أصيب بحروق من الدرجة الثالثة.. طفل يقذف جاره بالنار بعد أن تنمر عليه

الطفل المصاب
الطفل المصاب
Advertisements

أصيب طفل يدعى دومينيك كرانكال، يبلغ من العمر 6 سنوات فقط، بحروق من الدرجة الثانية والثالثة في وجهه، وفي ساقيه بعد أن قذفه جاره بالنار.

وبحسب ما ذكرت أسرة الضحية لوسائل الإعلام الأمريكية إن بي سي نيويورك، فإن دومينيك كان يلعب في الفناء الخلفي لمنزله مع أطفال آخرين في الحي عندما وقع الحادث.

اقرأ ايضا:نجت من كورونا.. أكبر معمرة في العالم تدخل موسوعة جينيس| صور وفيديو

يقول كايلا ديجان، شقيق الطفل الصغير: "بمجرد أن نزل إلى الطابق السفلي ، نادى المطارد باسمه وسحبه بالقرب من الزاوية، وفي غضون ثوانٍ عاد من الزاوية صارخًا قائلاً: "ماما، لقد أشعلوا النار بي". 

وأكدت والدة دومينيك، ماريا روا، أن الهجوم الذي تعرض له ابنها كان متعمدًا، ابني تعرض للتنمر من قبل ذلك الصبي لمدة عام. في ذلك اليوم ألقوا عمدًا كرة مبللة بالبنزين عليه وألقوها في وجهه على النار".

وتقول السيدة: "لقد نادوه باسمها ليستديروا، وألقوا بها في وجهه وتركوه هناك ليموت".

حدثت هذه الحالة في مدينة بريدجبورت، كونيتيكت، الولايات المتحدة، بعد ظهر يوم الأحد الماضي، عندما تلقى رجال الإطفاء في تلك المدينة مكالمة تبلغ عن طفل مصاب بحروق في المنزل.

وكان الطفل الآخر المتهم بارتكاب الهجوم سيكون جار دومينيك، 8 سنوات، وكان سيستخدم البنزين والولاعات لإشعال كرة التنس التي ألقى بها على وجه الضحية.

تم إنشاء حملة على منصة التمويل الجماعي GoFundMe لمساعدة دومينيك وعائلته في جمع الأموال الكافية للانتقال إلى منطقة يكون فيها الطفل بعيدًا عن المتنمرين ويمكن أن يكون آمنًا.

وتقول شرطة بريدجبورت المحلية لـ ABC-7 NY إن "التقارير الأولية تشير إلى أن أربعة أطفال كانوا يلعبون بالبنزين ويشعلون النار في أشياء دون إشراف من الكباروأن القضية لا تزال قيد التحقيق من قبل السلطات".

Advertisements