«بورصة باريس» تختتم على انخفاض في مؤشرها بنسبة 0.50%

بورصة باريس
بورصة باريس

اختتمت  بورصة باريس تعاملات جلسة اليوم على انخفاضٍ في مؤشرها بنسبة 0.50%، متأثرةً بقطاع السلع الفاخرة.

وتراجع مؤشر (كاك 40) بمقدار 36.05 نقطة ليصل إلى مستوى 7201.14 نقطة.

تُعد بورصة باريس هي أكبر بورصة في فرنسا حيث عُرفت عبر التاريخ باسم “بورصة باريس”.

 

وقد عُرفت هذه البورصة منذ مطلع الألفية باسم يورونكست باريس، وهي واحدة من بين العديد من البورصات المدمجة المدرجة في السوق الأوروبية تحت راية يورونكست.

 

وهناك العديد من الأدوات المالية المتداولة بنشاط في سوق يورونكست باريس، بما في ذلك المؤشرات، والأسهم، والسلع، والسندات والمشتقات.

وتقع البورصات التي تمثل جزءًا من يورونكست، فضلاً عن بورصة باريس، في لندن، ولشبونة، وأمستردام، وبروكسل، وهناك أكثر من 1300 شركة مدرجة في هذه البورصة الإلكترونية المدمجة، وهذا يجعلها أكبر سوق لرأس المال في أوروبا.

 

وتُقاس حيوية سوق باريس عادة بحالة الأداء الخاصة بمؤشر الأسهم CAC 40، ويمثل هذا المؤشر، الذي يخضع لإدارة يورونكست باريس، أكبر 40 سهمًا مدرجًا في البورصة من حيث القيمة السوقية والسيولة.

 

وتخضع جميع عمليات التداول والعمليات الاستثمارية التي تقوم بها يورونكست باريس للائحة الداخلية لـ “لجنة المؤسسات المالية والشركات الاستثمارية (CECEI)، وهيئة الأسواق المالية (AMF)، ووزارة الاقتصاد الفرنسية، واللجنة المصرفية.

 

وتُعد بورصة يورونكست هائلة الحجم، وبعد دمج الأسواق الأوروبية المستقلة في سوق عالمية واحدة، تمكّنت يورونكست من أن تصبح واحدة من أقوى الجهات العالمية الرائدة في التداول.

 

وتسعى بورصة باريس دائمًا إلى عرض أحدث منصات وخدمات التداول المتطورة للمتداولين والمستثمرين، وهي جزء من بورصة أوروبية تعمل بوصفها بوابة للشركات الدولية للوصول إلى المجتمعات الاستثمارية الأوروبية، إضافة إلى كونها قاعدة دعم للاقتصاد الأوروبي ككل

اقرأ أيضا بورصة باريس تختتم تعاملاتها على انخفاض مؤشرها

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي