رويترز: أمريكا وإسرائيل تبحثان إجراء تدريبات عسكرية لمهاجمة إيران

صورة موضوعية
صورة موضوعية

قال مسؤول أمريكي كبير لرويترز إن من المتوقع أن يبحث قادة الدفاع في الولايات المتحدة وإسرائيل اليوم الخميس 9 ديسمبر، تدريبات عسكرية محتملة من شأنها التحضير لأسوأ سيناريو ممكن لتدمير المنشآت النووية الإيرانية إذا أخفقت الدبلوماسية وإذا طلب ذلك زعماء البلدين.

وقال المسؤول يوم الأربعاء مشترطا عدم الكشف عن هويته إن المحادثات المقررة في الولايات المتحدة مع وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس تأتي في أعقاب إفادة قدمها القادة في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) يوم 25 أكتوبر لمستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان بشأن مجمل الخيارات العسكرية المتاحة لضمان عدم تمكن إيران من صنع سلاح نووي.

وتنفي إيران السعي إلى صنع أسلحة نووية وتقول إنها تريد أن تبرع في التكنولوجيا النووية لأغراض سلمية.

اقرأ أيضًا: ماكرون يعرض أولوياته للرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي

تؤكد الاستعدادات الأمريكية الإسرائيلية، التي لم ترد تقارير بشأنها من قبل، قلق الغرب إزاء المحادثات النووية العسيرة مع إيران التي يأمل الرئيس الأمريكي جو بايدن في أن تحيي اتفاق 2015 النووي الذي انسحب منه سلفه دونالد ترامب.

لكن مسؤولين أمريكيين وأوروبيين عبروا عن استيائهم بعد محادثات الأسبوع الماضي بسبب مطالب هائلة لحكومة إيران الجديدة المتشددة، مما زاد شكوك الغرب في أن إيران تسعى لكسب الوقت فيما تطور برنامجها النووي.

من المزمع أن تستأنف اليوم الخميس 9 ديسمبر، جولة جديدة من المفاوضات بين القوى الكبرى وإيران في فيينا حول البرنامج النووي الإيراني، حسبما قال إنريكي مورا المسؤول الكبير بالاتحاد الأوروبي الذي يترأس محادثات "غير مباشرة" بين طهران وواشنطن، مع تنقل دبلوماسيين من دول أخرى بينهما بسبب رفض إيران الاجتماع وجها لوجه مع المسؤولين الأمريكيين.

قال إنريكي مورا، المسؤول الكبير بالاتحاد الأوروبي الذي يترأس المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني في فيينا، على تويتر إن المحادثات ستُستأنف يوم الخميس. والمحادثات فعليا عبارة عن مفاوضات غير مباشرة بين طهران وواشنطن، إذ يتنقل دبلوماسيون من دول أخرى بينهما بسبب رفض إيران الاجتماع وجها لوجه مع المسؤولين الأمريكيين.

وفي إشارة إلى بيان الاتحاد الأوروبي حول استئناف المحادثات الخميس، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس للصحافيين "نفهم أنه ستكون هناك اجتماعات لمدة يوم قبل أن يتعين حضور رؤساء الوفود، لذا فإن المبعوث الخاص مالي والوفد المشترك ما بين الوكالات سيخطط للمشاركة في المحادثات في مطلع الأسبوع".

وبعد جولة المحادثات التي انتهت في الثالث من ديسمبر، عبر مسؤولون أمريكيون وأوروبيون عن خيبة أملهم وقالوا إن إيران سعت إلى تغييرات جذرية على اتفاقات أولية تم التوصل إليها هذا العام.

وتهدف المفاوضات للوصول إلى طريق لمعاودة الامتثال لبنود الاتفاق من جانب الولايات المتحدة وإيران، التي فرضت بموجب الاتفاق النووي قيودا على برنامجها النووي مقابل تخفيف عقوبات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وقال برايس إن واشنطن يفترض أن تكون قادرة على الحكم سريعا على ما إذا كانت إيران راغبة في التفاوض بجدية. وصرح للصحافيين في إفادة دورية "يفترض أن نعرف خلال وقت قصير جدا إذا ما كان الإيرانيون.. عائدون إلى التفاوض بحسن نية".

استعدادات أمريكية إسرائيلية؟

وفيما تنفي إيران سعيها إلى صنع أسلحة نووية وتقول إنها تريد أن تبرع في التكنولوجيا النووية لأغراض سلمية، تؤكد الاستعدادات الأمريكية الإسرائيلية، التي لم ترد تقارير بشأنها من قبل، قلق الغرب إزاء المحادثات النووية العسيرة مع إيران التي أمل الرئيس الأمريكي جو بايدن في أن تحيي اتفاق 2015 النووي الذي انسحب منه سلفه دونالد ترامب.

وأحجم مسؤول أمريكي عن كشف تفاصيل التدريبات العسكرية المحتملة، وقال: "نحن في هذا المأزق لأن برنامج إيران النووي يتطور إلى نقطة" يتجاوزها أي أساس منطقي معهود، مشيرا إلى أن التدريبات هي تحضير لأسوأ سيناريو ممكن لتدمير المنشآت النووية الإيرانية إذا أخفقت الدبلوماسية وإذا طلبها زعماء البلدين.

وقال المسؤول الأربعاء إن المحادثات المقررة في الولايات المتحدة مع وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس تأتي في أعقاب إفادة قدمها القادة في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) لمستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان بشأن مجمل الخيارات العسكرية المتاحة لضمان عدم تمكن إيران من صنع سلاح نووي. ولم ترد السفارة الإسرائيلية في واشنطن ولا البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة على الفور على طلبات للتعقيب.

إيران تستمر في تخصيب اليورانيوم

من جهتها، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبوع الماضي إن إيران بدأت عملية تخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء تصل إلى 20 بالمئة بواسطة مجموعة واحدة من 166 جهاز "آي.آر-6" متطور في مفاعل فوردو، المشيد داخل جبل مما يجعل مهاجمته أصعب.

ورفع اتفاق 2015 النووي العقوبات عن إيران لكنه فرض حدودا صارمة على أنشطة تخصيب اليورانيوم بما يطيل الوقت اللازم لإنتاج ما يكفي من المواد الانشطارية لصنع سلاح نووي، إذا اختارت فعل ذلك، إلى عام على الأقل من شهرين إلى ثلاثة أشهر تقريبا، ويقول معظم الخبراء النوويين إن تلك المدة باتت أقل بكثير الآن.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي