«الداخلية» تضبط عصابة دولية للنصب على المواطنين بـ«ثروات وهمية»

أفراد العصابة
أفراد العصابة

استغل عناصر تشكيل عصابي، قدرتهم الفائقة في استخدام الإنترنت، وقاموا بإنشاء صفحات احتيالية، لإقناع ضحاياهم بامتلاكهم ثروات كبيرة خارج البلاد، يرغبون في استثمارها، مقابل الحصول على رسوم شحن، وتمكنت الأجهزة الأمنية، من تحدي هوية المتهمين والقبض عليهم، وبالعرض على اللواء علاء عبد المعطي مساعد وزير الداخلية لقطاع مكافحة جرائم الأموال العامة والجريمة المنظمة، أمر باتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة.   

وردت معلومات أكدتها تحريات الإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال العامة، بإشراف اللواء محمد عبد الله مدير الإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال العامة، قيام 3 أشخاص اثنين منهم يحملان جنسية إحدى الدول، بتكوين تشكيل عصابي، تخصص نشاطه في الاستيلاء على أموال المواطنين، من خلال استغلال مهاراتهم الفائقة فى التعامل مع تطبيقات الحاسب الآلى، والهواتف المحمولة الحديثة، والدلوف إلى شبكة الإنترنت، وإنشائهم صفحات إلكترونية احتيالية، بأسماء أشخاص وهمية، على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي، واستخدام تلك الصفحات فى عمليات احتيالية ممنهجة، بإرسال طلبات صداقة عشوائية، والتعارف على المواطنين، من مرتادى تلك المواقع.

أضافت التحريات قيام المتهمين بإيهامهم بأن لديهم ثروات مالية طائلة، ويرغبون فى إرسالها للمجنى عليهم، بقصد استثمارها بالبلاد، فى أعمال مختلفة، نظير حصولهم على عمولة مالية، وحتى يتمكنوا من إقناع ضحاياهم، يقوموا بإرسال مقاطع فيديو «مفبركة» لخزائن حديدية، بداخلها كميات كبيرة من العملات الأجنبية، ومستندات مزورة منسوبة لإحدى شركات الشحن، التى ستتولى نقل تلك الأموال إلى البلاد، ثم يتولى أحد المتهمين الإتصال بالمجني عليهم، منتحلاً صفة مندوب شركة الشحن، وأن المبلغ المالى المراد استثماره وصل للبلاد، داخل حقائب مغلقة مؤمنة، طالبًا منهم إيداع مبالغ مالية فى أحد الحسابات البنكية كرسوم «تخليص جمركى – شحن رسوم إدارية»، ثم يقوموا بسحب تلك المبالغ المرسلة من الضحايا والاستيلاء عليها، واقتسامها فيما بينهم.

عقب تقنين الإجراءات، تم ضبطهم بدائرة قسم شرطة التجمع الأول بالقاهرة، وبحوزتهم 2 هاتف محمول بفحصهما فنيًا تبين أنهما محملين بصفحات إلكترونية احتيالية على شبكة الإنترنت، بروابط إيميلات إلكترونية، محادثات نصية على العديد من برامج التواصل الاجتماعي، تؤكد نشاطهم الإجرامي في الاحتيال على ضحاياهم بتلك الصفات المنتحلة المزعومة، برامج خاصة بتعديل الصور، وإدخال كتابات عليها تستخدم فى تزوير بوليصة الشحن بأسماء الضحايا، صور إيداعات نقدية من عدة أشخاص بمبالغ مالية.

وباستدعاء 3 من المجني عليهم، قرروا بتعرضهم لوقائع نصب واحتيال من قِبل المتهمين، والاستيلاء على أموالهم بذات الأسلوب الإجرامي، وبمواجهة المتهمين اعترفوا بنشاطهم الإجرامى على النحو المشار إليه.  
 


 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي