الصحة: ضعاف نفوس من داخل المنظومة زوروا شهادة «لقاح كورونا»

الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بأعمال وزير الصحة
الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بأعمال وزير الصحة

قال الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بأعمال وزير الصحة، إنه تم رصد العديد من حالات تزوير شهادة كورونا خلال الفترة الماضية. 

وأشار عبدالغفار، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، ببرنامج الحكاية، المُذاع عبر فضائية mbc مصر، إلى أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية مع الأشخاص الذين زوروا شهادة اللقاح، قائلًا: هناك ضعاف نفوس من داخل منظومة الصحة زورا شهادة اللقاح. 

وشدد القائم بأعمال وزير الصحة، على أن هناك عقوبة رادعة لمن زوروا الشهادة من داخل المنظومة الصحية، مؤكدًا أن جميع أنواع اللقاح متوفرة في مصر بكثرة، مؤكدا أن هناك 13 مليون جرعة من لقاح من فايزر. 

وأكد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بأعمال وزير الصحة ، على أن الجرعة الثالثة لفيروس كورونا تساعد على مواجهة متحور كورنا الجديد أوميكرون، وهناك 22 دولة أعلنت وجود متحور أوميكرون بها. 

وفي سياق متصل أطلقت جهات عدة أبواق تحذير لضعاف النفوس ممن قد يتجهون إلى تزوير شهادات الحصول على لقاح كورونا وذلك بعد بدء تطبيق قرار منع دخول غير المحصنين إلى المصالح الحكومية بداية من ديسمبر الجارى، وهو القرار الذى قد يواجه البعض من ضعاف النفوس والمتخوفين من اللقاح، بتزوير المحرر الرسمى الخاص بالحصول عليه، أو محاولة تقديم رشوة للقائمين على إعطاء اللقاح لتجنب الحصول عليه..

ورغم سعي الدولة لتوفير اللقاحات المختلفة من مصادر عدة أو من خلال تصنيعها محلياً فى سباق دولى لا يخفى على أحد، بهدف تحصين أكبر قدر ممكن من المواطنين لمواجهة الوباء ومحاوراته التى تتزايد من يوم لآخر، يسعى البعض للتهرب من الحصول على اللقاح الذى يعد طوق نجاة من الإصابة التى قد تؤدى وبنسبة كبيرة إلى الوفاة.

وزارة الصحة وعلى لسان د. حسام عبدالغفار المتحدث الرسمى باسم وزارة الصحة والسكان، حذرت من لجوء البعض لتزوير الشهادات بغرض الدخول إلى المصالح الحكومية المختلفة بعد قرار منع غير المحصنين، مؤكدًا أن عقوباتها جنائية، إذ ينطبق عليها جريمة التزوير فى محررات رسمية، بخلاف عقوبة أخرى على استخدام الوثيقة المزورة وهى شهادة الحصول على اللقاح وذلك طبقا لقانون العقوبات..

من جانبها أصدرت دار الإفتاء المصرية بياناً أكدت خلاله أن تزوير الشهادات الخاصة بالحصول على لقاح كورونا تعد محرمة شرعاً، وذلك لما تشتمل عليه من مفاسد عدة وكذب يقع على صاحبها الإثم وكذلك على من زورها.

وعلق المستشار أمير رمزى، رئيس محكمة الجنايات، قائلاً إن القانون حدد عقوبة مشددة على المزورين فى المحررات الرسمية والذى يعد محرر وزارة الصحة بالحصول على اللقاح أحد هذه المحررات ولذلك يقع المزور تحت طائلة القانون طبقا لقانون العقوبات بالسجن المشدد الذى قد يصل إلى 15 سنة كونها جناية وتقليد أختام الدولة، هذا إلى جانب غرامة أخرى كعقوبة تكميلية يحددها القاضى المختص.

إقرأ أيضاً .. هربًا من تلقي لقاح «كورونا».. إيطالي يستبدل ذراعه بآخر «بلاستيك»

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي