وزير الصحة يتفقد مستشفى «دار الشفاء» ويوجه بسرعة الانتهاء من أعمال التطوير

صورة موضوعية
صورة موضوعية
Advertisements

تفقد الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، القائم بأعمال وزير الصحة والسكان، اليوم الإثنين، مستشفى «دار الشفاء» بمنطقة العباسية، لمتابعة الموقف التنفيذي لأعمال التطوير، والوقوف على جودة الخدمات المُقدمة للمرضى.

 

وجه الوزير خلال تفقده للمستشفى بسرعة الانتهاء من أعمال التطوير، وفقاً للجداول الزمنية المحددة، مؤكداً تقديم كافة سبل الدعم للقائمين على المنظومة الصحية بكافة المنشآت لتنفيذ خطط التطوير الدورية، التي تساهم في الارتقاء بالخدمات الطبية المقدمة للمرضى.

وأشار الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إلى أن زيارة الوزير تضمنت تفقد أقسام الأشعة والتي تم تطويرها مؤخرا، وتضم 34 جهاز، من أحدث الشركات العالمية، كما تفقد أقسام (القسطرة القلبية، الموجات فوق صوتية والعلاج الطبيعي، والغسيل الكلوي، ووحدة عمليات النساء والولادة والأطفال المبتسرين)، بالإضافة إلى تفقد رعاية الباطنة، ورعاية القلب، للوقوف على الخدمات المقدمة للمرضى في تلك الأقسام.

اقرأ أيضًا.. التعليم العالي: المعهد القومي لعلوم البحار يستقبل وفدًا إفريقيًّا

وتابع «عبدالغفار» أن الوزير وجه بسرعة الانتهاء من أعمال تطوير ورفع كفاءة قسم القسطرة التداخلية بالمستشفى، بهدف تقديم كافة خدمات الرعاية الصحية للمرضى بهذا التخصص الطبي.

 

ونوه «عبدالغفار» إلى أن الطاقة الاستيعابية للمستشفى، تبلغ 128 سريرا، مقسمين بين الأسرة الداخلية والرعاية المركزة والاستقبال والطوارئ، كما يضم المستشفى وحدة غسيل كلوي، تشمل 25 ماكينة غسيل كلوي، بالإضافة إلى قسم الأشعة الذي يقدم خدمات الأشعة العادية والمقطعية والموجات الصوتية والموجات الصوتية على القلب، فضلا عن المعامل الطبية ووحدة بنك دم تخزيني، بالإضافة إلى وحدة المناظير التي تعمل على مدار الـ24 ساعة، علاوة على 26 عيادة خارجية في مختلف التخصصات.

 

وأوضح «عبدالغفار» أن الوزير حرص على زيارة قسم الإقامة الداخلية، وتحدث مع المرضى واستمع إلى آرائهم في الخدمات الطبية المقدمة لهم، فضلاً عن مراجعة سجلات العاملين بالمستشفى من الفرق الطبية، للتأكد من التزامهم وتوافر قوى بشرية كافية في مختلف التخصصات لتقديم الخدمات الطبية بكفاءة.

 

 ولفت إلى أن الوزير أكد أهمية مستشفى «دار الشفاء» لخدمة أهالي المنطقة المحيطة، لتوافر الخدمات الطبية في مختلف التخصصات، مشيرا إلى أن أعمال التطوير التي تتم تتطابق مع معايير الجودة والاعتماد، لتأهيل المنشآت للدخول في منظومة التأمين الصحي الشامل.

Advertisements