متحف المجوهرات الملكية يشرح حكاية الممر الزجاجي

ارشيفية
ارشيفية
Advertisements

نشر متحف المجوهرات الملكية حكاية الممر الزجاجي بالدور الثاني بالمتحف.- «ثقافة الجيزة» يناقش مخاطر الزواج المبكر والتحرش

وكشف المتحف عن سبب عمل ممر أو كوبري زجاجي بالحمام الرئيسي المتواجد بالدور الثاني بمتحف المجوهرات الملكية، موضحة أنه تتميز أرضية الحمام الرئيسي بأنها مصنوعة من الفسيفساء الرخامية (الموزاييك الرخامي)، وهو فن وحرفة صناعة المكعبات الصغيرة واستعمالها في زخرفة وتزيين الفراغات الأرضية والجدارية عن طريق تثبيتها بالبلاط فوق الأسطح الناعمة وتشكيل التصاميم المتنوعة ذات الألوان المختلفة، ويمكن استخدام مواد متنوعة مثل الحجارة والمعادن والزجاج والأصداف وغيرها، ويتم توزيع الحبيبات الملونة المصنوعة من تلك المواد بشكل فني ليعبر عن قيم دينية وحضارية وفنية بأسلوب فني رائع.

وشكل الفسيفساء في أرضية الحمام الرئيسي كانت على شكل وحدة نباتية متجانسة وبه تطعيم في أحد طبقاته من رقائق الذهب.

كما أن الحمام بالكامل بما فيه اللوحة المرسومة على الجدران المكونة من السيراميك صنع في إيطاليا وتم تصنيعه مخصوص للنبيلة فاطمة حيدر (صاحبة القصر) .

 

و لذلك لقد حرصت وزارة السياحة والآثار في عام ٢٠٠٩ على إصدار قرار بتركيب ممر زجاجي شفاف مصنوع من مادة ( بليكس جلاس Plexi Glass) لحماية أرضية الموزاييك الأثرية المطعمة برقائق من الذهب من المرور عليها وأيضاً لمنع لمس محتويات الحمام و التأثير عليه بشكل سلبي على المدى البعيد ؛ والممر مصنع خصيصاً لتحمل الاحمال ليمر من عليه الزائرين بأمان تام للتمتع بجمال الحمام وجمال لوحاته الفنية الفريدة الموجودة سواء على الارضيات او الحوائط والى جانب سقفه المميز ، بعد ان كان يمكن رؤيته قبل ذلك من وراء حواجز .

 

Advertisements