عبد المجيد تبون: جرائم الاستعمار الفرنسي في حق الجزائر لن ‏تسقط

عبد المجيد تبون
عبد المجيد تبون
Advertisements

صرح الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الجمعة، بأن جرائم الاستعمار الفرنسي في حق بلاده لن ‏تسقط بالتقادم.‏

وقال في كلمة له بمناسبة الذكرى الـ60 لاتفاق وقف إطلاق النار بين الجزائر وفرنسا، والذي يصادف يوم 19 مارس، سنواصل بدون هوادة وبلا تفريط، استكمال مساعينا بالإصرار على حق بلادنا في استرجاع الأرشيف، واستجلاء مصير الـمفقودين أثناء حرب التحرير المجيدة.

اقرأ أيضاً | ميقاتي يدعو مجلس الوزراء اللبناني للانعقاد غدًا

وأضاف تبون، سنطالب بتعويض ضحايا التجارب النووية وغيرها من القضايا الـمتعلقة بهذا الملف من فرنسا.

وتابع الرئيس الجزائري، أن ذلك اليوم بدأ فيه الجزائريون مجابهة آثار خراب شامل فظيع، يشهد على جرائِم الاستعمار البشعة، التي لن يطالها النسيان ولن تسقط بالتقادم.

 

يذكر أن في ديسمبر 2021، أعلنت فرنسا فتح أرشيفها المتعلق بحرب الجزائر، والذي يتضمن القضايا القانونية وتحقيقات الشرطة في الجزائر خلال حربها ضد الاستعمار.

وبحسب الموقع الرسمي لإذاعة "مونت كارلو الدولية"، فإن هذا الإجراء يعتمد على مرسوم وزارة الثقافة الذي يسمح بالإطلاع على كل المحفوظات العامة التي تم إنشاؤها في إطار القضايا المتعلقة بالأحداث التي وقعت خلال الحرب الجزائرية بين الأول من نوفمبر 1954، و31 ديسمبر 1966

ووفقا لمرسوم الوزارة حينها، يمكن الإطلاع على كل من "الوثائق المتعلقة بالقضايا المرفوعة أمام المحاكم وتنفيذ قرارات المحاكم"، إضافة إلى "الوثائق المتعلقة بالتحقيقات التي أجرتها دوائر الضابطة العدلية".

Advertisements