البحوث الفلكية توضح تفاصيل ظاهرة «كسوف الشمس» وحقيقة نهاية الكون | فيديو

صورة من البرنامج
صورة من البرنامج

علق الدكتور جاد القاضى رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، على ظاهرة كسوف الشمس غدا.

وقال الدكتور جاد القاضى رئيس المعهد القومي لـ البحوث الفلكية والجيوفيزيقية، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «هذا الصباح»، والمذاع على فضائية «إكسترا نيوز»، إن الفترة التي ستحدث فيها الظاهرة سيكون القمر حاجي لجزء كبير من الشمس ويظهر هذا الجزء من الشمس بجنوب القارة القطبية الجنوبية.

وأكد رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، أن تلك الظاهرة لن تحدث في مصر أو أية دولة عربية ، ونأكد للمواطنين أن هذا الحدث طبيعي جدا ومفيش «غضب على طبيعية ولا نهاية للكون».

وأضاف الدكتور جاد القاضي، تابعوا جميع الظواهر الفلكية واستمتعوا بها من خلال التلسكوبات، والنظارات ، والحرص على عدم النظر للظواهر الجوية بالعين المجردة.

ونوه أن شهر ديسمبر سيشهد عددا من الاقترانات الفلكية في يومي الثامن والتاسع من الشهر، وستكون الاقترانات بين القمر وكوكب المريخ والقمر وكوكب الزهرة.

اقرا أيضا | عطارد يصل إلى أبعد نقطة في مداره من الشمس

تشهد الكرة الأرضية يوم السبت 29 ربيع الآخر 1443 الموافق 4 ديسمبر كسوفا كليا للشمس سيكون مشاهدا عبر القارة القطبية الجنوبية - أنتاركتيكا - في حين سيشاهد جزئياً في أقصى جنوب أمريكا الجنوبية وجنوب أفريقيا وأستراليا ونيوزيلندا ولن يكون مشاهدا في السعودية او الوطن العربي وهو الكسوف الثاني والأخير  سنة 2021.

ووفقا لجمعية الفلكية بجدة، إن كافة مراحل هذا الكسوف ستستمر 4 ساعات و 07 دقائق مابين الساعة 08:30 صباحا حتى الساعة 12:37 ظهرا بتوقيت  مكة (05:30  – 09:37 صباحا بتوقيت غرينتش)، ونظرا لأن هذا الكسوف يحدث بعيدا في القارة القطبية الجنوبية فإن عدد محدود جداً من الناس يشمل العاملين في محطات البحوث  العلمية في أنتاركتيكا وعلى متن السفن القطبية او الطائرات سيتمكنون من مشاهدته. 

يحدث الكسوف عندما يعبر القمر بداية الشهر أمام الشمس، وعلى الرغم أن الشمس أكبر بـ 400 مرة من القمر ، لكنها أيضًا تبعد حوالي 400 مرة وبالتالي يغطيها تمامًا ويسقط ظله على سطح الأرض.

عادة ما يتحرك ظل القمر  أثناء كسوف الشمس الكلي من الغرب إلى الشرق، ولكن بالنسبة لهذا الظل، فإنه سيتحرك في الإتجاه المعاكس لأنه يحدث بالقرب من القطب الجنوبي، حيث سينحني مسار الكسوف من محيط  القارة القطبية الجنوبية إلى الجرف الجليدي. 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي