تعرف علي مجهود السياحة لرفع كفاءة المزارات الأثرية لاستقبال أصحاب الهمم

تعرف علي مجهود السياحة لرفع كفاءة المزارات الاثرية لاستقبلهم
تعرف علي مجهود السياحة لرفع كفاءة المزارات الاثرية لاستقبلهم

تبذل وزارة السياحة والآثار جهد كبير لرفع كفاءة المزارات السياحية والأثرية لاستقبال اصحاب الهمم و في اليوم العالمي للاشخاص ذوي الاعاقة نستعرض تلك الإجراءات التي نفذتها الوزارة.

تعرف على جهود وزارة السياحة والآثار لدعم ذوي الهمم ودمجهم بالمجتمع.

اقرأ أيضاً| انتعاش سياحي بالأٌقصر وأسوان عقب افتتاح طريق الكباش

تولي وزارة السياحة والآثار اهتماما كبيرا للأشخاص ذوي الهمم، حيث اتخذت العديد من التدابير ونفذت عددا من المشروعات لتعزيز حقوق ذوي الهمم والإرتقاء بمستوي الخدمات المقدمة لهم وإتاحة وتيسير زيارتهم داخل مختلف المتاحف والمواقع الأثرية في أنحاء جمهورية مصر العربية، حيث تم توفير كود الإتاحة الهندسية داخل المتاحف والمواقع الأثرية من خلال عمل مسارات زيارة مخصصة بالمتاحف وممرات خشبية بالمواقع الأثرية لذوي الهمم، بالإضافة إلى دورات مياه مخصصة وكراسي، ومنحدرات ومصاعد مخصصة لهم وذلك بعدد من المتاحف والمواقع الأثرية ومنها المتحف المصري بالتحرير، ومتحف الفن الإسلامي ببات الخلق، ومتحف الأقصر والمتحف القبطي، ومتحف المركبات الملكية، ومتحف كفر الشيخ ومتحف شرم الشيخ، ومنطقة آثار سقارة ومنطقة أثار ميت رهينة، وقصر البارون ومعابد الكرنك.

كما تم تفعيل كود الإتاحة تكنولوجيا ومكانيا وثقافيا، من خلال عمل لوحات برايل ولوحات إرشادية وأفلام بلغة الإشارة مثل سلسلة حكايات أجدادنا وفيديوهات مترجمة بلغة الإشارة من وحى الأدب المصري القديم والتي نفذت بكل من معابد الكرنك، وقصر البارون، والمتحف المصري، ومتحف الفن الإسلامي، ومتحف المركبات الملكية، ومتحف جاير اندرسون، ومتحف الاسكندرية القومي، ومتحف مبنى المطار 2 ، والمتحف القبطي ومتحف الإسماعيلية ومتحف شرم الشيخ والغردقة ومتحف كفر الشيخ.

كما تم تدريب ٤٠ فرد من العاملين في المواقع الأثرية والمتاحف على لغة الإشارة واستخدام اللوحات الإرشادية بطريقة التواصل المناسبة داخل الأماكن الأثرية والمتاحف، وتنظيم عدد من الدورات التعليمية بنظام التعليم عن بعد (الاونلاين) لتعليم لغة الإشارة للعاملين بالمتاحف والمواقع الأثرية، بالإضافة الي دورات تدريبية ومحاضرات توعوية لكيفية التعامل مع ذوى الهمم كل حسب قدراته المختلفة وإعداد البرامج المخصصة لهم بالتعاون مع المؤسسات المعنية وأيضا المتاحف الخارجية كمتحف اوميرو بمدينة انكونا الإيطالية.

إتاحة وتيسير مشاركة الأشخاص ذوى الهمم في الأنشطة الثقافية والترفيهية من خلال إقامة عدد من الندوات التثقيفية ومحاضرات اونلاين، والتي استهدفت ذوي الهمم من الإعاقة السمعية والبصرية، بالإضافة إلى إقامة عدد من البرامج بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني لزيارة المتاحف والمواقع الأثرية والاحتفال بالمناسبات الخاصة بذوي الهمم كيوم العصا البيضا، واليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، وتنفيذ الورش الفنية والمعارض الخاصة لإكتشاف مواهبهم كخطوة هامة نحو دمجهم في المجتمع.

 

كما تم تنظيم عدد من الجولات الإرشادية لتمتع ذوي الهمم بقاعات المتاحف ومقتنياتهم ورفع الوعي الأثري لديهم.

تعمل الإدارة العامة للتربية المتحفية لذوي الهمم بقطاع المتاحف بوزارة السياحة والآثار، على دعم واكتشاف مواهب ذوي الهمم، وتنمية قدراتهم من خلال خطة عمل تم وضعها لهم خصيصاً من خلال زيارة المتاحف وتنظيمها جولات إرشادية، وورش عمل فنية بالخامات المختلفة وورش الحكي المتميزة لهم، للعمل على دمجهم بالمجتمع، كخطوة أساسية في طريق التنمية المستدامة – رؤية مصر 2030، مع إبداع أفكار جديدة تواكب عصرنا الحالي في ظل التقدم التكنولوجي.

في يناير ٢٠٢٠، تم إنشاء أقسام للتربية المتحفية لذوي الهمم بجميع المتاحف الأثرية، وتدشين مبادرة "أمل الغد“ لتمكين ذوي الهمم من زيارة المتاحف على مستوى القاهرة، وذلك بالتعاون مع إدارة التوعية الأثرية والتواصل المجتمعي بالإدارة العامة للقاهرة التاريخية.

كما تم التعاون مع مجموعة من المؤسسات؛ سواء كانت مؤسسات مجتمع مدني أو مؤسسات حكومية مثل: جمعية "رسالة" للأعمال الخيرية بمحافظة القاهرة، جمعية "البلقيني" بباب الشعرية، جمعية زاوية "جروان" لتنمية المجتمع المحلي بالشرابية، جمعية "المكفوفين المصرية" بحي عابدين، جمعية "عطاء السماء" لمكافحة السرطان، جمعية "رسالة" للأعمال الخيرية بمركز أجا بمحافظة الدقهلية، مؤسسة "حياة" لدعم وتمكين المعاق بمحافظة الإسماعيلية، الإدارة العامة للقاهرة التاريخية، مديرية التربية والتعليم بمحافظة القاهرة، الإدارة العامة للتمكين الثقافي لذوي الهمم بالهيئة العامة لقصور الثقافة بوزارة الثقافة، كلية التربية النوعية بجامعة القاهرة، وجاري التواصل مع جهات أخرى جديدة للتعاون معها في تنفيذ برنامج خطة العمل بالإدارة للوصول لأكبر عدد من ذوي الهمم.

مشاركة المتاحف الأثرية المصرية في دعم ذوي الهمم ودمجهم مع المجتمع:

* المتحف المصري بالتحرير يقدم برنامجا تعليميا خاصا عن ملوك وملكات الحضارة المصرية القديمة لأبناء جمعية آباء وأبناء لذوى الهمم.

 

 

* متحف جاير آندرسون يستقبل مجموعة من أسر الشهداء والمصابين بالمجلس القومي لرعاية أسر الشهداء والمصابين التابع لرئاسة مجلس الوزراء.

* متحف الشرطة القومي بالقلعة يستقبل مجموعة من الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية وأسرهم، من جمعية رسالة أجا بمحافظة الدقهلية.

* متحف النسيج المصري يستقبل عدد من الزيارات لذوي الهمم منها؛ تنظيم زيارة لجمعية عطاء السماء لمحاربة السرطان ثم تلاها ورشة عمل ثم زيارة لمسجد ومدرسة الناصر محمد.

* متحف الأقصر يستقبل مجموعة من الأشخاص ذوي الهمم التابعين لجمعية اللؤلؤ المكنون للصم والبكم بالأقصر، وينظم يوم ترفيهي لمجموعة من الطلاب ذوي الهمم لمدرسة طه حسين ومدرسة الأمل بالأقصر.

* المتحف البحري بالإسكندرية ينظم ورشة عمل رسم لأطفال جمعية "أنتيكا"، وذلك على هامش مبادرة أيد في أيد بالتعاون مع هيئة التنشيط السياحي. وزيارة ميدانية للمسرح اليوناني الروماني، لمجموعة من الأطفال ذوي الإعاقة الذهنية بجمعية عافر الخيرية.

* متحف جاير آندرسون ينظم ورشة " فن الماركترية ”، و"فن الخيامية" لمحاربات السرطان بجمعية الخدمات الإسلامية بمصر القديمة ومبادرة "هنسعدهم رغم الألم“.

وغيرها من المشاركة في الاحتفال ببعض الفعاليات والمناسبات المحلية، العربية، والعالمية الخاصة بذوي الهمم من خلال تقديم احتفالات فنية وعروض مسرحية وحفلات غنائية لذوي الاحتياجات الخاصة، وتقديم ندوات تثقيفية تعليمية للطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة بالمتاحف المصرية.

كما تحرص الوزارة كذلك على تقديم محاضرات متنوعة من خلال البث عبر التطبيقات الافتراضية لوسائل السوشيال ميديا المختلفة والمنصات الإلكترونية مثل تطبيق زووم وينر (Zoom)، حيث تنوعت المحاضرات لتعمل على تنمية الوعي بالفن اللمسي للأطفال ذوي الإعاقة السمعية والبصرية، عن الفن التشكيلي وأنواعه وأهميته للأطفال ذوى الإعاقة، والفن اللمسي وأدواته وأهدافه، وتنمية المهارات المعرفية للأطفال ذوي الإعاقة السمعية و البصرية بوسائل التشكيل الفني، والعمل على تنمية المهارات الحركية الدقيقة المرتبطة بمهارات ما قبل لغة برايل من خلال الفن اللمسي.

وإعداد وتجهيز ونشر فيديوهات تعريفية لبعض المتاحف للأشخاص ذوي الإعاقة السمعية مترجمة بلغة الإشارة، ونشر المقالات الخاصة بتعريف الإعاقات المختلفة وأنواعها، والتعرف على حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال الاتفاقية الدولية، ونص الدستور المصري وغير ذلك.

يذكر ان بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة والذي يصادف يوم 3 ديسمبر من كل عام تنظم وزارة السياحة والآثار عددا من الفاعليات لذوي الهمم طوال شهر ديسمبر الجاري تتضمن جولات إرشادية ومحاضرات وبرامج تدريبية وأنشطة ترفيهية. وأوضحت الدكتورة رشا كمال مدير إدارة التنمية الثقافية والتواصل المجتمعي بالوزارة أنه من بين هذه الأنشطة تنظيم مارثون جرى للصم وضعاف السمع بمنطقة آثار سقارة، وبرنامج لذوى الإعاقة الذهنية وداون حيث يتم استخدام مسرح العرائس كوسيلة للحكي عن فنون العمارة المصرية أثناء الجولات الإرشادية تنتهى بورشة حكى للأطفال للتدريب علي تحريك العرائس القفازية، كما سيتم تنظيم برنامجا توعويا لطلبة المدارس داخل المتحف المصري بالتحرير يهدف إلى قبول الآخر كمردود إيجابي فى سلوكيات الأطفال ببرامج الدمج للتوعية بكيفية التعامل مع ذوى الهمم المختلفة وما تبذله الوزارة من جهود في تحقيق كود الإتاحة بالعديد من المناطق الأثرية والمتاحف لأبنائنا من مصر وتشجيعا علي أهمية سياحة ذوى الهمم لمصر.

وأضافت أن البرنامج سوف يختتم بجولة إرشادية تلقى الضوء على سبق المصري القديم فى الإهتمام بذوي الهمم، كما تنظم برنامجا أونلاين للمهتمين بمجال الإعاقة من طلبة الجامعات والباحثين عن أهمية الوعى بسياحة ذوى الهمم وتاريخ الإعاقة بمصر وجهود الدولة بمجال الإعاقة وتعديل القوانين لخدمة أبنائنا من ذوي الهمم وأهم الخدمات المقدمة لهم، كما سيتم إقامة برنامج للحقيبة المتحفية التي ستنفذ داخل بعض المؤسسات المنوطة بطلبة المدارس من المكفوفين.

كما نظمت الهيئة العامة لتنشيط السياحة عددا كبيرا من البرامج لهذا العام من الندوات الثقافية والجولات الإرشادية لذوي الهمم والتي تهدف إلى تنمية الوعى السياحي والأثري .

وأوضحت الدكتورة سها بهجت مستشار الوزير التدريب أن الوزارة شاركت من خلال اللجنة العليا لخلق وظائف لذوي الهمم بوضع وتحديد أنواع التدريب والتأهيل اللازم لهم لشغل الوظائف المناسبة لهم سواء في القطاع العام والخاص، وخاصة تلك المعنية بالسياحة والآثار والتي تم وضعها علي المنصة الرقمية المعنية بخلق وظائف لائقة لذوي الهمم والتي تقوم بإعداتها وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمقرر اطلاقها قريبا.

وأكدت مستشار الوزير للتدريب أنه تم عمل عرض تقديمي لكل ما تقوم به وزارة السياحة و الآثار من مشروعات الإتاحة للمواقع الأثرية والمتاحف.

وأشارت الى قيام الوزارة بتدريب ٩ من مرشدي اللغة الانجليزية على لغة الإشارة وذلك بالتعاون مع قطاع الرقابة على الشركات السياحية و الإدارة العامة للمرشدين بالوزارة و أحد المراكز المتخصصة لإتاحة الخدمات في المواقع الأثرية والمتاحف.

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي