شباب العالم: مبهورون بمصر وأهلها.. شكرا على حسن الاستضافة

 الرئيس عبدالفتاح السيسى فى إحدى جلسات منتدى شباب العالم
الرئيس عبدالفتاح السيسى فى إحدى جلسات منتدى شباب العالم

عند دخولك إلى بوابات قاعة المؤتمرات فى مدينة شرم الشيخ، تجد آلاف الشباب من جنسيات مختلفة مجتمعين تحت مظلة واحدة وهى مظلة الإنسانية دون الاعتبارات العرقية أو الدينية أو الاختلافات السياسية.
وبالحديث مع البعض من هؤلاء الشباب وجدنا أن لكل واحد منهم حلمه وطموحه ورغبة فى التواصل مع ثقافات الغير.


ومع بدء ورش العمل قبل حفل الافتتاح، كانت القاعات ممتلئة بالشباب المتحمس بفهم ومعرفة بصناعة القرارات فى القضايا الدولية.


واللافت للنظر أن الكثيرين من الشباب يشاركون لأول مرة، حيث كانت اختيارات منظمى المنتدى تعطى فرصة للكثيرين ليتواصلوا ويشاركوا فى الفعاليات من مبدأ حق المساواة لجميع الشباب.


تجربة مفيدة
قالت «كريستينا سوبوليفا» من روسيا إنها تخرجت فى كلية العلاقات الدولية وتخصصت فى دراسات جنوب وجنوب شرق آسيا، وهى المرة الثانية التى تشارك فيها بالمنتدى، وشاركت هذا العالم كمندوب فى مجلس حقوق الإنسان.


وأكدت كريستينا أنها تستمتع بالمشاركة فى منتدى الشباب حيث يبدأ كل مندوب فى تطوير مهارات مهمة فى محاكاة نموذج الأمم المتحدة.


وأضافت : وخلال نموذج المحاكاة أتيح للمشاركين الفرصة لصقل مهاراتهم الدبلوماسية. واجتمع المندوبون لمناقشة مشاكل مستقبل الكوكب وحلها.


وأكدت أن نموذج الأمم المتحدة يعلم اتخاذ القرارات، وبعد الاستماع إلى جميع مقترحات المندوبين، يجب أن يكون المرء قادرًا على تحليل الظروف السياسية المتطورة والتصويت لصالح القرار الأكثر فائدة للبلاد. بالإضافة إلى ذلك، يتضمن نموذج المحاكاة ككل جدول الأعمال الدولى الحالى ويعطى إجابة على السؤال: «ما الذى يحدث فى العالم الآن؟».

سعيد جدا
ومن بنجلاديش، أكد محمد جواد الرحمن الحاصل على درجة ماجستير من جامعة «أومبيرج فايدين» فى المانيا فى الإدارة الدولية والاستدامة أن منتدى الشباب مرتبط ارتباطا مباشرًا بالاستدامة والأعمال، وأنه عمل فى بلده كمتطوع فى أهداف التنمية المستدامة وتغير المناخ خلال السنوات الست الماضية قبل سفره لألمانيا.


وأشار إلى أنه سعيد جدا بالتجربة التى حصل عليها بعد أن تقدم مرتين من قبل ولم يستطع الحصول على الفرصة، وانه حضر الورش والندوات المتعلقة بالأعمال التجارية والتكنولوجيا.


مشروع خاص
وقال هانسون جى بلايون من ليبيريا ويدرس حقوق والمدير التنفيذى لمركز كين كوليجيت للموارد، وهى المرة الأولى التى يشارك فى المنتدى، إنه سعيد جدا بقبوله هذا العام بعد محاولات كثيرة فى الأعوام الماضية.


وأضاف بلايون أن هدفه من المشاركة فى منتدى شباب العالم هو إثراء معرفته بالمشاركة مع كبار صانعى السياسات، والتواصل مع الشباب الواعدين من المنطقة والعالم العازمين على جعل عالمنا مكانًا أفضل. بالإضافة إلى تسويق مشروعه الخاص، مشيرا الى أنه حضر جلسات ريادة الأعمال وحقوق الإنسان وجلسة الضمان الاجتماعى.
وقال «كريتيكاكيس نيكولاوس» يونانى والمشارك للمرة الثانية فى المنتدى إنه كان لديه هدف شخصى ان يشارك تجاربه مع الآخرين، وأن يكون جزءا من العائلة الدولية الكبيرة، وقد حضرت ورش العمل الخاصة بريادة الأعمال والتحول الرقمى والتكنولوجيا.


فرصة جيدة
ومن غانا، قالت «أوليفيا أمبونسا أتشيمبونج» ماجستير فى إدارة الأعمال الزراعية وهى المرة الأولى التى تشارك فى المنتدى، إنها استفادت بشكل كبير من بيئات ثقافية متنوعة، وتمكنت من معرفة المزيد عن أهداف التنمية المستدامة، بالإضافة إلى بناء علاقات مع الآخرين. وأضافت أوليفيا أنها حضرت ورش المساواة بين الجنسين والشئون المالية وريادة الأعمال. وتتمنى المشاركة فى العام القادم.


ومن المملكة العربية السعودية، شارك الشاب «هشام عبدالرحمن المنيف» رئيس المكتب الدولى بشركة آمال للاستشارات الطبية ومشارك أول للأبحاث والابتكار بشركة كونسينساس للاستشارات الصحية.


وقال هشام: المنتدى كان فرصة جيدة لتوسيع مداركه ومعارفه من خلال اللقاء بمشاركين من ١٩٠ دولة وقادة فى المجالات الصحية والثقافية والعلمية.


ورش مبتكرة
ومن المانيا، قالت كورينا ليلى بوديش مستشار أعمال دولى متخصصة فى الاستدامة والصالح العام، إنها تشارك فى المنتدى للمرة الثانية، مؤكدة أن المنتدى فرصة جيدة لجعل العالم أفضل.


وأشارت إلى أنها كانت مهتمة بالورش المتعلقة بالتحول الرقمى والاستدامة وريادة الأعمال ومنع الفقر، مؤكدة أنها سعيدة بالتجربة جدا.


ومن تونس، شارك «عبدالرحمن الزبيدى» المدير التنفيدى لشركة ايفيست الريادية والمختصة فى تطوير تكنولوجيا الزراعة الداخلية العامودية، وهى المرة الأولى التى يشارك فيها بالمنتدى.


وأشار الزبيدى إلى أنه تم اختيار شركته من ضمن 29 شركة ناشئة من حول العالم وتجهيز معرض لعرض منتجاتهم، واستفاد من الورش الخاصة بريادة الأعمال الخضراء، وتحديات المناخ، والامن الغذائى.


وقال الزبيدى: «مبهورون وفخورون جدا بمستوى التنظيم العالى والعالمى بكل مراحله من لحظة وصولنا للمطار فى القاهرة الى لحظة وصولنا للمنتدى، مع حسن الاستضافة ووجود هذا العدد من الشباب المصرى صاحب الكفاءات العالية، وقد ظهروا كمنظمين لمنتدى شبابى عالمى.

اقرأ ايضا | 100 رسالة من الرئيس السيسي لشباب العالم في النسخة الرابعة للمنتدى

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي