المنتخب يواجه لبنان بكأس العرب.. غدا

كيروش يحذر من الاستهتار .. ويؤكد صعوبة المواجهة مع لبنان

المنتخب أنهى استعداداته لمواجهة لبنان فى كأس العرب اليوم
المنتخب أنهى استعداداته لمواجهة لبنان فى كأس العرب اليوم


يلتقى فى الثالثة بعد ظهر غدا المنتخب الوطنى الأول لكرة القدم مع لبنان على ستاد الثمامة ،ضمن منافسات الجولة الأولى بالمجموعة الرابعة ببطولة كأس العرب التى تستضيفها قطر حتى 18 ديسمبر الجارى.


وجهز البرتغالى كارلوس كيروش المدير الفنى خطة تعتمد على المباغتة من البداية لاحراز هدف مبكر يقضى على امال المنافس فى الحصول على نقطة، لذلك سيعتمد الجهاز الفنى على السرعات مع خبرات ومهارات مصطفى فتحى وأفشة ومحمد شريف فى الحسم .


ودرس كيروش فريق لبنان جيدا وشاهد مباريات لهم كثيرًا ولاحظ تطور المنافس الذى يضم مجموعة مميزة من اللاعبين أصحاب المهارات الخاصة محذرا اللاعبين من الاستهتار بالمنافس الذى يتمسك بتحقيق نتيجة جيدة أمام مصر .


وحذر كيروش اللاعبين من الاستهتار و إهدار أى نقاط خاصة أن المنتخب يسعى أن تكون بطولة العرب بروفة قوية وخير إعداد له قبل أمم أفريقيا التى تستضيفها الكاميرون مطلع العام المقبل، كما حذر من قوة منتخب لبنان الذى يضم جهازًا فنيًا كفأ ولاعبين يتميزون بالسرعة واللياقة البدنية.


وشهد المران الختامى منافسة قوية بين الثنائى مصطفى فتحى وأحمد سيد زيزو صانعى لعب المنتخب بعد أن اشعل كيروش الحماس فى التدريبات بإخفاء كل التفاصيل الخاصة عن التشكيلة الأولى التى سيخوض بها لقاء غدا فى ظل رغبته بزيادة الحماس بين اللاعبين حتى موعد المباراة.


يذكر أن الثنائى فتحى وزيزو يمران بمرحلة توهج كبيرة مع الزمالك بالدورى ويعيشان فترة تألق لكن مشاركة محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزى فى نفس المركز جعلتهما أسيرين لدكة البدلاء خلال المباريات الأخيرة للمنتخب وإن كانت كفة فتحى الأقرب للدخول فى التشكيلة الأساسية.


ومن المتوقع أن يدفع كيروش بتشكيل مكون من محمد الشناوى فى حراسة المرمى أمامه أحمد حجازى و أحمد ياسين و أكرم توفيق ظهير أيمن وأحمد فتوح ظهير أيسر ومصطفى فتحى ومحمد الننى وعمرو السولية فى الوسط ومحمد شريف ومروان حمدى فى الهجوم.


ورغم أن البطولة تعد تحضيرية لكل المنتخبات التى تجهز نفسها لكأس الأمم الأفريقية أو الأسيوية أو التصفيات المؤهلة لكأس العالم فى القارتين الأفريقية والأسيوية لكن الجميع جاء للدوحة من أجل حصد اللقب الذى يساوى 5 ملايين دولار.


فى المقابل  أكد جمال طه المدرب العام للمنتخب اللبنانى أن الفريق استعد بشكل جيد لمواجهة نظيره المصرى مؤكدا أن بطولة كأس العرب فرصة جيدة للاعبين المحليين الذين لم يتمكنوا من المشاركة فى تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم المقبلة بقطر، فسوف تعتمد على لاعبى الدورى اللبناني، نظراً لتواجد المحترفين فى العديد من الأندية الأوروبية.


وأضاف طه أن الوضع السياسى فى لبنان أثر بالسلب على النشاط الرياضي، لكن الأمور ستسير على ما يرام قريباً.


وخاض المنتخب اللبنانى مرانه الختامى حيث تضمّن فقرات لياقية وأخرى مهارية شملت التمرير والكرات الطولية والمناورات الهجومية والدفاعية والتسديد على المرمى من أوضاع مختلفة، مع مراعاة الدقة الممكنة ونمط الأداء المنتظر فى المباريات الثلاث التى سيخوضها المنتخب بداية من لقاء اليوم.


وقد اكتمل عقد منتخب لبنان مساء أول أمس بانضمام الحارس أنطونيو الدويهى بالفريق بدلاً من على ضاهر الذى حرمته إصابة عضلية من مرافقة البعثة إلى الدوحة يوم السبت الماضي.


واعتبر طه أن الجمهور اللبنانى ينتظر منتخبه ومنهم أفراد الجالية الكبيرة فى قطر، ودعمهم يطوّر اداء الفريق والذى بدأ يتحسن فى المباريات الأخيرة.


تاريخ المواجهات


تعد آخر مواجهة جمعت بين المنتخبين كانت فى 11 مايو 2012، فى مباراة ودية، وانتهت بفوز مصر بأربعة أهداف مقابل هدف، سجل أهداف الفراعنة كل من أحمد سعيد أوكا، أحمد حسن مكى، أحمد تمساح، أحمد خيرى، وسجل للبنان اللاعب أحمد زريق من ركلة جزاء.


مواجهة مصر مع لبنان هى السابعة تاريخيا بين المنتخبين، حيث تقابل الفريقان فى 6 مواجهات سابقة، 3 مواجهات فى البطولات العربية ومثلها بشكل ودى.
ويتفوق المنتخب تاريخيا على لبنان، حيث نجح فى الفوز فى 5 مباريات وتعادل فى واحدة، وسجل 22 هدفا واستقبل هدفين كان أولهما من ركلة جزاء.

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي