أحلم لمصر وشعبها .. وقطعنا خطوة ويتبقى ألف خطوة .. وبينى وبين التطرف والتشدد والغلو عداوة

السيسي يعلن حزمة إجراءات لدعم ذوي الهمم.. وتضمين احتياجاتهم بـ«حياة كريمة»

الرئيس السيسى  مع عدد من المشاركين فى الاحتفالية
الرئيس السيسى مع عدد من المشاركين فى الاحتفالية

أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسى عن حزمة من الإجراءات التنفيذية، التى سيتم العمل من خلالها الفترة المقبلة والموجهة خصيصًا، لأبنائنا من ذوى الهمم.

 أكد الرئيس السيسى، أنه سيتم تضمين المشروعات المنفذة ضمن مبادرة «حياة كريمة» فى جميع المحافظات، لكافة المتطلبات والاحتياجات المجتمعية والثقافية والرياضية والتنموية، الخاصة بذوى الهمم.


وأشار السيسى إلى إنه سيتم التوسع فى مجالات تدريب وتأهيل المعلمين، بآليات ومهارات وأسس الطرق الحديثة، فى التعامل والتواصل مع ذوى الهمم من أجل تمكينهم من التعلم والتحصيل الجيد، والتفوق فى مختلف المجالات الدراسية والعملية.


جاء ذلك خلال كلمة الـرئيس السيسى أمس فى احتفالية «قادرون باختلاف» والتى حضرها رئيس الوزراء ورئيس مجلس الشيوخ وعدد من الوزراء وعدد من كبار رجال الدولة.


وقال السيسى، إن قطاعات الإنتاج الفنى والثقافى، سيقوم بإنتاج العديد من الأعمال الدرامية والثقافية، التى تستهدف إبراز قدرات وإبداعات ذوى الهمم وإسهاماتهم فى بناء «الجمهورية الجديدة».


وأضاف الـرئيس أن كافة الهيئات الشبابية والرياضية، ستقوم بتوفير برامج وأنشطة مخصصة لذوى الهمم تستهدف رفع لياقتهم البدنية، وصقل مهاراتهم الرياضية.


كما قرر الـرئيس السيسى بالتنسيق بين أجهزة الدولة المعنية، لصياغة برامج تستهدف تدريب وتشغيل الشباب من ذوى الهمم لصقلهم بمتطلبات سوق العمل، فى مختلف قطاعات التشغيل، مما يفتح لهم آفاق المستقبل.


وأعرب السيسى عن تقديره لكافة الجهود، التى تُبذل فى سبيل خدمة هذا الوطن الغالي، وتحقيق نهضته الشاملة فى شتى المجالات خاصة تلك الجهود المعنية برعاية ودعم وتمكين بناتنا وأبنائنا، من ذوى القدرات الخاصة، أصحاب الهمم والعزيمة.


وجدد السيسى التأكيد على شعوره بالفخر والامتنان، لمشاركته فى تلك المناسبة، التى أضحت تقليدًا نحرص عليه، وواحدة من أهم جسور التواصل الممتد والمستمر بيننا وأصبحت بذلك أحد أعياد الوطن، الذى يحتفى خلاله بأبنائه من ذوى الهمم لنستمد منكم الإرادة والعزيمة ونستلهم القدرة على العطاء، والحرص على العمل الدؤوب، من أجل رفعة شأن مصر وبناء مستقبلها وفق ما نصبو إليه، ونحلم به جميعًا، للأجيال القادمة بإذن الله.

وقال الـرئيس السيسى إن قصة الكفاح والإصرار والإرادة، من أجل بناء دولتنا الحديثة، قابلها العديد من التشابكات والتحديات واجهناها معًا خلال السنوات الماضية، وما زلنا نقف معًا، كتفًا بكتف، ونعمل يدًا بيد، من أجل تخطى كل الصعاب سعيًا إلى تغيير الواقع وتعديل المسار، مضيفاً : كلنا إيمان راسخ بتوفيق الله «عـز وجـل» لمن يتقـن عمله وبأن أعلى مراتب الإتقان، مرهونة بمقدار ما يمكن أن نقدمه لأبنائنا وبناتنا، من ذوى القدرات والهمم وهو ما حرصنا عليه، ووجهنا به مختلف الجهات المعنية بالدولة للعمل على تذليل الصعاب، وتوفير المناخ المناسب والبيئة الصالحة، لتمكينهم من المشاركة الفعالة فى شتى المجالات والاستفادة من إسهاماتهم وقدراتهم المتفردة، فى مسارات العمل الوطني.


وأوضح الـرئيس السيسى أننا نرى اليوم فى أبنائنا من ذوى الهمم، ما يجعلنا نفتخر ونعتز بما وصلوا إليه، وما حققوه من إنجازات غير مسبوقة فى مختلف المحافل والمناسبات مما يعكس القدرات الاستثنائية التى يتمتعون بها وإمكانياتهم غير المحدودة، على مجابهة التحديات وتجاوزها وهو ما يعزز فى ذات الوقت من طموحاتنا وتطلعاتنا تجاههم ويدفعنا إلى بذل الغالى والنفيس، فى سبيل تمكينهم وتنمية مهاراتهم، وإتاحة الخدمات التدريبية والتأهيلية لهم واكتشاف مواهبهم وصقل إبداعاتهم الكامنة.


ووَجَّه السيسى جميع الجهات المعنية بالدولة للعمل على وضع المزيد من البرامج والخطط واتخاذ ما يلزم من إجراءات تنفيذية تستهدف تمكين ذوى الهمم، ودمجهم فى جميع المشروعات والمبادرات القومية، التى تقوم الدولة بتنفيذها ولتكن جهود تمكين أبنائنا من ذوى الهمم، جزءًا لا يتجزأ، من الأولويات التى تستهدف الارتقاء بحياة المواطنين بوجه عام.


كما وَجَّه السيسى حديثه لأسر وأولياء أمور أصحاب الهمم، قائلاً: إن كلمات الشكر والتقدير، لا تفى بما قدمتموه، ومازلتم تقدمونه، من رعاية لأبنائنا من ذوى الهمم وأعلم أنكم تغمركم مشاعر الحب والحنان للقيام بهذا الدور .

 


وتابع الرئيس قائلا: أود أن أؤكد لكم، أنكم تساهمون بقدر كبير وشأن عظيم، فى بناء هذا الوطن، وتعززون بذلك من قــدرات بنــاء نهضـة أمتنــا واعلموا جيدًا، أنكم بهذا الدور العظيم، أديتم الرسالة، وعَظَّمتم من شأن الأمانة، وتحملتم المسئولية تجاه واحدة من أهم النعم، التى مَنَّ الله بها علينا وهى ثروتنا من بناتنا وأبنائنا.


واختتم السيسى كلمته قائلا: أود أن أعرب لكم، عن بالغ تقديرى واحترامى لعزيمتكم وإرادتكم وكفاحكم وعن سعادتى بتواجدى معكم، ولقائكم اليوم متمنيًا لكم كل التوفيق والنجاح.


وفقنا الله جميعًا، لما فيه الخير لهذا الوطن العظيم.. وتحيا مصر، تحيا مصر، تحيا مصر..

وأبدى الرئيس عبد الفتاح السيسى سعادته للمشاركة فى احتفالية «قادرون باختلاف» لأصحاب الهمم وذوى الاحتياجات الخاصة وقال لأصحاب الهمم «أنا بخير طالما أنتم بخير».


جاء ذلك ردا على تحية رحمة ممدوح أول مذيعة من ذوى الاحتياجات الخاصة، وإيناس الجبالى بطلة مصر فى رفع الأثقال من قصار القامة، وذلك خلال الاحتفالية التى أقيمت اليوم  بمركز المؤتمرات الدولية فى القاهرة الجديدة والتى شهدها رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى ورئيس مجلس الشيوخ المستشار عبد الوهاب عبد الرازق ووزيرة التضامن الاجتماعى نيفين القباج ووزير الشباب الرياضة الدكتور أشرف صبحى والوزراء وكبار رجال الدولة.


وأبدت رحمة ممدوح وإيناس الجبالى سعادتهما بتواجد الرئيس عبد الفتاح السيسى فى الاحتفالية.. وأضاف الرئيس السيسى: «إننا جميعا سعداء بكم وكل الناس تحبكم ويوجد دعم متواصل لكم من الدولة والناس.. أهلا وسهلا بكم.. بحبكم كلكم.. متشكر جدا يا رحمة.. إن شاء الله دائما نكون مع بعض على طول مش أنا بس».


وأكد الرئيس أن الدعم الإيجابى من المصريين لأصحاب الهمم لم ولن يتوقف وسيزيد، وأن الدولة تتحرك ولكننا لم نصل للتقدير الحقيقى للكنز الذى رزقنا الله به سبحانه وتعالي.


ووجه الرئيس السيسى حديثه إلى رحمة قائلا: «كل الناس فى مصر تحبكم قوى وسعيدة بكم جدا.. إن الدعم الإيجابى من الناس لن يتوقف وسيزيد.. ونحن نتحرك بشكل صحيح ولكن ليس بخطوات قوية.. ولكننا لم نصل للتقدير الحقيقى للكنز الذى رزقنا الله به سبحانه وتعالي».


بدوره، قال «عبد الرحمن» أحد سفراء الأحلام من أصحاب الهمم، خلال فقرة «سفراء الأحلام» فى احتفالية «قادرون باختلاف» مع الفنان مصطفى شعبان، إنه عقب مشاركته فى «قادرون باختلاف» العام الماضى تم ترشيحه من قبل وزارة الشباب والرياضة لدورات تدريبية فى الإعلام، مشيرا إلى أن نظرة المجتمع تجاه أصحاب الهمم وذوى القدرات الخاصة تغيرت إلى الأفضل، حيث أصبح لديه الكثير من الأصدقاء وشارك فى مؤتمرات وندوات عديدة، كان من أهمها تقديم مؤتمر «مجتمع بلا عوائق» على مستوى الوطن العربي.

 


وقدم «عبدالرحمن» قصيدة مؤثرة بعنوان «ادمجونى للدمج» من كلمات والدته، ووجه التحية لوالدته التى بفضلها عليه جعلته لم يشعر بفقدان والده، معربا عن أمله فى أن يصبح إعلاميا ناجحا وأن تكون أول مداخلة يتشرف بها مع الرئيس عبدالفتاح السيسي.


وعقّب الرئيس السيسي- على حديث عبد الرحمن الذى تمنى أن يجرى أول مداخلة إعلامية له مع الرئيس- قائلا: «من الممكن إجراء المداخلة الآن.. ماذا تريد أن تقول.. إننا كسبنا إعلاميا رائعا.. وفرصة أن نقدمه اليوم لكل مصر والدنيا كلها».


وأعرب «عبد الرحمن» عن سعادته قائلا: «إن حلمه تحقق العام الماضى برؤية الرئيس السيسي.. واليوم تحقق بمداخلة مع الرئيس.. وأريد تقديم التحية لوالدتي» ، وعقّب الرئيس: «أنه سيتم تكريمها اليوم على المسرح على الشعر الجميل والشخصية الرائعة التى ربتها».


وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أن أصعب لحظة مرت عليه فى حياته كانت عندما أحّس أن مصر يمكن أن تضيع، مشددا على أن أسعد لحظة فى حياته لم تأت حتى الآن وهى الحلم الذى يحلمه لبلده ويتمنى تحقيقه بكل المصريين والشباب والكبار و»قادرون باختلاف».. وقال الرئيس السيسي، فى تعقيبه على سؤال وجهه الشاب على هانى بطل الجمهورية لألعاب القوى خلال جلسة نقاشية أدارها الفنان أشرف عبد الباقي- إن «أصعب لحظة مرت على مصر هى الخوف من سقوط البلد حيث خُفت على الناس وعلى مصر.. فعددنا كبير ومشاكلنا كبيرة وظروفنا صعبة.. وتساءلت: لو ضاعت البلد أين سيذهب الناس؟».. مضيفا «أن أسعد لحظة فى حياتى هى الحلم الذى أحلمه لبلدى والذى أتمنى أن يتحقق بكل المصريين والشباب والكبار و(قادرون باختلاف) الذين أعوّل عليهم أن يساعدونا لتحقيق ذلك الحلم».


ورد الرئيس على أُمنية الشاب «علي» بمقابلة نجم مصر ولاعب نادى ليفربول الإنجليزى محمد صلاح مرة واحدة -والذى يعتبره أفضل من ليونيل ميسى وكريستيانو رونالدو- قائلا: «نجيبه لك.. هو فعلا بطل ويقف دائما بجانب مصر».


وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أن مثله الأعلى هو والداه وأنه يعتبر أمه نموذجا للحكمة والصبر، مشيرا إلى أنه تعلم من محيطه ولم يركز على نموذج واحد.


وقال الرئيس: الحقيقة مثلى الأعلى نماذج كثيرة لم آخذ شخصا بعينه.. وأول من تأثرت بهم وكانوا نموذجا بالنسبة لى هى أسرتى التى تربيت فى كنفها (والدى ووالدتي).. أمى كانت سيدة شديدة الحكمة والصبر.. لا أريد أن أكون منحازا وأقول إننى لم أر نموذجا مثل هذا، فالجميع يحب أمهاتهم ويرونها الأفضل والأحسن.. والدتى علمتنى التجرد وأن أرى الأمور بمعيار بعيد عن الهوى والانحياز والتميز، فهى أول من علمتنى وعندما كبرت أصبحت أحكم على الأمور وأوزنها بالتجرد».


وأضاف الرئيس السيسي- ردا على سؤال الطفلة ملك محمد بطلة مصر فى السباحة بنادى الشمس حول المثل الأعلى للرئيس عبد الفتاح السيسي- «سؤال مهم طبعا، والدى كان شديد الهمة وكان يعمل من الفجر حتى 12 ليلا طوال عمره.. ورغم أنه كان ميسور الحال إلا أنه كان يحب العمل وأنا أخدت ذلك منه».


وتابع قائلا: «توجد عدة أمور أريد أن أقولها.. عمى كان شديد الكرم والرفق بالناس وكريما جدا مع الأطفال والبنات والضعفاء.. فأنا لم آخذ نموذجا بعينه.. فقد تعلمت من محيطي.. والحقيقة كانت النماذج كلها طيبة وكلهم عند الله حاليا.. وأتمنى من الله أن يجزيهم الله خيرا ويرحمهم».


وقال الرئيس فى تعقيبه على أُمنية أحد الأطفال، بأن يصبح ضابطا- «نحن نتشرف بك»، مشددا على أنه يُقدس العمل ولا يستطيع أن يجلس بدون عمل، لافتا إلى أن الحكومة تبذل قصارى جهدها، منوها إلى أن أمنيته هى أن يرى مصر أفضل بلد فى الدنيا.


ووجه الرئيس حديثه لأصحاب الهمم قائلا :«نسعى لأن نقدم لكم أفضل حاجة ممكنة».


وردا على طلب الطفلة «بسملة» والتى تمنت أن تصبح طيارا، قال الرئيس: «سأطلب من وزير الدفاع السماح لبسملة بركوب الطائرة مع أحد الطيارين وتصويرها وعرض صورتها للناس».


كما طلبت «بسملة» بالتقاط صورة مع الرئيس ووعد الرئيس بالاستجابة بصورة تذكارية مع جميع المشاركين.


وردا على سؤال للطفلة نورهان عثمان- أول بطلة للتزحلق على الجليد ولاعبة كرة سلة وعارضة أزياء- حول أمنية الرئيس السيسى الشخصية وأمنيته لمصر، أجاب الرئيس قائلا: إن أكثر أمنية شخصية أتمناها هى رضا الله سبحانه وتعالى وهى أمنية عزيزة قوي..رضا ربنا عظيم السماوات والأرض صاحب الكون كله صاحب الملك كله يرضى عني».


وأضاف الرئيس «أما بالنسبة لأمنيتى لمصر فأنا بأحلم لمصر وشعبها.. وقطعنا فى ذلك خطوة ويتبقى ألف خطوة».


وأعربت الطفلة «نورهان» عن أملها فى أن تكون مذيعة وممثلة، واستدركت قائلة: «محدش يقول ذوى قدرات خاصة أو ذوى الهمم إنما (القادرون باختلاف)، وعّقب الرئيس السيسى قائلا:» الأستاذ أشرف عبد الباقى عنده مسرح جميل وقدم شبابا جميلا.. طيب ما يقدم نورهان»، ورحب الفنان أشرف عبدالباقى بالطفلة الموهوبة.


وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسى كراهيته الشديدة للتطرف والتشدد والغلو كفكرة، مشيرا إلى أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه قدوة هائلة له، مشددا على أنه كان يحب كل الناس ولكنه يكره الغلو والتشدد كفكرة لأنه يعطى قبحا شديدا للإنسانية.


وردا على سؤال من الطفلة «آية شلتوت» وهى بطلة ألعاب قوى، وطالبة فى الصف الثالث الثانوى ومن ذوى الهمم، فى احتفالية «قادرون باختلاف» حول أكثر شخصية تاريخية يحبها الرئيس السيسي، أجاب الرئيس «أن أكثر شخصية يحبها هو النبى محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه لأنه علامة عظيمة وقدوة هائلة، مشيرا إلى أنهم كانوا مثلا جميلا للإسلام والمسلمين، وكانوا رحماء وطيبين.


وأضاف الرئيس السيسي، أن الذى حدث خلال السنوات الماضية من «الناس المؤذيين» لم يكن مثلا جميلا للإسلام والمسلمين، وذلك لما قاموا به إرهاب وتطرف وتشدد.


وتابع الرئيس قائلا: «بينى وبين التطرف والتشدد والغلو عداوة»، لافتا إلى أنه ليس له عداوة مع أحد ودائما ما يحب الجميع، لكنه يكره التطرف والتشدد والغلو كفكرة، لأنها تعطى قبحا شديدا للإنسانية.


من جانبها، أعربت «أية شلتوت» عن حبها لشخصية «خالد بن الوليد»، لأنه يعد قائدا قويا وبطلا يشبهه الرئيس عبدالفتاح السيسي.


وقال الرئيس السيسي، فى رده على سؤال وجهه أحد الأطفال بشأن الرياضة التى يفضلها الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن تلك الرياضة هى الكاراتيه التى يمارسها منذ أكثر من 50 سنة وكانت جديدة فى ذلك الوقت وتتسم بالانضباط الشديد والخلق الحسن وتنعكس بشكل إيجابى على شخصية ممارسها الذى يعد نموذجا فريدا فى التعامل والاحترام».


وردا على سؤال من أحد الأطفال عما إذا كان الرئيس عبد الفتاح السيسى يشعر بالسعادة كونه رئيسا لمصر ، قال الرئيس: «أنا دائما أتوكل على الله وحده فهو يعطى الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء.. وأدعو الله أن يساعدنى ويعيننى لكى أسعد الدنيا بما فيها»، مشيرا إلى أن مصر ستكون أم الدنيا بفضل الله وفضلكم.


ورد ذلك الطفل على الرئيس قائلا: «إنك تستحق رئاسة مصر بجدارة».


واستجاب الرئيس السيسى لطلب أحد الأطفال بأن يكون سباحا بالنادى الأهلى قائلا: «يجب أن تلعب فى النادى الأهلى الآن».


وردا على سؤال من الطفل عبد الرحمن أشرف بشأن المشروع الذى سيسهم بدور كبير فى نهضة مصر قال الرئيس «إن مشروع تطوير الريف المصرى (حياة كريمة) يعد الأعظم والأكبر حيث يهدف إلى تحسين الأوضاع والأحوال المعيشية لنحو 60 مليون شخص مصرى وإسعادهم»، مضيفا «لو استطعنا أن نحسن حياة الناس ونيسر لهم ونعينهم على دنياهم، سنكون فعلا حققنا شيئا كبيرا جدا.. فقيمة إسعاد الناس عند الله كبيرة»، مشيرا إلى أن كل المشروعات تحتاج إلى قدرات مالية واقتصادية.


وشدد الرئيس السيسى، على أهمية وعى الناس والتعامل مع بعضهم البعض باحترام وهو ما لا يقدر بمال.


وردا على سؤال الطفلة ريتاج جمال عيسوى محمود عن سعادة الرئيس عبد الفتاح السيسى بتواجده فى الاحتفالية، أجاب الرئيس قائلا إنه «أسعد يوم أكون فيه هو الذى أراكم فيه وأكون متواجدا معكم.. والذى يسعدنى هو وجودكم»، داعيا الله أن ينزّل على قلبه البهجة والسعادة والسرور والرضا ، مضيفا» أنا سعيد جدا بيكى ياريتاج».


ووجه الطفل أنس سؤالا للرئيس السيسى أثناء الاحتفالية عن تواصله مع أصحابه من فترة المدرسة والكلية»، وأجاب الرئيس «للأسف المشاغل عندى كتيرة ولا أتواصل مع أصحابى وهذا شيء أنا غلطان فيه.. حتى أسرتى لا أتواصل معهم بشكل مستمر».


ووجهت أيضا الطفلة بسملة سؤالا للرئيس عبد الفتاح السيسى عن عدد الساعات التى يقضيها فى العمل ، ورد الرئيس قائلا:» أنا أحب الشغل جدا.. وطول الوقت أعمل.. وأنا أسعى لتحقيق حلمى بالاعتماد على الله سبحانه وتعالى».


وداعب الرئيس الطفلة بسملة قائلا: «اللى بيشتغلوا معايا زهقوا منى ونفسى أشوف بلادنا أحسن بلد فى الدنيا».


ووجهت بسملة سؤالا آخر للرئيس السيسى قائلة: «هل أنت بتعرف تسوق يا ريس طيارة»، ليبتسم الرئيس لها ويوجه لها الحديث قائلا: «شكلك بتحبى الطائرات جدا يا بسملة».


وطالب الرئيس، وزير الدفاع والانتاج الحربى بالسماح لبسملة بالتواجد مع طيار فى طائرة ثنائية وتصويرها».


وردا على سؤال الطفلة مكة عصام للرئيس السيسى عن حلمه وهو صغير قال الرئيس «أنا بخير يا مكة عشان أنتى موجودة البركة والرحمة والنصر كلها معنا اليوم.. كنت أتمنى أن أصبح طيارا ودخلت الثانوية الجوية سنة 1970 لكن ربنا سبحانه وتعالى لم يرد ورضيت بما قسمه الله لي».


وعن سؤال أشرف عبدالباقى للطفلة عن أمنيتها فى المستقبل، قالت «أتمنى أن أكون مهندسة لكى أبنى بيوتا وعمارات كثيرة».


وردا على سؤال للطفل محمد ماضى بطل الجمهورية فى السباحة والخماسى عن ماذا سيقدم الرئيس السيسى للقادرين باختلاف، قال الرئيس «أنتم مشرفنا وكل أسركم سواء المتواجدين معانا اليوم أو من فى البيوت أرسل لهم كل التحية والتقدير وأقول لهم لا تنسونا من طيب دعائكم لنا ولمصر».

اقرأ أيضا | «تعليم المنيا» تكرم الفائزة فى مسابقة القصة القصيرة على مستوى الوطن العربى

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي