الجزائر: إلغاء الضرائب المفروضة على بعض المواد الغذائية والتجارة الإلكترونية

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
Advertisements

وجه الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون برفع القيود عن 15 مشروعا استثماريا جديدا، وتجميد كافة الضرائب والرسوم المفروضة على بعض المواد الغذائية، والتجارة الإلكترونية، بدءا من اليوم وحتى إشعار آخر.

جاء ذلك خلال الاجتماع، الذي عقده الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مع مجلس الوزراء، اليوم الأحد، والذي تم تخصيصه لدراسة برامج تحلية المياه، وتموين السوق الوطنية بالمواد الاستهلاكية، والنهوض بالصناعات الكهربائية.

اقرأ ايضاً|الجيش الموريتاني ينقذ بحارة إثر انقلاب قاربهم في عرض المحيط الاطلسي

وبحسب البيان الذي أصدرته الرئاسة الجزائرية، تم دخول ٤٤ مشروعا حيّز الاستغلال، وهو ما سمح ذلك بخلق ٢٦٨٠ فرصة عمل جديدة، في قطاعات الصناعة والزراعة والسياحة والخدمات، فيما من المقرر أن يصل عدد فرص العمل المتاحة، عقب رفع القيود عن ٦٤٧ مشروعا، إلى ٤٣ ألف فرصة عمل. 

كما أسدى تبون توجيهات بمواصلة وتيرة العمل، لإحصاء المشاريع المعطلة، وتذليل العقبات أمامها. 

وفيما يتعلق بتموين السوق المحلي بالمواد الاستهلاكية، أمر الرئيس الجزائري بتجميد كل الضرائب والرسوم، بدءا من اليوم، حتى إشعار آخر، ولا سيما الرسوم التي تضمنها قانون المالية 2022 على بعض المواد الغذائية، فضلا عن إلغاء كل الضرائب والرسوم، على التجارة الإلكترونية، والهواتف النقالة الفردية، ووسائل الإعلام الآلي الموجهة للاستعمال الفردي، والمؤسسات الناشئة، والاكتفاء بالتعريفات المقنّنة حاليا.

كما أمر الرئيس الجزائري الحكومة باتخاذ كل التدابير والإجراءات، لتفادي آثار الارتفاع الجنوني للأسعار في الأسواق الدولية على المواطنين، خلال العام الجاري إلى غاية استقرارها.

وأمر الرئيس الجزائري باجتماع تنسيقي بين قطاعات وزير التجارة وممثلي الأجهزة الأمنية، لضبط استراتيجية مُحكمة للحدّ الفوري من تهريب المواد الغذائية الواسعة الاستهلاك عبر كامل الحدود.

في السياق ذاته، وجه الرئيس الجزائري بتشديد المراقبة على الدعم في قطاع الزراعة، وتربية المواشي، بما يخدم استقرار الأسعار لصالح المواطنين. 

وفيما يتعلق بالبرنامج المحلي لتحلية المياه، شدد الرئيس الجزائري على ضرورة إعادة دراسة وتقييم وتحديد حجم الاستهلاك اليومي الحقيقي للماء الصالح للشرب على أن تكون الدراسة، خلال شهر واحد، لكل من ولايات العاصمة ووهران وقسنطينة، بهدف إعادة ضبط سقف الإنتاج والتوزيع.

كما ثمن على أهمية توفير كل الإمكانات العقارية والظروف الملائمة من أجل إنهاء مشاريع المحطات الخمس، لتحلية مياه البحر، التي تمت برمجة إنشائها في اجتماعات سابقة لمجلس الوزراء، ووضع مخطط جديد لتوزيع المياه، يضمن التزويد، بشكل منتظم، بدءا، من شهر رمضان المبارك، وتحسّبا لموسم الصيف. 

وحول النهوض بالصناعات الكهربائية، وجه الرئيس الجزائري بمباشرة فورية لإحصاء المنتجين في الولايات، التي تعرف حركة صناعية قوية، وجرد كافة التخصصات، وأصناف وطبيعة المنتجات الكهربائية في الجزائر، بهدف منع استيراد كل المنتجات المصنعة محليا، وذلك في غضون شهر واحد، فضلا عن العمل وفق سياسة صناعية، تضمن حاجات السوق المحلي أولا، ثم التصدير ثانيا، وضرورة التنسيق المستمر بين قطاعات الصناعة والطاقة والتجارة لبلورة استراتيجية وطنية متكاملة، للنهوض بالصناعة الكهربائية.


كما صادق مجلس الوزراء على مذكرة تفاهم بين الجزائر وموريتانيا لإنجاز الطريق البري الرابط بين مدينتي تندوف الجزائرية والزويرات الموريتانية، الموقعة بالجزائر في ٢٨ ديسمبر المقبل.

Advertisements