أنت وبختك"، و"جولة الميكروفون فى رمضان"، و"أيام رمضان"، و"فكر واكسب"، و"رمضان فى الإسكندرية"، وبرنامج جديد بعنوان "على ضوء الفنار".

 

وفى الإسكندرية "قهوة" يلتقى فيها رجال الأعمال والمال وأرباب المهن المختلفة، وهى تشبه إلى حد ما قهوة الفيشاوي، ويطلقون عليها "قهوة النجعاوي"، وتشتهر بالشاى الأخضر و"النرجيلة"، والفرق الوحيد بينها وبين "قهوة الفيشاوي" أنها تخلو من المجاذيب.

Advertisements