Advertisements

إطلاق اسم الصيدلانية مروة الشربيني على أكبر الحدائق الألمانية

إطلاق اسم الصيدلانية مروة الشربيني على أكبر الحدائق الألمانية
إطلاق اسم الصيدلانية مروة الشربيني على أكبر الحدائق الألمانية
Advertisements

أشادت السفيرة نبيلة مكرم  وزيرة الهجرة، بما أعلنه المحامي الدوليّ خالد أبو بكر، من قرار تاريخي بإطلاق ألمانيا اسم الدكتورة مروة الشربيني على واحدة من أكبر حدائق في مدينة «دريسدن» الألمانية، وهي الحديقة الواقعة أمام المحكمة التي لقيت فيها ربها في 1 يوليو 2009م في قاعة محكمة مدينة دريسدن وحكم القضاء الألماني على القاتل بالسجن مدى الحياة، ولقيت هذه القضية اهتمامًا عالميًا، حيث أصبحت مروة الشربيني رمزًا للتسامح وكتبت قصة وفاتها على جدران حائط محكمة مدينة دريسدن. 

وثمنّت وزيرة الهجرة الجهود التي بذلت في هذا الصدد كما اشادت بما تقوم به المدينة من فعاليات متنوعة للتأكيد على التسامح واستقبال الجميع دون تفرقة، وهو ما تؤكد عليه كل الثقافات المتحضرة، حيث تم إنشاء مركز إسلامي يحمل اسم الشهيدة لنشر التسامح ومواجهة التطرف، كما تم تدشين "جائزة مروة الشربيني للتسامح".

وأكدت وزيرة الهجرة أن التسامح والمحبة هما السبيل الوحيد ليسود الأمن والأمان في كل مكان، مضيفة أن المصريين بالخارج يندمجون في مجتمعاتهم، ويضيفون الكثير من الخبرات الإيجابية.

وتأتي تلك الجهود أيضًا متسقة مع إطلاق بلدية الضاحية الشرقية في مدينة بريمن الألمانية اسم المواطنة المصرية الراحلة مروة الشربيني، على ميدان بمنطقة شتاينتور، في إطار مشروع تتبناه البلدية لمحاربة المتطرف والعداء للأجانب، عام 2018.

عملت مروة الشربيني صيدلانية وعاشت في بريمن من 2005 إلى 2008 قبل أن تنتقل إلى مدينة دريسدن في جنوب شرق ألمانيا. 

وتم إطلاق اسمها على العديد من المنشآت الإسلامية حول أوروبا، أبرزها مسجد مروة الشربيني في دريسدن، ومركز مروة الشربيني للثقافة والتربية بنفس المدينة التي عاشت فيها آخر عامين في حياتها القصيرة.

اقرأ أيضا: وزيرة الهجرة تقدم العزاء لأسرة «أنيسة حسونة» في مسجد الشرطة | فيديو

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements