Advertisements

 رئيس الوزراء يتابع الموقف التنفيذي لمشروعات "حياة كريمة" لتطوير الريف المصري

جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع
Advertisements

ترأس الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعاً، اليوم، في مقر المجلس بالحي الحكومي بالعاصمة الإدارية الجديدة، لمتابعة الموقف التنفيذي للمشروعات التي يتم تنفيذها في إطار المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، لتطوير الريف المصري.

حضر الاجتماع الدكتو محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والرى، والدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، القائم باعمال وزير الصحة، والدكتورعمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والدكتور أشرف صبحى، وزير الشباب والرياضة، والدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والفريق كامل الوزير، وزير النقل، ونيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى، والسيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، واللواء ايهاب الفار، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، ومسئولى عدد من الوزارات والجهات المعنية.

 كما شارك عبر تقنية الفيديو كونفرانس الدكتور محمد شاكر المرقبى، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والمهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية.

وجدد رئيس الوزراء فى مستهل الاجتماع، الإشارة إلى أن لقاء اليوم يأتى ضمن ما يتم عقده من لقاءات دورية لمتابعة ما يتم تنفيذه من مشروعات تنموية وخدمية ضمن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، التى تستهدف تطوير الريف المصرى، وتحسين مستوى الخدمات المقدمة لأهالينا بقرى المحافظات المستهدفة، وذلك تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، فى هذا الصدد.
وأكد رئيس الوزراء أنه يتم العمل على سرعة الانتهاء من مختلف المشروعات المدرجة فى إطار المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"بكافة القطاعات، مشيراً إلى أنه يتم حالياً العمل على تجهيز مشروعات المرحلة الثانية من المبادرة، ومن المقرر البدء فى تنفيذها مع بداية العام المالى الجديد فى يوليو المقبل.

وصرح السفير نادر سعد، المتحدث الرسمي، باسم رئاسة مجلس الوزراء، بأن الاجتماع استعرض موقف توصيل المرافق للقرى بالمحافظات المستهدفة، وسبل مواجهة التحديات التي تواجه أعمال التنفيذ. 

كما تناول الاجتماع موقف حصر منازل سكن كريم، حيث تم حصر جميع المنازل بالتنسيق بين وزارتي التنمية المحلية والتضامن الاجتماعي، في 52 مركزا على مستوى 20 محافظة.  

ونوه السفير نادر سعد إلى أن الاجتماع استعرض موقف المشروعات الجارى تنفيذها فى قطاعات الشباب والرياضة، والزراعة، والصحة، والاتصالات وغيرها من القطاعات، والاحتياجات المطلوب اضافتها ضمن مشروعات تلك القطاعات، بما يسهم فى تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين من خلالها.

وتناول الاجتماع عددا من مؤشرات  ومعدلات الأداء للمشروعات، حيث تمت الإشارة إلى أنه تم الانتهاء من إنشاء وتطوير نحو 4 آلاف فصل دراسي، وصيانة نحو 40 مدرسة، إلى جانب إقامة 175 وحدة صحية ونقطة اسعاف، وتنفيذ 421 مشروعا فى قطاع مياه الشرب ، و116 مشروعا فى قطاع الصرف الصحى، واقامة 650 مكتب بريد، فضلاً عن 65 مركز خدمات حكومية، هذا إلى جانب عدد من المؤشرات الاخرى المتعلقة بباقى المشروع فى مختلف القطاعات
 

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements