عمال مصر: ندعم الحركة النقابية السورية لتحقيق التكامل في مواجهة الأخطار والتحديات

 رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر
رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر
Advertisements

أكد المهندس خالد الفقي نائب رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، رئيس النقابة العامة للصناعات المعدنية والهندسية، أن الحركة النقابية السورية سوف تظل بمواقفها النضالية المشرفة رائدة تقود منارة العمل النقابي العربي، وفق ثوابت اتفق عليها كل عمال الشعوب العربية، وعززها القادة العرب في دولنا ،ويأتي في المقدمة قضية فلسطين المركزية.

جاء ذلك في رسالة من الفقي إلى جمال القادري رئيس الاتحاد العام لنقابات سوريا، الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، بمناسبة الذكرى 48 لتأسيس الاتحاد العام لنقابات عمال سوريا.

اقرأ أيضا:-  «العامة للزراعة»: العمل النقابي وطني من الدرجة الأولى

وشدد "الفقي"، على أن عمال مصر و"النقابة العامة" يدعمون جهود اتحاد عمال سوريا نحو تطوير العمل النقابي العربي من أجل تحقيق التكامل لمواجهة الأخطار والتحديات الكبيرة التي تواجه الأمة العربية وخاصة وأن الحركة النقابية تعيش اليوم أوقاتا صعبة مع وجود الكثير من المخاطر التي تؤثر على مسيرة العمل النقابي، وكذلك داعمون لسياسات الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب برئاسة جمال القادري من أجل مواجهة التحديات الراهنة التي تواجه العالم والتحولات التكنولوجية التي سوف يكون لها أثر مباشر على الطبقة العاملة العربية في بلداننا وذلك باعدادهم وتأهيلهم وتدريبهم لفرص عمل المستقبل.

واستعرض الفقي في رسالته المواقف التاريخية لعمال سورية بقيادة الاتحاد العام لنقابات ومنها مساهمته الإيجابية في قطع خطوط البترول إبان العدوان الثلاثي على مصر، وتجسيد دور الدولة السورية في رعاية والدفاع عن حقوق العمال العرب، بدعم ورعاية واحتضان  الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب منذ تأسيسه في خمسينيات القرن الماضي، مستشهدا باهداء الرئيس الراحل حافظ الأسد المعهد العربي للدراسات العمالية للعمال العرب ليكون منارة للتوعية والتدريب والتثقيف ،واستمرار دعم العمال العرب تحت قيادة الرئيس د. بشار الأسد ،والاستمرار في التمسك بالثوابت الوطنية والدفاع عن القضية الفلسطينية ،والمشاركة في إعادة الإعمار تحت قيادة رئيس الاتحاد جمال القادري ،و مواجهة العدوان والإرهاب والحصار الجائر ..
 

Advertisements