صرف المقررات التموينية عن شهر ديسمبر.. غدًا

صوره أرشيفية
صوره أرشيفية

تبدأ وزارة التموين والتجارة الداخلية، اعتبارًا من غدًا الأربعاء الموافق الأول من ديسمبر، صرف المقررات التموينية عن الشهر المقبل، وذلك من خلال 38 ألف منفذ تمويني، ما بين جمعيتي وبقالي التموين والمجمعات الاستهلاكية، لنحو 64 مليون مواطن مقيد على قاعدة بيانات مستحقي الدعم، يحصل كل منهم على سلع بقيمة 50 جنيها شهريا حتي الفرد الرابع بالبطاقة.

بينما يحصل الفرد الخامس ضمن المستفيدين على البطاقة التموينية، وما يليه على سلع بقيمة 25 جنيهًا شهريا فقط، وتدعم الدولة السلع التموينية لاصحاب البطاقات بقيمة 3.5 مليار جنيها شهريًا.

جدير بالذكر أن وزارة التموين والتجارة الداخلية، أكدت على توافر 32 صنف ونوع من السلع التموينية، داخل مخازن شركتي الجملة العامة والمصرية، التابعتين للقابضة الغذائية، والبالغ عددهم 1500 مخزن على مستوى الجمهورية، وتتنوع سلع المنظومة التموينية ما بين السلع الاستراتيجية كالزيت والأرز والسكر، بالإضافة إلى المكرونة والدقيق والصلصة ومساحيق الغسيل، وينضم اليهم هذا الشهر أنواع من البسكويت.

وتصرف مخازن شركتي الجملة العامة والمصرية التابعتين للقابضة الغذائية، 9 آلاف طن من السلع الأساسية يوميا كالزيت والأرز والسكر والمكرونة إلى منافذ صرف المقررات التموينية، بالإضافة إلى باقي سلع المنظومة التموينية.

وبدأت مخازن شركتي الجملة العامة والمصرية التابعتين لوزارة التموين، منذ أمس الاثنين الموافق 29 من نوفمبر الجاري، تسليم تجار التموين المقررات التموينية الخاصة بشهر ديسمبر، تمهيدًا لصرفها لمستفيدي البطاقات التموينية، اعتبارًا من غدًا الأربعاء.

وحرصت الشركة القابضة للصناعات الغذائية التابعة لوزارة التموين على إدراج أنواع من السلع يتراوح أسعارها بين جنيه وثلاث جنيهات، ضمن قائمة منظومة السلع التموينية، ليحصل أصحاب البطاقات التموينية على كامل مبلغ الدعم المستحق لهم، دون الاضطرار إلى ترك أي فكة متبقية من مبلغ الدعم لعدم وجود سلع بنفس القيمة.

اقرا ايضا كصرف 100% من مقررات نوفمبر التموينية .. وتسليم التجار سلع ديسمبر اليوم

وتعتبر الأنواع الجديدة التي انضمت الى قائمة منظومة السلع التموينية جميعها من البسكويت بأنواع مختلفة، والأسعار تتراوح من جنيه إلى ثلاث جنيهات، وجميع الأصناف الجديدة من انتاج المدينة الصناعية الغذائية «سايلو فودز» بالسادات، والتي افتتحها الرئيس السيسي خلال أغسطس الماضي.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي