رئيس بوتسوانا: بعض الدبلوماسيين المصابين بـ«أوميكرون» جاءوا من أوروبا

رئيس جمهورية بوتسوانا موكجويتسي ماسيسي
رئيس جمهورية بوتسوانا موكجويتسي ماسيسي

قال رئيس جمهورية بوتسوانا موكجويتسي ماسيسي، اليوم الجمعة 3 ديسمبر، إن بعض الدبلوماسيين الأربعة الذين كانوا أول من أظهرت الاختبارات إصابتهم بسلالة «أوميكرون» في البلاد جاءوا من أوروبا.

وأضاف «ماسيسي» في تصريحات صحفية خلال مقابلة مع سي. إن. إن مساء الخميس: «جاء الدبلوماسيون من عدد من البلدان.. ومروا بعدد من البلدان للوصول إلى بوتسوانا».

ورفض الكشف عن جنسياتهم، واكتفى بالقول «بعضهم مر على أوروبا والبعض الآخر مر على أماكن أخرى» ولدى سؤاله عما إذا كان البعض قد جاء من أوروبا إلى بوتسوانا، أجاب «بالفعل».

أقرا ايضا الصحة العالمية تشدد بسرعة إبلاغ أفريقيا عن متحور «أوميكرون»

أما عن قيود السفر التي فرضتها العديد من دول العالم بسبب «أوميكرون» قال إنها غير ضرورية، وإذا سألتني، لا أجد تعبيرا أفضل من إنها غير مسؤولة.

ودفعت السلالة، التي وصفتها منظمة الصحة العالمية بأنها مثيرة للقلق، العديد من الحكومات لفرض قيود على السفر مع بلدان الجنوب الإفريقي، واتخاذ تدابير أخرى لاحتوائها.

ورغم أنه لم يتم بعد تحديد المكان الذي ظهرت فيه «أوميكرون» لأول مرة، أعلنت جنوب إفريقيا في 25 نوفمبر الماضي، وتلتها بوتسوانا في اليوم التالي، اكتشاف متحور جديد تختلف طفراته عن سلالة دلتا واسعة الانتشار.

وتشكو جنوب إفريقيا أيضا من أنها عوقبت لأنها حددت المتحور الجديد مبكرًا.

يُذكر أن المفوضية الأوروبية أصدرت توصيات الجمعة 26 نوفمبر، بضرورة وقف الرحلات إلى جميع الدول التي يظهر بها المتحور الجديد لفيروس كورونا.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن المتحور الجديد الخاص بفيروس كورونا مثير للقلق، لافتة إلى أن العالم قد يحتاج لأسابيع لفهم طبيعته.

وأضافت المنظمة إنها ستطالب الدول اتخاذ مزيد من الإجراءات من أجل مواجهة المتحور الجديد الذي بدأ بالانتشار حول العالم، مشددة على أنها ستشارك جميع الدول المعلومات المتوفرة عن متحور كورونا الجديد.

وكان عدد من العلماء توصلوا إلى اكتشاف متحور جديد من فيروس كورونا قالوا إنه يحتوي على بروتين يختلف جذريًا عن الفيروس الأصلي.

وأضافت الوكالة البريطانية أن المتحور الجديد هو التحدي الأهم الذي يواجهه العالم الآن.

وحسب التقارير الإخبارية فإن أول ظهور للمتحور الجديد لكورونا «B.1.1.529 32» والذي أطلق عليه العلماء اسم«بوتسوانا» في البداية كان في جنوب أفريقيا قبل أن يتم تسميته بمتحور أوميكرون

وأطلقت تمسية أوميكرون كام اعتادت منظمة الصحة العالمية باختيار أحرف من الأبجدية اليونانية لتطلقها على المتحورات مثل ألفا وبيتا وجاما، وأوميكرون يعني الرقم 15 باليونانية.

ولفتت إلى أن المتحور الجديد يحمل عددًا كبيرًا من الطفرات التي قد تساعد الفيروس في التهرب من الخلايا المناعية في جسم الإنسان وبالتالي أحد قلق كبير للعلماء.

قالت منظمة الصحة العالمية إن المتحور الجديد الخاص بفيروس كورونا مثير للقلق، لافتة إلى أن العالم قد يحتاج لأسابيع لفهم طبيعته.

وأضافت المنظمة إنها ستطالب الدول اتخاذ مزيد من الإجراءات من أجل مواجهة المتحور الجديد الذي بدأ بالانتشار حول العالم، مشددة على أنها ستشارك جميع الدول المعلومات المتوفرة عن متحور كورونا الجديد.
 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي