تراجع الأسهم الأوروبية بسبب التضخم في أمريكا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

تراجعت الأسهم الأوروبية، مع ترقب المستثمرين الحذرين لبيانات وظائف أميركية والتضخم في منطقة اليورو بحثا عن مؤشرات بشأن وتيرة تشديد بنوك مركزية كبيرة للسياسات النقدية.

وفي التعاملات الصباحية، انخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2%. وواجه قطاعا الكيماويات والسفر ضغوطا وانخفضا لثاني جلسة على التوالي.

وتتجه كافة الأنظار إلى بيانات التضخم في منطقة اليورو وبيانات الوظائف الأميركية بعد مؤشرات من مجلس الاحتياطي الاتحادي على تشديد السياسة النقدية أدت لاضطراب أسواق الأسهم هذا الأسبوع.

وقفز سهم دويتشه بنك 2.7% إلى أعلى مستوى في أكثر من ستة أشهر، وقال مدير العمليات المالية في البنك الألماني لصحيفة هاندلسبلات خلال مقابلة، إن الشركة واثقة من تحقيق هدف الأرباح هذا العام.

وارتفع سهم إس.تي ميكروإلكترونكس الفرنسية الإيطالية 3.7% ليتصدر المؤشر ستوكس 600 بعدما جاءت بيانات أرباحها في الربع الأخير من العام الماضي أعلى بقليل من المتوقعات المعلنة في نهاية أكتوبر وسط أزمة إمدادات عالمية.

من جانب آخر ارتفعت عدد الأميركيين الذين قدموا طلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة الأسبوع الماضي، وقد يواصل الارتفاع في الأسابيع المقبلة في ظل الاضطرابات الناجمة عن زيادة الإصابات بفيروس كورونا.

وقالت وزارة العمل الأميركية اليوم الخميس إن طلبات إعانة البطالة ارتفعت سبعة الآف طلب إلى مستوى معدل في ضوء العوامل الموسمية يبلغ 207 آلاف للأسبوع المنتهي في الأول من يناير، وكانت الطلبات انخفضت إلى 200 ألف في الأسبوع السابق.

أقرأ أيضا فرنسا تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي في ظل ظروف صعبة

Advertisements