شاهد| «الرقابة الإدارية» تعرض فيلمًا تسجيليًا يرصد جهود الدولة في مكافحة الفساد

هيئة الرقابة الإدارية
هيئة الرقابة الإدارية

احتفالا بـاليوم العالمي لمكافحة الفساد عرضت هيئة الرقابة الإدارية فيلما تسجيليا عن جهود الدولة فى مجال منع ومكافحة الفساد وذلك خلال الندوة التثقيفية التي عقدت اليوم الخميس، بمقر الهيئة، تحت عنوان: «تطوير سياسات مكافحة الفساد بالتركيز على آليات الوقاية والمنع».

واستعرضت هيئة الرقابة الإدارية، خلال الندوة إنجازات الدولة في تنفيذ الإستراتيجية الوطنية لمنع الفساد والوقاية منه وتنفيذ العديد من الحملات الإعلامية للتوعية بمخاطر الفساد وأثره على الاقتصاد والمجتمع.

وعرض الفيلم الذي جاء تحت عنوان: «الرقابة الإدارية في الجمهورية الجديدة قيم الماضي ولغة المستقبل» جهود الرقابة الإدارية في مكافحة الفساد، حيث جاء خلال الفيلم التسجيلي أنه احتفالا باليوم العالمي لمكافحة الفساد 9 ديسمبر فإن الأمم المتحدة رفعت شعارا لمرحلة ما بعد زوال كابوس كورونا تحت شعار التعافي تحت راية النزاهة، وفي مصر تستعد هيئة الرقابة الإدارية بالاحتفال بهذا اليوم برؤية مختلفة ونظرة إيجابية تعبر بها للمستقبل لتواكب ميلاد الجمهورية الجديدة.

وأكدت الرقابة الإدارية أن انتقال الهيئة للعاصمة الإدارية الجديدة لم يكن مجرد انتقال من مبنى إلى مبنى جديد أو من مكان لآخر ولكنه انتقال في الزمان وقفزة هائلة نحو المستقبل، ولأن العاصمة الإدارية الجديدة ستكون من أهم المدن الذكية في العالم لذلك كان من الطبيعي أن يكون مبني هيئة الرقابة الإدارية مبني ذكيا متطورا يحتوي على أحدث المخترعات في مجال الذكاء الاصطناعي.. ولخطورة التقدم التكنولوجي في تنفيذ جرائم العدوان على المال العام والاتجار غير المشروع في النقد الأجنبي والتهريب والهجرة غير الشرعية وغيرها منا لجرائم التي أوكل القانون للرقابة الإدارية محاربتها.. لذلك فقد تسليح حراس الوطن من رجال الرقابة الإدارية بأحدث نظم مجابهة الجرائم الإلكترونية واستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية في مجابهة الجرائم المنظمة.

وجاء خلال الفيلم التسجيلي «أن الدورات التدريبية المكثفة لرجال الرقابة الإدارية على استخدام وتوظيف أحدث الأجهزة والبرامج التكنولوجية الحديثة والمدعم بها المبني الجديد بالعاصمة الإدارية، لم تشغلهم عن دورهم الوطني في مكافحة الفساد والتي حققوا فيها إنجازات كبيرة واستعادوا من خلالها مبالغ مالية كبيرة لصالح خزانة الدولة، و التي لم تمثل دعما لميزانية الدولة ودفعا للاقتصاد الوطني فحسب بل جسدت دورا وطنيا للدولة المصرية في مراقبة عملية المزايدات والمناقصات الحكومية والتحري عن المرشحين للوظائف والمناصب الحكومية القيادية ومكافحة جرائم الفساد والقضاء على التشكيلات العصابية في جرائم غش الأدوية والمنتجات الغذائية والصناعية المعدة للسوق المحلية».

وفي مجال البنية المعلوماتية قامت الرقابة الإدارية ببناء شجرة العائلة المصرية وتكوين السجل الموحد للمواطن بإجمالي 27 مليون أسرة لتطوير شتى عمليات المتابعة وجميع الخدمات المقدمة للمواطنين.

كذلك من مزايا تطوير البنية التحتية المعلوماتية تكوين ما يسمي ببنك الكفاءات الذي يحتوي على كنز معلوماتية يتيح ترشيح واختيار القيادات على معاير الكفاءة والمهنية من خلال قاعدة بيانات دقيقة وموثقة وبعوائد مباشرة.

كما نجحت الرقابة الإدارية في توسيع قاعدة الممولين الضريبية وذلك فضلا عن دور رجال الهيئة في ضبط وإحكام المنافذ الجمركية بما يدعم خزانة الدولة وفي إطار تفعيل دورها في أعمال فض المنازعات بين الجهات الحكومية والتي ينتج عنها إلحاق أضرار بمصالح الدولة بشكل عام فقد نجحت الرقابة الإدارية بفض العديد من المنازعات والتي كان من شأنها تعطيل سير العمل.

وأشار الفيلم التسجيلي إلى أن احتفال العام الماضي باليوم العالمي لمكافحة الفساد شهد عددا من الفعاليات الجماهيرية التي ساهمت في إحداث حالة من الحوار المجتمعي حول أهمية تضافر أجهزة الدولة المختلفة والشعب بكل فئاته وعلى رأسهم الشباب في أنشطة مجابهة ومكافحة كل أشكال الفساد وإعلان قيم النزاهة.

وأكد الفيلم أنه ما بين استلهام القدوة من رموز الماضي العريق واستخدام أحدث التكنولوجيا والعلوم التقنية يخطوا رجال الرقابة الإدارية نحو المستقبل متسلحين بقيم الوطنية المخلصة وروح العزم والتحدث في إطار برنامج من العمل الوطني المخلص تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي.
 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي