شد وجذب

الشرطة المصرية.. بطولات لا تنتهى

وليد عبدالعزيز
وليد عبدالعزيز

بطولات وتضحيات وإنجازات لا تنتهى.. وتبقى الشرطة الوطنية صمام الأمن والأمان الداخلى للدولة المصرية.. تكتشف كل عام فى ٢٥ يناير الموعد الرسمى لاحتفالات عيد الشرطة أن حجم الإنجازات والتضحيات التى يقدمها شباب مصر للدفاع عن الأمن الداخلى تفوق الخيال.. الشرطة المصرية تضمن لنا الأمن والأمان فى بيوتنا وفى الشوارع وتحارب الجريمة المنظمة وتحمى أولادنا من خطر الإدمان من خلال ملاحقة تجار السموم وتقوم أيضا بضبط الأسواق والأسعار من خلال محاربة الجشع والاستقلال لدى بعض التجار.. تشعر بأن أبطال الشرطة يعيشون فى خطر دائم لأنهم يحاربون الجريمة بكل أشكالها.. المتتبع لتطور الجهاز الأمنى الوطنى منذ عام ٢٠١٤ وحتى الآن سيكتشف أن هناك تطورا  كبيرا فى الأداء والإمكانيات بل وصل الأمر الى استخدام أحدث وسائل التكنولوجيا الحديثة فى التعامل مع محاربة الجريمة وأيضا فى التعامل مع المواطنين من خلال ميكنة العديد من القطاعات لتسهيل التعامل مع المواطنين.. لم تعد الشرطة المصرية جهاز تخويف بل أصبحت جهاز حماية المواطنين الشرفاء.. وحتى الذين يرتكبون الجرائم أصبحت المعاملة مختلفة تماما وأصبحت لدينا مراكز تأهيل وتقويم عالمية تجبر الخارجين عن القانون أن يعودوا إلى رشدهم بعد إعادة تأهيلهم ومنحهم فرصة جديدة للاندماج فى المجتمع.. أبطال الشرطة يسقطون شهداء فداء للوطن وهم يطاردون المجرمين واللصوص وتجار المخدرات.. أبطال الشرطة لعبوا دورا كبيرا مع قواتنا المسلحة الباسلة فى الحرب على الإرهاب..

فى عيد الشرطة نقدم الشكر والعرفان لكل أسرة مصرية قدمت ابنها شهيدا للدفاع عن الوطن.. أتمنى أن تواصل وزارة الداخلية الرعاية والتواصل مع أسر وأبناء الأبطال الشهداء لأنهم ضحوا بأنفسهم من أجل أن يعود الاستقرار والأمان للوطن بعد أن تعرضنا لمؤامرة كبرى فى عيد الشرطة وبالتحديد فى ٢٥ يناير عام ٢٠١١.. الكلمات التى وصف بها الرئيس السيسى أبطال الشرطة فى الاحتفال بعيدهم هى أصدق تقدير لدورهم الوطنى الممزوج بالبطولات والتضحيات.. شكرا لكل جندى وضابط شارك فى منع جريمة كانت نهايتها إزهاق أرواح أبرياء أو مخططات لتدمير وخراب.. شكرا للجهاز الوطنى الذى تطور كثيرا وأصبح سندا حقيقيا للشعب العظيم.. لن أتحدث عن السلبيات لأننى على ثقة بأن وزير الداخلية اللواء محمود توفيق وكبار قيادات الداخلية يعملون ليلا نهارا لتغيير الأوضاع للأفضل لتصل كل مراحل التطوير إلى المواطن.. الجمهورية الجديدة ستضمن للجميع العيش فى أمان وتنفيذ القانون بكل شفافية على كل مواطن يعيش على أرض هذا الوطن.. والشرطة المصرية فى الجمهورية الجديدة سيكون دورها أكبر لنعيش جميعا فى أمن وأمان.. تحية واجبة إلى أسر الشهداء ورحم الله من استشهدوا وهم يدافعون عن تراب الوطن.. وتحيا مصر.

 

*

 

احمد جلال

جمال الشناوي