بعقول وخبرات وأيادي مصرية خالصة.. 

الرئيس السيسي يشاهد «نووت».. أول طائرة مصرية بدون طيار| فيديو

الرئس السيسي و الطائرة بدون طيار المصرية «نووت»
الرئس السيسي و الطائرة بدون طيار المصرية «نووت»

استمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال زيارته لجناح الهيئة العربية للتصنيع، بمعرض"IDEX 2021"، لشرح تفصيلي عن المحاور التي تعمل من خلالها الهيئة بمجال الصناعات الدفاعية.

وأوضحت الهيئة أن هناك أربعة محاور تعمل عليها الهيئة، الأول وهو صناعة طائرات التدريب، الطائرات الموجهة بدون طيار، والصيانة والتأمين الفني للقوات الجوية، من خلال مركز العمرة الدوري الأول والأحدث في منطقة الشرق الأوسط، وهو يسع لـ 16 طائرة في وقت واحد.


وحول الاتجاه الثاني، فهو صناعة الإلكترونيات والذي يبدأ بمنظومة مجابهة الطائرات الموجهة بدون طيار، بالتعاون مع عناصر الدفاع الجوي، وأيضًا، مراكز القيادة والسيطرة، التابعة للدفاع الجوي والقوات الجوية، كذلك منظومة التحكم ومراقبة المجال الجوي، ومنظومة مارقبة الحدود الأرضية.

وعن الاتجاه الثالث الذي تعمل عليه الهيئة العربية للتصنيع، فهو صناعة الصواريخ والمقذوفات، أما الاتجاه الرابع فهو صناعة العربات المدرعة "عربات الدفع الرباعيةط.

وخلال العرض الذي استمع إليه الرئيس السيسي، قال الدكتور مهندس أحمد عصمت، إن صناعة الطائرات في الهيئة العربية للتصنيع، تتركز في ثلاثة مصانع، ومن أنشطتها طائرة التدريب المتقدم (كيه-8)، العاملة مع القوات الجوية، والتجهيزات المختلفة للطائرات جازيل، مشيرًا إلى أن الهيئة قامت بإنشاء أول مركز إقليمي لعمرة الطائرات الهليكوبتر، وهو معتمد لتنفيذ العمرات لأكثر من طراز، بقدرة 16 طائرة في نفس الوقت، و 8 طائرات سنويًا، مشيرًا إلى أن المركز معتمد من شركة الهليوكوبترات الروسية.

واضاف، أن الهيئة تقوم أيضًا بتنفيذ عمرات للمحركات النفاثة لطائرات القتال والنقل والتدريب، وعمرة المحرك التوربيني خاصة للدبابة أم 1 (M 1)، وفي مجال الطائرات الموجهة بدون طيار، تقوم الهيئة بإنتاج الطائرات الموجهة لتدريب عناصر الدفاع الجوي الصاروخية، بمدى عمل يصل إلى 300 كيلو متر، وارتفاع ستى كيلومترات، كذلك الطائرات الأصغر، لتدريب عناصر المدفعية المضادة للطائرات.

وأوضح دكتور مهندس أحمد عصمت، أنه ولأول مرة، يتم عرض الطائرة بدون طيار المصرية طراز «نووت» في حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي تم إنتاجها ضمن استراتيجية القوات المسلحة لتوطين صناعة الطائرات، وذلك بالتعاون بين الكلية الفنية العسكرية، ومصنع الطائرات، مؤكدًا أنه تم تصنيع الطائرة بالكامل بخبرات وعقول وأيادي مصرية خالصة، وهي قادرة على حمل 65 كيلوجرام لمدة 14 ساعة، وهي مجهزة بالعمل مع الأقمار الصناعية.      

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي