جفاف قياسي في الصومال.. وعلماء أمريكيون: التوهجات الشمسية تهدد الإنترنت

 صوماليون يحاولون الحصول على قطرات مياه «صورة من الإنترنت »
صوماليون يحاولون الحصول على قطرات مياه «صورة من الإنترنت »

عواصم عالمية - وكالات الأنباء


ضرب الجفاف مجددًا عدة ولايات فى الصومال.

وتضررت منطقة بورانا فى ولاية أوروميا الصومالية بشدة من الجفاف الذي طال أمده بسبب نقص معدل منسوب هطول الأمطار لنسبة «دون المتوسط « لهذا العام ، مما أدى إلى إتلاف أراضي الرعي  ونقص حاد في المياه، وأشار تقرير حديث صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية إلى أن حوالي 2.6 مليون شخص في 74 منطقة صومالية بحاجة إلى مساعدة فورية.


ويفتقر سكان المنطقة إلى المياه الصالحة للشرب، ونقص حاد في احتياجاتهم الأساسية بسبب نفوق الماشية التي تظل مصدرًا رئيسيًا للدخل للكثيرين في المنطقة ككل، وأفاد التقرير أن 95 ٪ من جميع الكابلات يتم دعمها بواسطة شاحنات المياه تضررت بشدة بسبب جفاف مصادر المياه ، ونفق نحو 47 ألفاً و 300 رأس من الماشية.


من جانبها. أعربت جامعة الدول العربية عن تضامنها مع جمهورية الصومال فى مواجهة الأزمة الإنسانية الشديدة التي تمر بها نتيجة موجة الجفاف التى تضرب البلاد، داعيةً للاستجابة إلى النداء الذى وجهه رئيس الوزراء الصومالى محمد حسين روبلى لمساعدة بلاده على مواجهة الكارثة، وأوضح مصدر مسئول بالأمانة العامة للجامعة العربية أن الصومال تشهد موجة جفاف متفاقمة بعد ثلاثة مواسم متتالية غير ممطرة، وأنها معرضة لخطر موسم أمطار رابع ضعيف فى العام الجاري ، مشيرا إلى نزوح ما يقرب من مائة ألف شخص خلال الأسابيع الأخيرة.


في تطور آخر أعلنت تركيا عن مقتل 4 أشخاص وجُرح 19 آخرون، من جرّاء عاصفة شديدة ضربت العاصمة التركية إسطنبول ،  وانهارت أسطح مبانٍ، واقُتلع عدد كبير من الأشجار.

حيث بلغت سرعة الرياح 130 كيلومتراً فى الساعة، وفقاً لبيانات إدارة الكوارث والطوارئ التركية «آفاد»،  وأصدرت إسطنبول بياناً أعلنت فيه تعليق الدراسة فى المدينة ، بسبب العاصفة وسوء الأحوال الجوية، وفى وقت سابق، أعلنت إسطنبول، مصرع 4 أشخاص بينهم أجنبى وإصابة 19 جراء سوء الأحوال الجوية.


فى سياق منفصل. افترض علماء بجامعة كاليفورنيا أن التوهجات الشمسية يمكن أن تؤدى إلى توقف شبكة الإنترنت. حيث يمكن أن تؤدى إلى تلف الكابلات التى تشكل أساس الاتصالات عبر الإنترنت، مما يؤدى إلى توقف أجزاء من الشبكة العالمية عن العمل.. ويذكر أن العلماء رصدوا فى نهاية شهر أكتوبر الماضى توهجاً فى الشمس من فئة X، مما رفع مؤشر النشاط الشمسى إلى المستوى البرتقالي، الذى لم يفصله عن المستوى الأحمر إلا القليل.

إقرأ أيضاً|أوغندا والكونغو الديمقراطية تستهدفان جماعة متشددة مسلحة

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي