Advertisements

متحف شرم الشيخ يحتفل باليوم العالمي للغة العربية بعرض أحد مقتنياته

 دبوس صدر من الذهب عيار ١٨ عليه نص بالخط الديواني
دبوس صدر من الذهب عيار ١٨ عليه نص بالخط الديواني
Advertisements

 يحتفل متحف شرم الشيخ باليوم العالمي للغة العربية اليوم من خلال شرح لأحد مقتنيات الأسرة العلوية بالمتحف عبارة عن دبوس صدر من الذهب عيار ١٨ محلي بفصوص من الماس وقطعة مستديرة من الصدف يُجملها نص بالخط الديواني.

وقد ظهر هذا الخط الديواني في ايران وتحديداً ما بعد القرن 9 هجري و 15 ميلادي وانتشر بكثرة في تزيين العمائر والتحف الفنية لأنه خط طائع أي يستطيع الكاتب التحكم فيه وعمل أشكال زخرفية من خلاله والنص من سورة القلم الآيتين 51، 52 " وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم لما سمعوا الذكر ويقولون إنه لمجنون. وما هو إلا ذكرٌ للعالمين ".

 

يعد متحف شرم الشيخ أول مُتْحَف للآثار المِصريّة بمحافظة جنوب سيناء، ويحتوي على حوالي 5200 قطعة أثرية تؤرخ للفترة الممتدة من بداية العصور التاريخية حتى العصر الحديث، بالإضافة إلى التراث الثقافي لأهل سيناء وقبائلها. ويهدف المتحف إلى تسليط الضوء على الدور الذي لعبته الحضارة المصرية على مر العصور وعلاقة المصريين بالبيئة المحيطة بهم، ويبرز مظاهر الاندماج الحضاري بين الحضارة المِصرية وغيرها من الحضارات الأخرى التي تعاقبت على أرضها. تعود فكرة إنشاء متحف شرم الشيخ إلى عام ١٩٩٩م، وقد بدأ العمل فى المشروع في عام 2003م، واكتمل في عام ٢٠٢٠م بتكلفة بلغت 812 مليون جنيه.

ويقع المتحف على مساحة ١٩١ ألف م2، تشتمل على قاعات العرض المتحفي والعرض الخارجي، ومنطقة ترفيهية تضم عددًا من المطاعم والبازارات ومحال الحرف التراثية، بالإضافة إلى مسرح مكشوف وساحات لإقامة الاحتفالات والفعاليات ليكون المتحف مقصدًا سياحيًا وترفيهيًا يجعل من زيارته تجربة مميزة للسياحة المحلية والعالمية.

اقرأ أيضاً| متحف شرم الشيخ يسلط الضوء على قطعة أثرية لزوجة «نخت مين»

Advertisements

 

 

 


Advertisements