Advertisements

تنشيط السياحة: الدولة قدمت تحفيزات لتشجيع منظمي الرحلات العالمية

تنشيط السياحة: الدولة قدمت تحفيزات لتشجيع منظمي الرحلات العالمية
تنشيط السياحة: الدولة قدمت تحفيزات لتشجيع منظمي الرحلات العالمية
Advertisements

أكد عمرو القاضي الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، على أن الدولة المصرية تولي القطاع السياحي أهمية كبيرة حيث أنه يعد من القطاعات الحيوية بالنسبة للاقتصاد المصري وذلك من خلال دعم القطاع وتقديم التحفيزات لتشجيع منظمي الرحلات وشركات السياحة العالمية على تنظيم رحلات سياحية إلى مصر، بالإضافة إلى الجهود التي تبذلها الدولة لتطوير البنية التحتية السياحية والتي من بينها إقامة مدن سياحية جديدة.

اقرأ أيضا:- «سياحة النواب» تستكمل مناقشة مواد مشروع قانون المنشآت الفندقية

وعقد الرئيس التنفيذي الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، عدداً من اللقاءات المهنية خلال المشاركة في فعاليات المؤتمر السنوي لمنظمة شركات السياحة الأمريكية United States Tour Operators Association(USTOA) الذي عُقد اجتماعه السنوي لعام ٢٠٢١ بمدينة سان دييجو في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث التقى بعدد من أهم منظمي الرحلات وشركات السياحة الأمريكية، وTerry Dale رئيس اتحاد منظمي الرحلات الأمريكية "USTOA"، كما عقد عدداً من الاجتماعات الثنائية مع ممثلي شركات السياحة والفنادق المصرية المشاركة في هذا المؤتمر وشركة مصر للطيران.

 

وتناولت هذه الاجتماعات مناقشة وضع صناعة السياحة عالمياً والتحديات التي تواجهها وخاصة في ظل تداعيات أزمة جائحة كورونا، وسبل تعزيز التعاون لزيادة عدد السائحين الوافدين من الولايات المتحدة الأمريكية إلى مصر، حيث أشار الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي إلى أهمية السوق الأمريكي بالنسبة للسياحة المصرية حيث أنه يحتل مكانة متقدمة بين الأسواق الرئيسية المصدرة للسياحة إلى مصر.

 

كما تحدث "القاضي" عن المقومات السياحية والأثرية التي يتمتع بها المقصد السياحي المصري، مؤكداً على أنه يعد مقصد متميز يقدم للسائح تجربة سياحية متفردة ومتنوعة، مشيراً إلى الجهود التي تبذلها وزارة السياحة والآثار للترويج السياحي لمصر في العالم، مشيراً الى استعداد الدولة المصرية لاستقبال كافة السائحين.

 

كما قام بإلقاء الضوء على الإجراءات المطلوبة لدخول السائحين إلى مصر وما تقوم به الدولة المصرية في حال الإصابة البسيطة لأحد السائحين بالفيروس.

 

وأشار الرئيس التنفيذي الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، أيضا إلى الجنسيات التي يمكنها الحصول على التأشيرة السياحية إلى مصر إلكترونيا من خلال البوابة الإلكترونية الخاصة بها.

 

وخلال هذه الاجتماعات استعرض الرئيس التنفيذي للهيئة الإجراءات التي اتخذتها الدولة المصرية لاستئناف الحركة السياحية الوافدة لمصر بما يضمن صحة وسلامة المواطنين والسائحين والعاملين بالقطاع السياحي.


وأشار إلى أن عام ٢٠٢٢ سيكون عاماً مميزاً على مستوى السياحة المصرية عالميًا حيث سيشهد مرور ١٠٠ عاماً على اكتشاف مقبرة الملك توت عنخ آمون، و٢٠٠ عاماً على فك رموز الكتابة المصرية القديمة ونشأة علم المصريات، بالإضافة الى افتتاح المتحف المصرى الكبير .

 

ومن جانبهم، أشاد منظمو الرحلات الأمريكيين بمشاركة الوزارة في هذا المؤتمر السنوي الهام، مما يعكس مدى الاهتمام الكبير الذي توليه الوزارة للسوق الأمريكي لجذب المزيد من الحركة السياحية الوافدة منه إلى مصر.

 

وفي لقائه مع Terry Dale رئيس اتحاد منظمي الرحلات الأمريكية "USTOA" بحضور السفير أحمد شاهين قنصل مصر العام في لوس أنجلوس، لبحث سبل التعاون المشترك للترويج لمصر سياحياً بصورة أكبر داخل الولايات المتحدة الأمريكية ووضع مصر على قائمة المقاصد السياحية الأكثر تفضيلاً في السوق الأمريكي وزيادة حركة السياحة الوافدة إليها من هذا السوق الهام في ضوء اهتمام السائح الأمريكي بمنتج السياحة الثقافية الذي يعد من المنتجات السياحية التي يتميز بها المقصد السياحي المصري.

واستعرض عمرو القاضي خطة الوزارة والهيئة للترويج للمقصد السياحي المصري باستخدام الأساليب الترويجية الحديثة، والحملات التسويقية المشتركة ودورها الفعال والمؤثر لتعزيز التواجد المصرى بالسوق الأمريكي، كما استعرض ما يتم من جهود لربط المقاصد السياحية بعضها ببعض وتعزيز البنية التحتية بالمناطق السياحية.

 

كما قام بإلقاء الضوء على أهم الافتتاحات الأثرية التي تمت خلال الفترة الأخيرة في مختلف المحافظات وخاصة متحفي شرم الشيخ والغردقة، بالإضافة إلى أهم الاكتشافات الأثرية الحديثة والافتتاحات الوشيكة في الفترة المقبلة.

 

ومن جانبه، أشار "تيري" إلى تقديره لجهود وزارة السياحة والآثار لتنشيط الحركة السياحية، كما أعرب عن إعجابه بنجاح فعالية "الأقصر.. طريق الكباش" التي شهدها العالم يوم ٢٥ نوفمبر الماضي، كما أشاد بحدث موكب المومياوات الملكية الاستثنائي، والذي أقيم في إبريل الماضي.

 

وفي سياق متصل، شارك الوفد المصري، المشارك في المؤتمر والذي يضم وفد من الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي وبعض من أعضاء الاتحاد المصري للغرف السياحية وعدد من كبرى شركات السياحة المصرية العاملة في السوق الأمريكي برئاسة الرئيس التنفيذي للهيئة، على مدار أيام المؤتمر في حضور عدد من ورش العمل والجلسات المتبادلة لمناقشة تطورات الحركة السياحية على مستوى العالم وسبل زيادتها، والدروس المستفادة من أزمة جائحة فيروس كورونا والعمل على تبني أنماط سياحية جديدة ومتنوعة.

تجدر الإشارة إلى أن اتحاد منظمي الرحلات الأمريكي USTOA هو المنظمة السياحية الأهم في السوق الأمريكي ويختص بشئون وكلاء السياحة الأمريكيين ويعمل على تعريفهم بنظرائهم حول العالم، كما يمثل أداة لربط قطاعات صناعة السياحة في الولايات المتحدة الأمريكية من شركات سياحة وخطوط طيران ووكالات حكومية وهيئات سياحية وغيرها.

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements


Advertisements