باختصار

أبوهيف الإنسان

عثمان سالم
عثمان سالم
Advertisements

الأدوار الإيجابية التى يفترض أن يقوم بها الإعلام التنويرى بإلقاء الضوء على النماذج المشرفة وتقديمها دليل ارشاد وهداية للطريق الصحيح. بالأمس القريب استضافت الإعلامية الناجحة منى الشاذلى مخرج أفلام تسجيلية اسمه نبيل الشاذلى أخرج فيلما عن الراحل الكبير سباح القرن العالمى عبداللطيف..

وربما لا تعرف الأجيال الجديدة وحتى بعض القديمة الكثير عن أبوهيف ليس كونه سباحا عالميا للمسافات الطويلة وانما ركز الفيلم على الجوانب الانسانية فى حياته.. من حسن حظى اننى عرفت أبوهيف عن قرب وعايشت الكثير من مواقفه خلال تواجدنا معا فى اتحاد السباحة الطويلة لعدة سنين والطريف اننى كنت رئيسا لبعثة مصرية فى سويسرا للمشاركة فى احد السباقات العالمية وكان هذا العملاق  عضوا فى البعثة.. قدم الفيلم جوانب إنسانية وأخلاقية لعل أهمها فى رأيى انه لم يبحث عن المال مثل الآخرين حتى أنه طلب من الزعيم الخالد جمال عبدالناصر إرساله فى بعثة عسكرية لإنجلترا بينما طلب الآخرون من زملائه أموالا وعقارات بعد إنجازاتهم العظيمة فى السباقات الدولية.. أبوهيف كان حقا نجما بحجم نجوم الكرة وربما أكثر وعرفه العالم المتحضر بمواقفه الإنسانية الرائعة.. منها تبرعه بجائزة أحد السباقات فى إنجلترا لصالح أسرة سباح شارك بدون مرافق ولسوء الحظ خرج عن خط السير وغرق.. كذلك انتظر أحد السباحين الفرنسيين قبل النهاية ليلمسا العلامة معا والمشاركة فى الجائزة وقيل ان هذا السباح سبح كيلو مترين بينما اكمل أبوهيف السباق لمسافة ٢٨ كيلو مترا. والعلامات المضيئة فى حياة أبوهيف زوجته الفنانة التشكيلية منار أبوهيف التى آمنت بطموحه وتعلمت كيف توجهه وتغذيه خلال السباقات الدولية حتى انها شاركت فى تحكيم الماراثون بحكم خبرتها الطويلة..

أبوهيف لم يتأخر يوما عن خدمة أى شخص يطلب مساعدته وكان يطرق الأبواب المغلقة وتفتح له بحكم اسمه وتاريخه وعائلته الكبيرة فى الإسكندرية وكان موضع حب وتقدير الجميع.. ونتيجة لهذا العطاء غير المحدود تطوع المخرج نبيل الشاذلى لإخراج هذا الفيلم على نفقته الخاصة. ومن المصادفة الغريبة انه يحمل نفس اسم السباح العالمى نبيل الشاذلى ابن الإسكندرية أيضا ووالد السباح العالمى ناصر الشاذلي.
هذا المخرج تواصل مع ناصر نجل أبوهيف واستطاع الحصول على معلومات وصور وسيديهات كان يحتفط بها ابنه فى بدورم الفيلا التى يملكها أبوهيف فى حى الزمالك الراقي.. وخرج هذا الفيلم التسجيلى الذى يحمل بعضا من انجازات واعمال البطل العالمى وفاء لموقف اخلاقى مع المخرج الذى اقنع والدته بالموافقة على هجرته الى كندا حيث دعاه على العشاء فى منزله بناء على نصيحة من شقيقه امين أبوهيف الرئيس الأسبق لاتحاد تنس الطاولة..

ما أحوجنا لتقديم مثل هذه الأسماء الناجحة وتقديمها للأجيال الجديدة.. والقائمة مليئة بالنماذج المشرفة وآخرهم محمود الفرنوانى مؤسس الكرة الطائرة فى الزمالك والذى رحل عن عالمنا مؤخرا.. يرحمه الله.. ويرحم الكابتن أحمد مصطفى أحد أساطير كرة القدم المصرية.

 

Advertisements