اندريه زكي: اهتمام غير مسبوق من الدولة المصرية بتعزيز دور المجتمع المدني

القس الدكتور اندريه زكي رئيس الطائفة الانجيلية
القس الدكتور اندريه زكي رئيس الطائفة الانجيلية

رحب القس الدكتور اندريه زكي رئيس الطائفة الانجيلية بجميع الحاضرين في احتفال جائزة صموئيل حبيب للتميز في العمل التطوعي والمجتمعي، موكدا ان هذه الجائزة التي تعد واحدة من أهم الفعاليات والأنشطة التي تنظمها الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية في سبيل دعم منظمات المجتمع المدني وتعزيز دورها وتشجيع ثقافة العمل التطوعي والمجتمعي. 

وقال تحمل الجائزة اسمَ عَلَمٍ كبير من أعلام التنمية المجتمعية، والدور المجتمعي الفعَّال لرجل الدين والمؤسسة الدينية في المجتمع، الراحل الدكتور القس صموئيل حبيب، مؤسس الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، والرئيس الأسبق للطائفة الإنجيلية بمصر. 

واضاف لهذا أسست الهيئة هذه الجائزة عام 2000 تقديرًا لهذه الرسالة وتخليدًا لاسم هذا الراحل العظيم، وتُمنح الجائزة إلى إحدى المؤسسات الأهلية المميزة في العمل المجتمعي، وإلى قيادة مسيحية لها إسهام في العمل المجتمعي، وهذا نظرًا لأهمية الدور الذي قام به الراحل الدكتور القس صموئيل حبيب كرجل دين مسيحي انخرط في خدمة المجتمع وصار نموذجًا ومثالًا في هذا المجال. 

وتابع قائلا "لكن أهم ما يميز احتفالنا بجائزة صموئيل هذا العام، هو ما أرسته الدولة المصرية وعلى رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسي، بجعل عام 2022 عامًا للمجتمع المدني، وهو ما يُعد تتويجًا لمجهودات الدولة المصرية خلال الأعوام السابقة، وانعكاسًا لرؤيتها الشاملة تجاه العمل المجتمعي والتطوعي والتنمية المستدامة. 

وأشار أن الرئيس السيسي دع مؤسسات المجتمع المدني  إلى "مواصلة العمل جنبًا إلى جنب مع مؤسسات الدولة المصرية لتحقيق التنمية المستدامة في كافة المجالات ونشر الوعي لثقافة حقوق الإنسان مساهمةً في تحقيق آمال وطموحات الشعب المصري العظيم”، وعلى رأس هذه المجهودات مبادرة "حياة كريمة" التي تمثل تجسيدًا واقعيًّا، لمفهوم التنمية المستدامة كجزء من استراتيجية حقوق الإنسان، وأيقونةً للعمل المجتمعي والتطوعي.  

واستكمل قائلا “ كل هذه الخطوات تشير بقوة إلى اهتمام غير مسبوق من قِبل الدولة المصرية بتعزيز دور المجتمع المدني كشريك في التنمية، وحرصها على المفهوم الأشمل لحقوق الإنسان الذي يبدأ بالحقوق الحياتية الأساسية ويمتد إلى الحق في حرية الاعتقاد والتعبير. 

واضاف إن حرص الدولة المصرية، التاريخي، على تعزيز مفهوم التنمية وحقوق الإنسان، والتعاون والشراكات المؤثرة مع مختلف منظمات المجتمع المدني، يحفزنا ويحثُّنا على تكثيف الجهود التنموية، في إطار رؤية الدولة، من أجل الوصول إلى أكثر عدد ممكن من المواطنين الأكثر احتياجًا، وترسيخ مفهوم التنمية المرتكزة على التمكين من أجل تنمية المواطن والمجتمع سويًّا، وجعله عنصرًا فاعلًا في النهوض بالاقتصاد وتحقيق الرخاء. 

ووتابع ان تحقيق هذه الأهداف تتكاتف وتتعاون منظمات المجتمع المدني في مصر سويًّا، وتأتي هذه الجائزة كأحد التعبيرات عن هذا التعاون. فالتشارك والتعاون هو بمثابة مشاركة في كتابة تاريخ المجتمع المصري المعاصر، وتأسيس وبناء للمستقبل الذي نحلم به جميعًا. 

ووجه اندريه الشكر إلى لجنة الإعداد التي قامت بتلقي الترشيحات وإعدادها للجنة التحكيم وأشكر أيضا لجنة التحكيم التي قامت باختيار الفائزين لهذا العام ، كما أود أن أشكر لجنة الاحتفال التي قامت بهذا التنظيم الرائع.

واشاد رئيس الطائفة الانجيلية بالدور العظيم الذي تقوم به الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي،وهي نموذج مصري ملهم في تحمل المسؤولية والإخلاص في العمل المبني على أسس علمية؛ فهي باحثة متخصصة في مجال المجتمع المدني، إذ حصلت على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، وماجستير العلوم السياسية من جامعة كارلتون بكندا عن إشكاليات المجتمع المدني في التكوينات الاجتماعية الحديثة، وعملت في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ثم جامعة أوتاوا في كندا وشاركت في عدد من الأبحاث حول قضايا المرأة. 

وقال ان خلال السنوات الماضية، شاركت في عدة مبادرات وتعاونت مع العديد من الجهات والمؤسسات في العمل المجتمعي متبنِّيَةً قضايا إنسانية واجتماعية ووطنية؛ مثل قضايا ختان الإناث والعنف ضد الأطفال وتمكين المرأة المصرية، وقضايا ذوي الإعاقة، وتقديم الدعم والتنمية للقرى والأسر الأكثر احتياجًا، لذا استمرت في العمل بعد توليها وزارة التضامن الاجتماعي في عام 2018، بهدف تحقيق رؤية الدولة المصرية تجاه عملية التنمية المستدامة والعمل المجتمعي والشراكات الفعالة والمؤثرة مع منظمات المجتمع المدني لتغيير حياة ملايين المصريين. 

وتابع قائلا “ لهذا نكرمها اليوم أيضًا بدرع الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية تقديرًا لدورها ومجهوداتها في خدمة المواطنين من خلال عمل مجتمعي جادٍّ ومستمر، إننا اليوم لا نحتفل فقط بجائزة صموئيل حبيب، بل بكل إنجاز تم خلال السنوات الماضية في العمل المجتمعي، وكل إنسان في قرى وربوع مصر تغيرت وتطورت حياته للأفضل، نحتفل بعام المجتمع المدني، من أجل المزيد من العمل والشراكة والتعاون في سبيل وطننا الغالي في مختلف حقول التنمية. 

واختتم كلمته قائلا “ أتمنى للفائزين بالجائزة هذا العام استمرار النجاح والتميز في العمل المجتمعي والتطوعي والتوسع والامتداد للمزيد من المواطنين من أجل إحداث تأثير أقوى وأكثر استدامةً، نصلي دائمًا لأجل بلادنا الغالية، رئيسها وحكومتها وشعبها، نشكر الله لأجلها، نصلي لأجل امتداد أعمال التنمية المستدامة، ليكللها الله بالنجاح، واثقًا أنه يحفظ بلادنا ويبارك ويكمل كل عملٍ خيِّرٍ وصالحٍ.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

 


 

ترشيحاتنا