كارثة في ليلة الصباحية‎‎

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

انبسطت أسارير وجه العريس، واشتعلت نظرة عينيه بفرحة ناطقة، وبصوت هادئ النبرات تسبقه ابتسامة عريضة يمسك بيد عروسه، وبكلمات تفيض حنان، وحب يهنئها بيوم زفافهما، بينما تتسابق الفتيات، يقمن بقرصها من ركبتيها، كعادات مصرية قديمة، يتمنين اللحاق بها، ولم يعلم أحد ماذا يخبأ القدر لها، ولعريسها، حيث كارثة في يوم الصباحية.

دقت الطبول لعفاف العروسين وتوديعهما بفرحة يتمنون لهم السعادة، وانذرفت دموع الفرح، وسط الموسيقى الصاخبة، وصل العروسان إلى عش الزوجية، وسط زغاريد مدوية، لكن تحولت الزغاريد، إلى حزن وصرخات يشوبها ذعر وهلع، عندما ذهبت أسرة العروسين في الصباحية، حيث اقتحمت مشاعر الحيرة قلب أم العروسة، ومن معها وخم يطرقون باب الشقة، وتنطلق الضحكات والمزاج يطلبون من العروسين سرعة فتح الباب، ازدادت الطرقات على لاب الشقة وبطريقة هستيرية، وعلت الوجوه علامات القلق، والريبة، وانتابتهم حالة من الذهول، وعلت الأصوات بالنداء على العروسين لكن لم يستجيبا، خفق قلب الأم، وتسارعت دقات القلوب، وتمكنوا من كسر باب الشقة، وسار في جسد الجميع رعدة زلزلت كيانهم من هول المشهد، حيث العروسين ممددين فوق أرض الحمام، لا يحركا ساكنا، بينما سارع البعض بحمل ملاءات السرير لستر عوراتهما وسط حزن شديد وبكاء ودموع لاتتوقف.

وبإخطار اللواء محسن شعبان مدير أمن القليوبية باستقبال مستشفى الشاملة بشبين القناطر جثتي عريس، وعروسه لقيا مصرعهما لاستنشاقهما غاز أول أكسيد الكربون الذي تسرب من سخان المياه أثناء استحمامهما.

اقرأ أيضا|اعترافات صادمة للمتهم بقتل شخصين بالقليوبية وإلقاء جثتهما بترعة

انتقل الرائد محمد شديد رئيس مباحث مركز شرطة القناطر، للمعاينة مكان الواقعة، وعمل التحريات المكثفة، وبسؤال عائلتي العروسين، ذكرا في أقولهما بانهم أثناء توجههم للاطمئنان على العروسين في يوم الصباحية، وقاموا بالطرق على باب الشقة لفترة طويلة، ولم يستجيبا، فقاموا بكسر الباب واكتشفوا وفاة العروسن داخل حمام الشقة حال قيامهما بالاستثمار نتيجة تسرب غاز السخان، ولم يتمكنا من فتح باب الحمام، ماادى إلى وفاتها.

تم تحرير المخضر اللازم، وصرحت النيابة بدفن جثتي العروسين، بعد العرض على الطب الشرعي لبيان سبب الوفاة.

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي