وبعدين؟!

«اعتبروه شوقى غريب»

تامر عبدالوهاب
تامر عبدالوهاب

لا شك أن المنافسة على لقب بطولة الدورى زادت حدتها فى الأعوام الأخيرة بين الأهلى والزمالك بشكل خاص بجانب دخول بيراميدز إلى هذا المستوى تدريجيا.

ولا شك أن اتساع هذه الدائرة ينعكس بشكل إيجابى للكرة المصرية بشكل عام من خلال رفع مستوى البطولة بشكل عام سواء إعلاميا أو تسويقيا أو حتى على جانب اكتشاف العديد من الوجوه الجديدة فى ظل المنافسة بين الأندية على استقطاب اللاعبين المغمورين والمميزين.
 لكن الحقيقة أن إهمال اتحاد الكرة فى التعامل مع ملف التحكيم يفسد المنافسة ويخلق أجواء من الاحتقان والغضب والريبة بين الجماهير خاصة فى ظل انتشار وسائل التواصل الاجتماعى المتعصبة والموجهة فى بعض الأحيان.
 أخطاء الحكام الكارثية لصالح جميع الأطراف تنذر بعواقب وخيمة .

المسابقات الناجحة فى جميع أنحاء العالم تبدأ وتنتهى بإدارة ناجحة وتحكيم عادل، والحقيقة أن اتحاد الكرة بات ملزما بتطوير التحكيم  الاتحاد السعودى لجأ لتطوير حكامه إلى استقطاب عدد من الحكام الكبار من أصحاب الخبرة فى أوروبا بداية من الانجليزى هاورد ويب مرورا بمارك كلاتنبيرج وجايكوب كولين وصولا للإسبانى فرناندو تريساكو رئيس اللجنة الحالى فى إطار خطة مستمرة منذ سنوات لتدريب وتطوير مستوى الحكام َوزيادة أعدادهم ورفع كفاءتهم.

هذه التجربة أثمرت وأسهمت بشكل ممتاز خلال السنوات الماضية فى رفع مستوى المنافسة فى السعودية  والحقيقة أن هذا النموذج فى حالة تطبيقه فى مصر فإنه لن يكلف ميزانية الجبلاية مبلغا يزيد عما يتقاضاه أى مدرب لمنتخبات الناشئين والشباب ولن يؤثر على تواجد الحكام المصريين على الساحة وينهى فى نفس الوقت شبهات المجاملات وتوجيه الحكام كما يحدث مع الثلاثى عصام عبد الفتاح ووجيه أحمد وجمال الغندور الذين تناوبوا على رئاسة لجنة الحكام فى الفترات السابقة.
 ويا سيدى اعتبره زى شوقى غريب المدير الفنى الحالى للمنتخب الأوليمبى الذى لم يوفق مرتين قبل كده مع المنتخب الأول ثم المنتخب الأوليمبى وعاد مجددا.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي